الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 أربعاء باعوثة نينوى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7965
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 312
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: أربعاء باعوثة نينوى    الجمعة فبراير 02, 2018 10:50 am


الإربعاء 24 كانون الثاني 2018 /أربعاء باعوثة نينوى

إنجيل القدّيس لوقا 17 : 20 - 37
ولما سأله الفريسيون : متى يأتي ملكوت الله؟ أجابهم وقال: لا يأتي ملكوت الله بمراقبة
ولا يقولون: هوذا ههنا، أو: هوذا هناك لأن ها ملكوت الله داخلكم
وقال للتلاميذ: ستأتي أيام فيها تشتهون أن تروا يوما واحدا من أيام ابن الإنسان ولا ترون
ويقولون لكم: هوذا ههنا أو: هوذا هناك لا تذهبوا ولا تتبعوا
لأنه كما أن البرق الذي يبرق من ناحية تحت السماء يضيء إلى ناحية تحت السماء، كذلك يكون أيضا ابن الإنسان في يومه
ولكن ينبغي أولا أن يتألم كثيرا ويرفض من هذا الجيل
وكما كان في أيام نوح كذلك يكون أيضا في أيام ابن الإنسان
كانوا يأكلون ويشربون، ويزوجون ويتزوجون، إلى اليوم الذي فيه دخل نوح الفلك، وجاء الطوفان وأهلك الجميع
كذلك أيضا كما كان في أيام لوط: كانوا يأكلون ويشربون، ويشترون ويبيعون، ويغرسون ويبنون
ولكن اليوم الذي فيه خرج لوط من سدوم، أمطر نارا وكبريتا من السماء فأهلك الجميع
هكذا يكون في اليوم الذي فيه يظهر ابن الإنسان
في ذلك اليوم من كان على السطح وأمتعته في البيت فلا ينزل ليأخذها، والذي في الحقل كذلك لا يرجع إلى الوراء
اذكروا امرأة لوط
من طلب أن يخلص نفسه يهلكها، ومن أهلكها يحييها
أقول لكم: إنه في تلك الليلة يكون اثنان على فراش واحد، فيؤخذ الواحد ويترك الآخر
تكون اثنتان تطحنان معا، فتؤخذ الواحدة وتترك الأخرى
يكون اثنان في الحقل ، فيؤخذ الواحد ويترك الآخر
فأجابوا وقالوا له: أين يا رب؟ فقال لهم: حيث تكون الجثة هناك تجتمع النسور
آمــــين


رسالة القدّيس بولس الثانية إلى تيموثاوس  1:2 - 15
فأطلب أول كل شيء، أن تقام طلبات وصلوات وابتهالات وتشكرات لأجل جميع الناس
لأجل الملوك وجميع الذين هم في منصب، لكي نقضي حياة مطمئنة هادئة في كل تقوى ووقار
لأن هذا حسن ومقبول لدى مخلصنا الله
الذي يريد أن جميع الناس يخلصون، وإلى معرفة الحق يقبلون
لأنه يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس: الإنسان يسوع المسيح
الذي بذل نفسه فدية لأجل الجميع، الشهادة في أوقاتها الخاصة
التي جعلت أنا لها كارزا ورسولا. الحق أقول في المسيح ولا أكذب، معلما للأمم في الإيمان والحق
فأريد أن يصلي الرجال في كل مكان، رافعين أيادي طاهرة، بدون غضب ولا جدال
وكذلك أن النساء يزين ذواتهن بلباس الحشمة، مع ورع وتعقل، لا بضفائر أو ذهب أو لآلئ أو ملابس كثيرة الثمن
بل كما يليق بنساء متعاهدات بتقوى الله بأعمال صالحة
لتتعلم المرأة بسكوت في كل خضوع
ولكن لست آذن للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت
لأن آدم جبل أولا ثم حواء
وآدم لم يغو، لكن المرأة أغويت فحصلت في التعدي
ولكنها ستخلص بولادة الأولاد، إن ثبتن في الإيمان والمحبة والقداسة مع التعقل
آمــــين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
أربعاء باعوثة نينوى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصدقاء الإنجيل اليومي-
انتقل الى: