الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الثلاثاء 12 حزيران 2018

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8238
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: الثلاثاء 12 حزيران 2018   الأربعاء يونيو 13, 2018 7:01 am

الثلاثاء 12 حزيران 2018

إنجيل القدّيس يوحنّا 16:16 - 22
بعد قليل لا تبصرونني، ثم بعد قليل أيضا ترونني، لأني ذاهب إلى الآب
فقال قوم من تلاميذه ، بعضهم لبعض: ما هو هذا الذي يقوله لنا: بعد قليل لا تبصرونني،
ثم بعد قليل أيضا ترونني، ولأني ذاهب إلى الآب
فقالوا: ما هو هذا القليل الذي يقول عنه؟ لسنا نعلم بماذا يتكلم
فعلم يسوع أنهم كانوا يريدون أن يسألوه، فقال لهم: أعن هذا تتساءلون فيما بينكم ،
لأني قلت: بعد قليل لا تبصرونني، ثم بعد قليل أيضا ترونني
الحق الحق أقول لكم : إنكم ستبكون وتنوحون والعالم يفرح. أنتم ستحزنون، ولكن حزنكم يتحول إلى فرح
المرأة وهي تلد تحزن لأن ساعتها قد جاءت، ولكن متى ولدت الطفل لا تعود تذكر الشدة لسبب الفرح،
 لأنه قد ولد إنسان في العالم
فأنتم كذلك، عندكم الآن حزن. ولكني سأراكم أيضا فتفرح قلوبكم، ولا ينزع أحد فرحكم منكم
آمـــــين


رسالة القدّيس بولس إلى أهل غلاطية 1:2 - 14
ثم بعد أربع عشرة سنة صعدت أيضا إلى أورشليم مع برنابا، آخذا معي تيطس أيضا
وإنما صعدت بموجب إعلان، وعرضت عليهم الإنجيل الذي أكرز به بين الأمم، ولكن بالانفراد على المعتبرين،
لئلا أكون أسعى أو قد سعيت باطلا
لكن لم يضطر ولا تيطس الذي كان معي، وهو يوناني، أن يختتن
ولكن بسبب الإخوة الكذبة المدخلين خفية، الذين دخلوا اختلاسا ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا
الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة، ليبقى عندكم حق الإنجيل
وأما المعتبرون أنهم شيء - مهما كانوا، لا فرق عندي، الله لا يأخذ بوجه إنسان -
فإن هؤلاء المعتبرين لم يشيروا علي بشيء
بل بالعكس، إذ رأوا أني اؤتمنت على إنجيل الغرلة كما بطرس على إنجيل الختان
فإن الذي عمل في بطرس لرسالة الختان عمل في أيضا للأمم
فإذ علم بالنعمة المعطاة لي يعقوب وصفا ويوحنا، المعتبرون أنهم أعمدة،
أعطوني وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم، وأما هم فللختان
غير أن نذكر الفقراء . وهذا عينه كنت اعتنيت أن أفعله
ولكن لما أتى بطرس إلى أنطاكية قاومته مواجهة، لأنه كان ملوما
لأنه قبلما أتى قوم من عند يعقوب كان يأكل مع الأمم، ولكن لما أتوا كان يؤخر ويفرز نفسه،
خائفا من الذين هم من الختان
وراءى معه باقي اليهود أيضا، حتى إن برنابا أيضا انقاد إلى ريائهم
لكن لما رأيت أنهم لا يسلكون باستقامة حسب حق الإنجيل، قلت لبطرس قدام الجميع:
إن كنت وأنت يهودي تعيش أمميا لا يهوديا، فلماذا تلزم الأمم أن يتهودوا
آمـــــين


[/b][/b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
الثلاثاء 12 حزيران 2018
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصدقاء الإنجيل اليومي-
انتقل الى: