الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قصة أجماعية : المشرد شارلي هينيسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Youla Hanna



علم الدولة : Syria
الجنس : انثى
المشاركات : 15
العـمر : 30
الإقامة : الوادي
العـمل : yes
المزاج : nice
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 04/06/2015
وسام العطاء

مُساهمةموضوع: قصة أجماعية : المشرد شارلي هينيسي   الجمعة مارس 23, 2018 8:03 pm

lن في مواقع التواصل الاجتماعي بالتأكيد الكثير من الإيجابيات، فهذه الوسائل تستطيع قلب حياة مشرد رأساً على عقب بلحظة واحدة
وتحولّه من شخص مجهول الى نجم في العالم الإفتراضي، وهذا ما حصل تحديداً مع شارلي هينيسي.

أنشأ شارلي حسابا في موقع تويتر وتشارك مع الرواد والناشطين قصته التي تشبه قصص الخيال والأفلام، وهو حصد حتى الآن أكثر
من 27 الف متابع. وفي التفاصيل، روى الشاب أنه شخص مشرد وبلا مأوى ويعيش في شوارع مدينة لندن،
الا أن شخصاً غريباً قدم له هاتفاً خليوياً بدل المال، فقام فوراً بإستخدام شبكة الـ"واي فاي" العامة وأنشأ حساب عبر تويتر لمشاركة قصته.

يشارك هينيسي تفاصيل حياته اليومية مع المتابعين الذين يزداد عددهم يوماً بعد يوم والذين أبدوا التعاطف الكامل معه ومع حالته المادية،
وعبر التغريدات يكتب الشاب المشرّد عن يومياته بالإضافة الى قصصه وكلماته للمجتمع، فناشد مثلاً الناس ألا يحكموا
على الأشخاص المشرّدين بسبب ظروفهم وطلب مساعدتهم كلما سمحت الفرصة، كما أعلن أنه أصبح جسده نظيفا
من المخدرات لمدة 6 سنوات وهو سيستمر

القصة المؤثرة التي حوّلت المشرّد الى نجم في مواقع التواصل لم تقف عند هذا الحد، بل أعلن شارلي أنه وبعد إنشاء حساب له
في تويتر، تلقى العديد من عروض العمل التي لم يكن يتوقعها في حياته، كما قال بأنه تلقى أيضاً أموالاً
ومساعدات كبيرة عبر أشخاص سمعوا بقصته في مواقع التواصل وتعاطفوا معه.

ونشر مؤخراً عبر حسابه تغريدة قال فيها: "في السابع من آذار عام 2018 كنت مشرّدا وبلا مأوى. حصلت على هاتف محمول
وانضممت الى تويتر. بعد عشرة أيام أصبح لدي أكثر من 20 الف متابع ومئات عروض العمل والدعم والتبرعات
والكثير من اللطف والحب. لقد كنت محظوظاً للغاية. بينما كثيرون غيري ليسوا كذلك".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة أجماعية : المشرد شارلي هينيسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأجتماعي والثقافي والصحي }000 :: أصـدقاء الأسرة والمجتمع-
انتقل الى: