الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 شهر إكرام قلب يسوع الأقدس

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الروح

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 685
العـمر : 28
الإقامة : لبنان موقتا
العـمل : علم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 10
التسجيل : 05/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: شهر إكرام قلب يسوع الأقدس    الجمعة يونيو 16, 2017 6:40 pm



ربي اقبل  صلاتنا في هذا اليوم، نركع ملتمسين نور وجهك
لكي يهدينا وقوتك لكي تعضدنا ونعمتك لكي تحفظنا.
يا رب، باركنا واحمينا من كل مرض والم و ضيق، وأبعد عنا ظلمة الحياة القاسية
بارك بيوتنا و ثبتها على صخرة صلبة لا تعصفها رياح ، و لا تزعزعها تجربة
ارفع قلوبنا إليك، ووطد اتكالنا عليك لأنك وحدك رجاؤنا.
لك المجد من الآن وإلى الأبد .
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8149
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم الثالث عشر من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 17, 2017 6:59 am


محبة الله :
ان محبة الله لنا لم تنته الى أقصى حدودها بتجسده في احشاء مريم العذراء وبآلامه وموته على الصليب.
ان هذه المحبة العظيمة والشديدة لم تكن إلا بداية لمحبة أعظم وأشد حيرت العقول،
وقد أعلن لنا ربنا يسوع المسيح هذه المحبة بغايتها القصوى برسمه سر القربان المقدس.
إن المحبة تقرب القلوب بعشهما من بعض وغايتها القصوى الأتحاد باللذين تحبهم.
ولما كان ربنا يسوع قد أحبنا للغاية ألجأته محبته هذه الى الأتحاد بنا فرسم لذلك سر القربان المقدس تاركاً لنا ذاته
في هذا السر تحت أشكال الخبز والخمر، ويدعونا الآن الى قبوله ليحيا فينا ونحيا فيه، ليثبت فينا ونثبت فيه،
فيدرك الحب غايته القصوى وندرك نحن أيضاً غاية كمالنا المسيحي.
وما هذه الحياة لأجل الله إلا الحياة الحقيقية التي تولينا القداسة وتبعدنا عن النجاسة وتقيمنا في اليوم الآخر عن جنب اليمين.
لاشك ان خالق النفس على صورته ومثاله عالم بأن هذه النفس لا يشبع جوعها ولا يروي عطشها الى الخيرات
والأفراح والمسرات بغيره تعالى، كما ان عطشه الى محبتنا لا يشفي غليله غير اتحادِه بنا، فقدم لذلك الينا ذاته الألهية
في سر القربان الأقدس، وفي تناولنا اياه نجد كفايتنا ومسرتنا فنبتعد عن الخلائق وعن الخطيئة ونأتي بثمار كثيرة لحياة الأبد.
فيا للحب الذي يجهلهُ كثيرون ولا يعرفه غير القليلين. واليوم تهدينا الى معرفته عبادة قلب يسوع الأقدس وتدعونا
في الوقت نفسه الى مقابلته بتناولات مستمرة.
ففي العشاء الاخير، اجتمع يسوع للمرة الاخيرة قبل آلامه، وفي مجرى كلامه قال:
“شهوة اشتهيت ان آكل هذا الفصح معكم قبل ان اتألم”. وشرع يبوح لتلاميذه كل ما في قلبه من حب لهم،
ومن خلالهم الى الكنيسة على مر الازمنة، وان يهبهم عطاياه فمنحهم الكهنوت وثبتهم ووعدهم بالروح القدس،
واخيرا جاد عليهم بذاته من خلال منحه جسده ودمه الاقدسين في سر القربان الاقدس:
سر الايمان العظيم، ذكرى موته وقيامته. سر التقوى، وعلامة الوحدة ورباط المحبة الذي هو ايضا وليمة
فصحية تفيض علينا بالنعمة وتعطينا عربون المجد الابدي.
يسوع الإله – الانسان هو معنا في سر المحبة هذا: يدعونا، ينتظرنا ويسر بلقائنا اثناء الليل واطراف النهار.
هو الخبز الحي الذي يغذي نفوسنا. انه يسعد بالسويعات التي نقضيها امامه ومعه نخاطبه او نستغفره او نطلب منه
او نشترك بذكرى الآمه. واذا ما اطلنا المكوث معه فليس ذلك اضاعة للوقت بل فرصة مباركة لمزيد من التأمل
ولاستمداد القوة والانوار ولاستمطار البركات من قلبه الكريم.

صلاة :
يا يسوع، أنت ذو القلب الشفيق، الكلي الجودة و الصلاح. أنت تراني و تحبني.
أنت رحيم و غفور، إذ لا يمكنك أن ترى الشقاء دون أن ترغب في مداواته،
ها إني أضع كل رجائي فيك، وأثق أنك لن تهملني، وأن نعمك تفوق دائماً آمالي.
فحقق لي يا يسوع، جميع وعودك، وامنحني النعم اللازمة لحالتي،
وألق السلام في عائلتي، وعزني في شدائدي، و كن ملجأي طيلة حياتي و في ساعة موتي.
إن كنت فاتراً في إيماني فإني سأزداد بواسطتك حرارة. أو كنت حاراً فاني سأرتقي درجات الكمال.
أنعم علي يا يسوع بنعمة خاصة ألين بها القلوب القاسية، و أنشر عبادة قلبك الأقدس.
واكتب اسمي في قلبك المعبود، كي لا يمحى إلى الأبد.
وأسألك أن تبارك مسكني حيث تكرم صورة قلبك الأقدس.
آمين
دعاء :
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب، ش: إجعل قلبنا مثل قلبك.

ترتيلة :


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8149
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم الرابع عشر من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 17, 2017 7:18 am




قلب يسوع إلى جميع الناس :
تعالوا إليَّ جميعاً، فأستمعوا يا بني البشر وتعجبوا من لطافة هذه الكلمات وفرط حلاوتها
حتى ان القديس باسيليوس السلوقي يقول في التعليق عليها: تعالوا الي جميعاً فأني لا أضع حداً لمواعيدي،
وقلبي ينبوع الجودة التي لا تنفذ، يمحو آثامكم وخطاياكم. تعالوا الي جميعاً فأريحكم، أعرضوا علي أسقام خطاياكم فأعالجها،
اظهروا جروحاتكم فأضع عليها المرهم. تعالوا الي جميعاً فأن قلبي رحب يسعكم جميعاً وبحار جودتي فسيحة
لقبول اجواق الخطأة الذين كالأنهار يلقون نفوسهم فيها لكي يغرقوا زلاتهم ومآثمهم.
تعالوا إليَّ جميعاً إذ لابد لقولي من مفعول فأنه شبكة ألقيتها في بحر العالم لأصطاد البشر واقيدهم بها. تعالوا إليَّ جميعاً…
يا للصوت القدير الذي انتصر على جميع الأمم ويا للكلمة العلوية قد أسّرت المسكونة كلها تحت نير الأيمان بسلطتها واقتدارها.
تعالوا جميعاً الى قلبي، تعالو ايها الأطفال الى قلب يسوع فأن محبته أشد من محبة أمهاتكم لأن محبتهنّ ظل بجانب ما يحبكم
هذا القلب الحبيب. تعالوا ايها الشيوخ الى قلب يسوع فأنه يرجع عليكم شبابكم لتصبحوا كالنسر.
هلموا ايها الأبرار الى قلب يسوع حتى اذا ما تحصنتم في هذا الملجأ الأمين أرتقيتم يوماً فيوماً من فضيلة الى فضيلة.
تعالوا ايضاً ايها الخطأة بأجمعكم الى قلب يسوع فأن كانت خطاياكم كالقرمز فيبيضها كالثلج.


kyrka:
صلاة :
يا يسوع إلهي المحبوب ومخلِّصي الجزيل الحلم، دعني أقدم لك وبك للآب الأزلي الدم الكريم والماء اللذين انفجرا
من جرح قلبك الأقدس وأنت على خشبة الصليب. فارتضِ وخصِّص بقوتهما جميع النفوس
ولا سيما نفوس الخطأة البائسين وجميع النفوس المطهرية والمنازعين ونفسي أنا أيضاً.
فباستحقاقاتك طهّر جميع البشر وجدِّدهم وخلِّصهم واجعلنا يا يسوع من الداخلين
في هذا القلب المفعم حبّاً والمقيمين به دائماً.
آمين

kyrka:
دعاء :
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب، ش: إجعل قلبنا مثل قلبك.
يا ربّنا يسوع المسيح، يا من بمحبّة جديدة ارتضيت أن تفيض على كنيستك خيرات قلبك الإلهيّة،
إمنحنا قوّة لأن نكافئ محبّة هذا القلب الأقدس، وبالكرامة الواجبة نعوّض عن الإهانات التي يفعلها جاحدوا
معروف هذا القلب الحزين. أيّها الإله الأزليّ القادر على كلّ شيء، أنظر إلى قلب ابنك الحبيب وإلى الوفاء
والتسابيح التي قدّمها لعزّتك عن الخطأة. فاغفر لهم إذ يطلبون رحمتك، وارضَ عنهم باسم ابنك سيّدنا يسوع المسيح،
الذي معك يحيا ويملك بوحدة الروح القدس، إلى دهر الداهرين.
آمين.

kyrka:
ترتيلة :



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8149
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم الخامس عشر من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 17, 2017 8:14 am



حاجتنا الى الله :
كل نفس تشعر بحاجة الى الله، وحاجتها هذه لا يستطيع غير الله ان يسدها لأن لا شيء يقدر ان ينوب مناب الله.
ولذا نرى الأنسان منذ بدء وجوده يطلب الله ويتوق اليه ولا يقدر ان يستغني عنه.
إن الخلائق وخيرات الأرض تقدر ان تلهينا عن الله ولكنها لا تستطيع قط ان تمنع حاجتنا اليه.
إن الملك سليمان الحكيم بعد كل ما إشتهى قلبه من خيرات الأرض وأفراح الدنيا اعترف في الآخر
ان جميع هذه الخيرات وهذه الأفراح باطلة وكآبة للروح (جامعة 2 : 11).
وسمعنا داود أباه يصرخ أكثر من أبنه بشوق نفسه الى الله فقال: “اللهم أنت الهي واليك أبتكر،
عطشت نفسي اليك، أشتاق اليك جسدي”. فهذا الصوت هو صوت كل نفس، وهذا العطش لا يرويه غير الله
كما ان عطش الجسد لا يرويه غير الماء الزلال.
وهذا ما يفهمنا اقبال كل انسان على عبادة الله في كل مكان وزمان منذ تكوينه على الأرض، فأنه إذ جهل الله الحق،
عبد عوضه الأوثان، حتى جاء المسيح فنادانا قائلاً: تعالوا الي ولا تعبدوا غيري انا الأله الذي لا يستطيع غيري
ان يشبع جوعكم ويروي عطشكم.
وفي هذه الأيام يرى الله الأنسان قد ظل عنه ويحب الأرضيات والماديات وبردت محبته له،
فدعاه اليه بعبادة قلبه الأقدس ليهبنا ذاته ويسد عوزنا بقبولنا سر القربان المقدس الذي هو روح عبادة قلب يسوع غذاؤنا،
لأن هذه العبادة بدون القربان المقدس تكون كجسد بلا روح ولكل حي طعام وبدون هذا الطعام يكون ميتاً.
وكذلك العبادة لقلب يسوع الأقدس تحيا بالطعام وطعامها القربان المقدس

kyrka:

يا يسوع، لقد أتيت من أجلنا نحن شعب الله لكي تجمعنا في جسد واحد هو الكنيسة المقدسة بقداستك.
إنك أنت قدوس أيها الرب. أما أنا فلا. ولقد قلت يوماً لبطرس:
“طوبى لك يا سمعان بن يونا، فليس اللحم والدم كشفا لك هذا بل أبي الذي في السماوات،
ثم قلت له بعد قليل: “إذهب عنِّي يا شيطان، فأنت لي حجر عثرة، لأن أفكارك ليست أفكار الله، بل أفكار البشر.
إني أسبِّب عثرةً لقريبي أحياناً بالرغم من القصد الصالح، فامنحني يا رب تواضع القلب لأعيش مع الآخرين عيشة أخوية:
فيك نصير نحن جميعاً أخوة وأخوات،
ومعاً نستطيع أن نقول: “أبانا الذي في السماوات إغفر لي ذنوبي كما أغفر أنا للذين يسيئون إليّٓ
من الآن وإلى الآبد
آمــــين
kyrka:
كما يشتاق الأيل الى ينابيع المياه تتوق نفسي الى محبتك يا قلب يسوع الهي.
kyrka:
ترتيلة :


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Eman Hadad

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 556
العـمر : 36
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: اليوم السادس عشر    الإثنين يونيو 19, 2017 6:06 pm



تناول القربان المقدس يسدُ حاجتنا :

ان العبادة لقلب يسوع الأقدس ليست من باب الأطلاق إلا ممارسة المحبة، فاذا علمنا جيداً حقيقة التناول فهمنا كفاية
انه ما من طريقة توقد في قلوبنا نار محبة يسوع اكثر من تقدمنا بتواتر لقبول سر محبته العجيب.
قالت القديسة آنجلا دي فولينيو: لو تأملت النفس وأمعمت نظرها فيما يجري في هذا السر الألهي لتحول جليد قلبها البارد
الى لهيب حب وإمتنان اذ ترى ذاتها محبوبة حباً عجيباً.
إن التناول يولينا حياة يسوع، وهذه الحياة كلها قداسة وبرارة وسلام وغبطة. بالتناول نسلم من فساد العالم
ونخبر بفضائل ذلك الذي دعانا من الظلمة الى نوره العجيب.
فيا للحزن العظيم الذي نسببه لقلب يسوع بإمتناعنا عن التناول وعدم التفاتنا الى سر القربان المقدس.
إن هذا المخلص الإلهي قال يوماً لأمته الجليلة مرغريتا مريم: “تناوليني ما أستطعتِ” وقال لها أيضاً:
“تذوب نفسي عطشاً الى ان يحبني البشر ويكرمونني في سر محبتي، ولكني لا أرى من يجتهد بتكميل
رغبتي ويروي غليلي ويكافئني بعض المكافأة”. ولذا طلب منها ان يتناوله المؤمنون في كل أول جمعة من الشهر
وليكن تناولهم إياه للتعويض عن الأهانات التي تصيبه في القربان المقدس ووعدها بأن الذين يمارسون هذا التناول بإتقان
يهبهم نعمة التوبة عند الموت فلا يموتون بدون ان يقبلوا الأسرار الاخيرة.
فغاية قلب يسوع الأقدس من وضعه التناولات التسعة المتوالية في كل أول جمعة من الشهر شرطاً للفوز بالحياة الأبدية،
ليست إلا ان يعودنا رويداً رويداً الإكثار من قبول سر القربان المقدس، إذ ان قبوله مرة واحدة في السنة لا يجدي النفس نفعاً
كما لو قبلته مراراً عديدة. ولما كنا في عبادة قلب يسوع الأقدس نمارس أفعال محبته، كانت التناولات المتواترة
أجدر من سواها بإعطائنا حياة الله وانمائها فينا لنظفر من ثمة بحياة الأبد قياماً بوعد قلب يسوع.

صلاة لتناول القربان المقدس :
ربّنا يسوع المسيح، نسجُد أمامكَ في سِرِّ القربان المقدَّس مُعترفين أنّنا غير مُستحقِّين هذا السِّر الإلهي.
لذلك نُقدِّم لكَ مع الآب السّماويّ والرّوح القدُس كلّ الإكرام والسّجود.
امنحنا يا ربّ أن نُودِعَ لكَ قلوبنا ونفوسنا بالمحبّة، ونشتاقَ إليكَ ونلتمِسَ حضوركَ الدّائم معنا بالرّجاء،
ونتناولكَ بالإيمان يا مَن احتجَبتَ في القربان المقدَّس، فتَغفِر لنا خطايانا وتكون لنا زاد الرّحمة والخلاص عند ساعة موتنا.

أيُّها “الخبز النّازل من السّماء”، أشرِق علينا في كلّ لحظة نسجُد بها أمام جسدكَ الطّاهر،
كما أشرقتَ بالمجد على رُعاة بيت لحم: فنغدو رُسُلاً لمجدكَ، وتتحوّل النّفوس الرّافضة لرحمتكَ إلى نفوسٍ تائبة ومؤمنة بكَ،
وتتلقَّى النّفوس المطهريّة غزارة رحمتكَ لتدخل مجدكَ السّماويّ.
أيها القربان الشهي، يا بحر الحب والغفران لكَ المجد إلى الأبد.
آمين.

يا يسوع الوديع والمتواضع القلب، ش: إجعل قلبنا مثل قلبك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mariam Tanous



الجنس : ذكر
المشاركات : 488
العـمر : 33
الإقامة : لبنان -الكورة
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: اليوم السابع عشر من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   الثلاثاء يونيو 20, 2017 6:30 pm



مفاعيل تناول القربان المقدس :
قالسليمان  الحكيم: “أيأخذ الأنسان ناراً في حجره ولا تحترق ثيابه؟” ( أمثال 6 : 27).
وكذلك يمكننا ان نقول عمن يحسن تناول القربان المقدس فأنه يشعر بحرارته ومفاعيله التي لا تقف عند منعنا عن الخطيئة،
بل تحول حياتنا كلها فنصير أبناء الله، كما يتحول الخبز بكلمات التقديس الى جسد يسوع المسيح نفسه وهذا التحويل يكون خاصة
في عقولنا وارادتنا وقلبنا وشهوتنا الحسية. فالعقل يتغير بالأنوار السماوية والعلوية التي يفيضها علينا التناول،
فتزيح ظلمات الجهل وأضاليل الشهوات وترينا الحق حقاً والباطل باطلاً. والإرادة تتغير بالقوة التي يخولنا اياها التناول
لنقهر عاداتنا السيئة ونظفر بالفضائل المخالفة لها. والقلب يتغير بالتناول لأنه يجعله يقمع الشهوات الرديئة
ويرفع عواطفنا عن محبة الأرضيات والخلائق وبنقلها الى محبة الخيرات السماوية. والشهوة الحسية تتغير بالتناول
لأنه يطفيء نيرانها لا دفعة واحدة بل تدريجياً وبقدر ما تزيد المحبة، بموجب قول القديس أوغسطينس:
“كلما ارتفعت المحبة الى فوق هبطت الشهوة الى أسف وبادت.”
هذه هي مفاعيل التناول العجيبة التي نشاهدها في القديسين الذين كانوا في اول امرهم ضعفاء ناقصين فأضحوا أشداء أقوياء،
وكانوا أرضيين وخشني الأخلاق والطباع فأضحوا روحانيين وديعين. فاذا كان الأمر كذلك فلماذا نرى الآن كثيراً
من المؤمنين يتناولون بإستمرار ومع ذلك لا يتغيرون ولا يصطلحون؟ إنهم لا يتغيرون لأنهم لا يحسنون التناول
ولا يفهمون مقاصدهُ، فإن يسوع يأتي اليهم ليقدسهم، وهم لا يريدون القداسة بل البقاء على رذائلهم وخطاياهم.
لا يتناولون لكي ينموا في محبة يسوع فتضعف شهواته يوماً فيوما بل يتناولون كما يتناولون طعاماً مادياً
بدون نية ان يصلحوا سيرتهم ويغيروا عاداتهم الذميمة.
وعلى هذه النفوس كان قلب يسوع الأقدس يُكلم القديسة مرغريتا مريم غالباً ويقول لها:
“أبكي ونوحي دائماً لأن دمي يسكب باطلاً على كثيرين يكتفون بقطع الحشيش الخبيث المرتفع في قلوبهم ولا يريدون ان يقلعوا اصوله”.
فكم من تناولات تعدها جيدة وهي في حكم الله غير ذلك، وقد تكون لشجبنا لا لخلاصنا الأبدي.

تأمل روحي :
ياحبيبـي يسوع، إني إظهارًا لمعروفك الجميل  أقدم لك قلبي،
مُخصِّصًة إيّاه تخصيصًا مطلقًا لحبّك الإلهيّ، قاصدة بنعمتك الإلهية.
يا يسوع، أنا ضعيفة وأنت ربُّ القوات قوّتي.
يا يسوع، أنا فقيرة وأنتَ ربُّ الكنوز أغنني.
يا يسوع، أنا مريضة، وأنت طبيبُ المراحم إشفني.
يا يسوع، أنا جائعُة، وأنت خبز الحياة أشبعني بمحبّتك.
يا يسوع، أنا عطشانة وأنت الماء الحيّ إروني بمحبّتك.
يا يسوع، أنا خاطئة وأنتَ تغفر الذنوب، إغفر لي خطاياي. قلبي وإرادتي خاصتك وكلّيتي لكَ.فاملك عليَ ملكا مطلقا
يا يسوع إنّي أُوكِلُ قلبك في عائلاتنا، أنظر ثم افعل ما يرضاه قلبُك. دعْ قلبك يفعل، إنّي أتّكل عليك.
إليكَ أُسلّمُ ذاتي. أنا على يقين أنك لا تخذلني
يا قلب يسوعَ الأقدس إنّي أضعُ عليك اتّكالي.
باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد.
آمين

دعاء :
يا يسوع إن قلبك هو إرث لنا، فيه كمِّل عملك، وقدس من يسير وراءك على طريق التضحية،
كمِّل عملك بانتصار كنيستك المقدسة في الهيئة الإجتماعية: إخزِ القوى التي تناوئها، وشتت بنفث روحك الإلهي
جيش الظلام الذي يحاربها، تكلَّم، يا رب الجنود فيسقط في التراب كما في الجسمانية أولاد الكفر والضلال، تكلم يا إله الحب،
فيتهلل نائبك على الأرض، وتمجدك جميع الشعوب من أقصى الكون إلى أقصاه.
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8149
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم الثامن عشر من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 24, 2017 8:46 pm


معجزة المصالحة العظيمة :
يذكر لنا الانجيل المقدس معجزات كثيرة اجترحها يسوع في حياته، لكن المعجزة العظمى هي معجزة المصالحة
بين السماء والارض “لان الله صالح العالم في المسيح ولم يحاسبهم على زلاتهم”.
فمنذ صعد يسوع جبل الجلجلة وقبل بطوع ارادته موت الصليب، صالح كل موجود سواء في الارض وفي السماء
وحقق السلام بدمه على الصليب. والذراعان المفتوحتان على قمة الجلجلة تحتضنان الكون كله والبشرية باسرها.
مهما شكرنا الرب يسوع على ما فعله من اجل خلاصنا فنحن لا نزال مقصرين، لكن حبه غير محدود، ورحمته لا متناهية
وهو يسر بعودتنا فنقر بخطايانا ونعترف بذنوبنا التي ارتكبناها بمعرفتنا وبغير معرفتنا فالاقرار بتواضع شرط للعودة
والمصالحة والغفران.
ليس بالامكان ان نرمي وزر خطايانا ونقائصنا على الاخرين، فالخطيئة فعل شخصي، وعلى الشخص ان يعوض
ويستغفر طلبا للمصالحة، كما ان للخطيئة طابعها الجماعي لان المثال الرديء ينعكس على الاخرين ويعدي عليهم
وخاصة على الاقربين الينا، وبهذه الحالة تنقص قداسة الجماعة كلها، لذا وجب التعويض عن نقائصنا وعن الاخرين ايضا،
وهكذا نحمل بعضنا اثقال بعض من اجل ملكوت الله.


تقدمة :
يا سيدى تضع روحك عليّ فتقدسني وأضع روحي في يديك فتنجو
لا اخاف وانت معي تمسك يدي بيمينك
ومن وسط الأتون تخلصني ومن جب الأسود تنقذني
ليس لي سواك وليس لحبك نظير
وإن نسيت الأم رضيعها فانت يا حبيبي وابي لا تنساني
وإن قام عليّ قتال ففي هذا ثقتي
واحدة أسالك يا رب وإياها من قلبك المحب التمس
أن أسكن في ديارك إلى البد أي أمسي واليوم وغدي
فلست اطيق فراق الحبيب
بعد أن دعوتني عرفتني قبلتني
خلصتني وبدمك الثمين فديتني
أنا كلّي لك يا حبيبُ

يا قلب يسوع الحزين في بستان الزيتون أكسر قلبي ندامة على خطاياي.

ترتيلة هللوا للرب دوما :


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8149
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم التاسع عشر من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 24, 2017 9:07 pm



محبة يسوع لا تكون بدون محبة القريب والأحسان إليه :

ان شئنا ان نرى في حياتنا الأيام الصالحة التي تعدنا بها عبادة قلب يسوع الأقدس لا يكفي ان نحيد عن الشر باجتنابنا الخطيئة،
بل يجب علينا علاوة على ذلك ان نصنع الخير ونحسن الى قريبنا الذي جعله الله بمنزلة نفسه فقال لنا:
“ان ما تفعلونه بأحد إخوتي الصغار فبيّ تفعلونه”.
وجعل محبة القريب بعد محبته بل جعلها شبيهة بمحبته فقال لمعلم الشريعة الذي سأله عن أعظم الوصايا:
“ان الوصية الأولى العظيمة هي ان تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك،
والثانية تشبهها وهي ان تحب قريبك مثل نفسك. في هاتين الوصيتين سائر الناموس والأنبياء معلقون”.
فلم يكتف ربنا يسوع بأن يحبنا بل أوصانا ايضاً بأن يحب أحدنا الآخر كما أحبنا هو.
فمن أراد أن يحب الله من دون ان يحب قريبه، فقد طلب المستحيل وكانت محبته لله كاذبة، لأن محبة القريب
لا تنفصل عن محبة الله كما لا يمكننا ان نفصل النفس عن الجسد إلا بالموت.
وهذا ما صرح به القديس يوحنا الرسول بقوله لنا: ان قال قائل اني احب الله وهو يبغض اخاهُ فهو كاذب.
ولنا هذه الوصية منه تعالى المحبة، ان يكون المحب لله محباً لأخيه أيضاً.
فالعبادة لقلب يسوع الأقدس لا تكون صادقة ان لم نبلغ فيها الى محبة قريبنا تلك التي هي ركن الحياة المسيحية،
لأن القلب الذي نعبده قد أحب جميع الناس على السواء وبذل نفسه عن كل انسان ولا يزال يشرق شمسه على كل الأخيار
والأشرار ويمطر على الصديقينّ والظالمين (متى 5 : 45).  فعلينا ان نقتدي به بكل جهدنا لنكون تلاميذ محقين له:
“بهذا يعرف كل احد أنكم تلاميذي ان كان فيكم حب بعضكم لبغض”،
ولذا أعلم قلب يسوع الأقدس ذات مرة أمته القديسة مرغريتا مريم انه يعاقب في المطهر عقاباً شديداً أخف هفوة مخالفة لمحبة القريب.
وكانت هذه القديسة توصي كثيراً تلميذاتها بمحبة القريب ومن جملة ما قالت لهن:
” يا ليت علمتن كم يغتاظ القلب الأقدس من مخالفتكن لمحبة القريب،
فأنكن تمنعنهُ بهذه المخالفة ان يفيض عليكن نعمه بغزارة أعظم”
آمـــين

تقدمة طلبة يسوع :
كيرياليسون كريستياليسون كيرياليسون
يا ربّنا يسوع المسيح أنصت إلينا
يا ربّنا يسوع المسيح إستجبنا
أيّها الآب السماوي الله إرحمنا
يا ابن الله مخلّص العالم إرحمنا
أيّها الروح القدس الله إرحمنا
أيّها الثالوث القدّوس الإله الواحد إرحمنا
يا قلب يسوع ابن الله الأزلي إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المصوَّر من الروح القدس في أحشاء البتول إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المتّحد جوهريًّا بكلمة الله إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ذا العظمة غير المتناهية إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع هيكل الله المقدّس إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع خباء الربّ العليّ إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع بيت الله وباب السما إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع أتّون المحبّة المضطرم إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع منـزل العدل والمحبّة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المفعم جودًا وحبًّا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع لجّة الفضائل كلّها إرحمنــــــــــا
يا قلب يسوع الجدير بكلّ تسبحة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ملك جميع القلوب ومركزها إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الحاوي كلّ كنوز الحكمة والعلم إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع مسكن ملء اللاهوت كلّه إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع موضوع سرور الآب إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الذي من فيضه أخذنا جميعنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع رغبة الآكام الدهريّة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الطويل الأناة والكثير الرحمة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الغنيّ لكلّ من يدعونك إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ينبوع الحياة والقداسة إرحمنـــــــــــــا
يا قلب يسوع الضحيّة عن آثامنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الموسع عارًا لأجلنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المنسحق لأجل أرجاسنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المطيع حتّى الموت إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المطعون بالحربة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع مصدر كلّ تعزية إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع حياتنا وقيامتنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع صلحنا وسلامنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ذبيحة الخاطئين إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع خلاص كلّ المتوكّلين عليك إرحمنـــــــا
يا قلب يسوع رجاء الذين يموتون في محبّتك إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع نعيم جميع القدّيسين إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع حماية مكرّميك الحلوة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع تعزية الحزانى إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع قوّة الضعفاء إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ملجانا في يوم التجربة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع مستحقّ ذبيحة قلوبنا إرحمنـــــــــــا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم أنصت إلينا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم إستجبنا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم إرحمنا
كيرياليسون كريستياليسون كيرياليسون
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب، ش: إجعل قلبنا مثل قلبك.
يا ربّنا يسوع المسيح، يا من بمحبّة جديدة ارتضيت أن تفيض على كنيستك خيرات قلبك الإلهيّة،
إمنحنا قوّة لأن نكافئ محبّة هذا القلب الأقدس، وبالكرامة الواجبة نعوّض عن الإهانات التي يفعلها جاحدو
معروف هذا القلب الحزين. أيّها الإله الأزليّ القادر على كلّ شيء،
أنظر إلى قلب ابنك الحبيب وإلى الوفاء والتسابيح التي قدّمها لعزّتك عن الخطأة.
فاغفر لهم إذ يطلبون رحمتك، وارضَ عنهم باسم ابنك سيّدنا يسوع المسيح، الذي معك يحيا ويملك بوحدة الروح القدس،
إلى دهر الداهرين.
آمين.

دعاء :
يا قلبَ يسوع أتون المحبة إشعل قلبنا بنار محبتك ومحبة القريب.

ترتيلة انتظرت الرب :


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8149
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم العشرون من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 24, 2017 9:49 pm



محبة قلب يسوع تحمل على محبة الأعداء:  
إن شريعة موسى كانت تبيح للأنسان ان يبغض عدوهُ ويقاوم الشر بالشر. ولكن شريعة المسيح هي بخلاف ذلك،
لأنها اكمل بكثير من شريعة موسى. فقد علمنا ربنا يسوع المسيح ان نحب أعدائنا ونحن إلى من يبغضنا
ونصلي لمن يضلمنا ويطردنا لأننا إن أحببنا من يحبنا فلا فضلٌ لنا. لأن هذه المحبة طبيعية في كل انسان.
ولكننا ان احببنا من يبغضنا اي اعدائنا اذ ذاك ترتفع محبتنا الى ما فوق الطبيعة وتكون شبيهة بمحبة ربنا يسوع
نفسه الذي احب اعدائهِ واحسنَ إليهم ولم يميزهم في إحساناتهِ عن احبائه وأصدقائهِ انفسهم.
غسل قدمي يهوذا الأسخريوطي كما غسلَ أقدام رسله الأطهار ، ناولهُ جسدهُ ودمهُ الأقدسين كما ناولهما بقية رسلهِ.
ان بطرس قطع اذن عبد عظيم الكهنة الذي كان الد أعدائهِ.
اما هو فلم يرضَ على بطرس فعلهِ واخذَ الأذن واعادها الى صاحبهِ. وسمعناه على الصليب بعد ان احتملَ
من اعدائه وصالبيه انواع التعييرات والأهانات والعذابات يطلب لهم المغفرة قائلاً: با أبتِ إغفر لهم.
واليوم كذلكَ يرى الرب يسوع اكثر المسيحين يعادونه ويقاومون ارادتهُ ويخالفون وصاياه ومع ذلكَ يدعوهم
الى عبادة قلبهِ الأقدس ويكرر عليهم بلسان الرسل قائلاً لهم: “انتم احبائي” (يو 15 : 14).
ها هو ذا القلب الذي يحبكم غاية الحب. تعالوا إلي فأريحكم. توبوا عن خطاياكم فأغفرها لكم ولا اذكرها الى الأبد.
فمن لا يذهل من هذه المحبة لأناس خطاة وأعداء له؟
لا شك ان هذا المثال مثال ربنا يسوع في محبة اعدائه يفوق ضعفنا، وكثيراً ما نرى المتعبدين انفسهم والورعين
وخائفي الله يحقدون طويلاً على قريبهم إذا اساءَ إليهم ويصعب عليهم ان يسلمو عليهِ،
ولكن فضيلة المحبة تقوم على قهر الأرادة. فمن أحبَ حقاً ربنا يسوع ضحى لهُ للوقت بكل ما تهواهُ الطبيعة الفاسدة
حباً لإرادتهِ المقدسة.  قال الرب ذات يوم للقديسة آنجلا دي ولينيو:
“أن العلامة الأصح على المحبة المتبادلة بيني وبين خدامي هي حبهم لكل من يهينهم”.
آمين.

تقدمة :
سعيدٌ أنا أنك دعوتني إليك
وقبلت سيدي دعوتك الثمينة فرحا
أقبلت نحوك مفتوح القلب منشرح الفؤاد
أشبع نفسي من فيض خيرك الذي لا يعرف نهاية
وأنهل من نبع حبك الذي لا ينضب
شبعت نفسي من خيراتك وارتوت روحي من اسرارك المحيية
ها هو قلبي لك, فاملأه من حبك!
آمين

مسامحة :
إن لاقيتَ عدوكَ في بيت، فسلم عليه حباً لقلب يسوع الأقدس الذي احبَ أعدائهِ وغفرَ لهم.

ترتيلة لو اقترفت جميع الخطايا :


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8149
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم الواحد والعشرون من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس    الأربعاء يونيو 28, 2017 7:46 am





إن محبة قلب يسوع تكتمل بمحبة الصليب :
يفزع الأنسان من كلمة الصليب، والصليب لابد منه في هذه الحياة إذ بدونه لا يمكننا ان نكون تلاميذ المسيح.
عرف القديسون منفعة الصليب فأحبوه وتاقوا اليه، كالقديس اندراوس الرسول، فإنه لما رأى الصليب المعدّ لعذابه
وموته صرخ متهللاً: يا صليباً محبوباً لكم تقتُ اليك. يا صليباً قد طلبتُكَ بلا ملل، وها قد أعددت الآن طبقاً لرغبتي.
إني احييك بالسلام. وهتف مثله القديس بولس الرسول: “أمتلأتُ عزاءاً وأزددتُ فرحاً جداً بجميع شدائدي”.
وصرّحت القديسة تريزيا الكرملية بمحبتها للصليب بقولها المشهور وهو: “أما التألم وأما الموت”.
ومثلها القديس يوحنا الصليبي فلم يطلب ولم يرد بعد محبة يسوع غير محبة صليبه لا غير.
فمن أين للقديسين هذه المحبة للصليب، خلافاً لنا نحن الذين نهرب منه ولا نقبله إلا كرهاً وغصباً، نظير سمعان القيرواني.
إن القديسين استقوا محبتهم للصليب من قلب يسوع الأقدس نفسه الذي أحب الصليب في حياته كلها ومات عليه شهيد حبه له،
ولذا لما ظهر لأمته القديسة مرغريتا مريم كان فوق قلبه صليب للاشارة الى شديد حبه له فإنه قد فضله
على طيبات الدنيا ومسراتها، كما شهد لنا بذلك القديس بولس الرسول فقال: “ان المسيح قد أحبنا وتخلى عما عُرض عليه
من هناء وتحمل الصليب مستخفاً بالعار”.
ومن أجل ذلك يجب علينا نحن تلاميذه ان نحب الصليب كما أحبه هو لأنه لا يليق برأس مكلل بالشوك
ان تكون اعضاؤه في جنة ونعيم.
kyrka:
خبر روحي :
ترهبَ رجل من ذوي الحسب والنسب في أحد أديرة القديس فرنسيس. ولما لم يجد في الرهبانية تلك الملذات والرفاهية
التي تركها، عزم على الرجوع الى العالم. فاشتدت فيه المحنة حتى انه لم يوقفه شيء عن اجراء عزمه.
ولكن عند مفارقته الدير رأى صليباً، فجثا أمامه ملتمساً مراحم فادي البشر. فيا لعظم رأفة قلب يسوع ويا لغزارة جودته الألهية،
فإن ذلك الرجل لم يكن قد انتهى من الصلاة، اختطفَ من ساعته وظهر له السيد المسيح ووالدته الطوباوية
وسألاه عن سبب خروجه من الدير. فأجاب: أنه إذ كان معتاداً عيشة رفاهية، لا يمكنه احتمال شدة قوانين الرهبانية.
فعند ذلك أراه المخلص جرح جنبه وعزاهُ قائلا: هات يدك يا ابني وضعها في جنبي والطخها بدم جروحي
فيسهل عليك ويلذ لك كل شيء تراه صعباً.
فأطاع ذلك المبتديء أمر مولاهُ. ولما كانت تداهمهُ التجارب وتلم به الشدائد كان يتذكر آلام أبن الله الحبيب
فتتحول حالاً الى عذوبة ولذة مقدسة.

 kyrka:
صلاة وخشوع :
أيها الإله العظيم الذي تعذب على خشية الصليب من أجل خطاياي كن معي .
يا صليب يسوع المقدس ارحمني .
يا صليب يسوع المسيح المقدس نجني من كل أذى .
يا صليب يسوع المسيح المقدس نجني من كل سلاح ماض .
يا صليب يسوع المسيح المقدس نجني من كل خطيئة مميتة .
يا صليب يسوع المسيح المقدس أوصلني إلى طريق الخلاص .
يا صليب يسوع المسيح المقدس نجني من كل خطر جسدي أو روحي .
يا صليب يسوع المسيح المقدس كن تعزيتي وقوتي على حمل الشدائد لأجل محبتك .
يا صليب يسوع المسيح المقدس نجني من نار جهنم وأورثني الآخرة الصالحة .
يا صليب يسوع المسيح المقدس زدني إيمانا وثبتني بمحبته تعالى إلى الأبد .
آمـــــــين
kyrka:
دعاء روحي :
سلام عليكَ ايها الصليب رجائي الوحيد.

ترتيلة: ما الصليب - جومانا مدور


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Enas Romia

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 629
العـمر : 29
الإقامة : سوريا ـ سويد
العـمل : نعم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 18/09/2012

مُساهمةموضوع: اليوم 22    الأربعاء يونيو 28, 2017 6:22 pm


دعوة إلى القداسة :
احب يسوع كنيسته وبذل نفسه من اجلها، ليقدسها وغمرها بمواهب الروح القدس،
لذا فالجميع في الكنيسة مدعوون الى القداسة. ان الرب يسوع معلمنا الالهي هو مثال كل كمال وقداسة،
وقد حثنا ودعانا الى القداسة بقوله: “كونوا كاملين، كما ان اباكم السماوي كامل”.
واعطانا كل الوسائط للسير في درب القداسة فبالمعموذية اصبحنا ابناء الله وبالميرون تكرسنا هياكل مقدسة للروح القدس،
وبالافخارستيا اتحدنا بمصدر القداسة، وهكذا بالاسرار الاخرى،
وما علينا الا ان نزيد من هذه القداسة بحياتنا وممارساتنا فتثمر ثمار الروح التي يذكر بعضها بولس الرسول بقوله:
“اما ثمار الروح فهي: المحبة والفرح والسلام وطول الاناة واللطف ودماثة الاخلاق والامانة والوداعة والعفاف”.
فواضح اذا ان الدعوة الى ملء الحياة المسيحية وكمال المحبة موجهة الينا جميعا، الى المؤمنين بالمسيح كافة
ايا كانت حالهم وايا كان نهج حياتهم. وان هذه القداسة تسهم حتى في المجتمع الارضي في ان تزيد اوضاع الوجود انسانية،
فعلينا ان نسعى بكل قوانا للحصول على هذا الكمال فتشع قداسة شعب الله عن ثمار واسعة في الكنيسة وفي المجتمع.
آمين
---
يا يسوع، أنت ذو القلب الشفيق، الكلي الجودة و الصلاح. أنت تراني و تحبني.
أنت رحيم و غفور، إذ لا يمكنك أن ترى الشقاء دون أن ترغب في مداواته،
ها إني أضع كل رجائي فيك، وأثق أنك لن تهملني، وأن نعمك تفوق دائماً آمالي.
فحقق لي يا يسوع، جميع وعودك، وامنحني النعم اللازمة لحالتي،
وألق السلام في عائلتي، وعزني في شدائدي، و كن ملجأي طيلة حياتي و في ساعة موتي.
إن كنت فاتراً في إيماني فإني سأزداد بواسطتك حرارة. أو كنت حاراً فاني سأرتقي درجات الكمال.
أنعم علي يا يسوع بنعمة خاصة ألين بها القلوب القاسية، و أنشر عبادة قلبك الأقدس.
واكتب اسمي في قلبك المعبود، كي لا يمحى إلى الأبد.
وأسألك أن تبارك مسكني حيث تكرم صورة قلبك الأقدس.
آمين
---
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب، إجعل قلبنا مثل قلبك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Mariam Tanous



الجنس : ذكر
المشاركات : 488
العـمر : 33
الإقامة : لبنان -الكورة
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: اليوم الثالث والعشرون من شهر إكرام قلب يسوع الأقدس   الخميس يونيو 29, 2017 2:16 pm



محبة قلب يسوع هي الأهم :
إن الأنسان خليقة ناقصة ولذلك يشعر بميل شديد الى ثانِ يكمله ويسد عوزهُ. وهذا الثاني نظنهُ في جهلنا احدى الخلائق
او أحد خيرات الدنيا فنتعلق به كل التعلق بالخليقة او بأحدى خيرات الأرض أمسى بالخطيئة الأصلية وبالاً على الأنسان
لأنه يبعدهُ عن الله ويحرمهُ الخيرات الأبدية لأن النفس البشرية مخلوقة على صورة الله
ومثاله فلا يستطيع ان يكملها ويسد عوزها غير الله وحدهُ. ولذا سمعنا ربنا يسوع يقول لنا في أنجيله الطاهر:
“لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الأرض، ما جئتُ لألقي سلاماً لكن سيفاً ، فأني أتيتُ لأفرق الأنسان من الخليقة”.
على ان الله يريد قلبنا كله او لا شيء من، ولا يكون قلبنا كله لله اذا تعلق ولو تعلقاً خفيفاً بأحدى الخلائق.
فلم يتعلق أحد بخليقة إلا ضلّ وشقى، ولذا كان جميع القديسين مجردين كل التجرد من الخليقة ليملأ الله وحده قلوبهم
وهذا هتافهم: “من لي في السماء وماذا أردت سواك على الأرض انت اله قلبي ونصيبي الى الدهر”.
فلا يمكننا بدون هذا التجرد ان نحب حقاً قلب يسوع الأقدس ونكون متعبدين مخلصين لهُ.
فلنقلع اذن من قلبنا كل تعلق منحرف بالخليقة ليملك عليه قلب يسوع وحده ويجعله نعيمه.  
إن نفسنا أرفع من ان تكون مقيدة بمحبة خليقة حقيرة فانية وهي مختارة لتكون عرش الله.
***
كيرياليسون كريستياليسون كيرياليسون
يا ربّنا يسوع المسيح أنصت إلينا
يا ربّنا يسوع المسيح إستجبنا
أيّها الآب السماوي الله إرحمنا
يا ابن الله مخلّص العالم إرحمنا
أيّها الروح القدس الله إرحمنا
أيّها الثالوث القدّوس الإله الواحد إرحمنا
يا قلب يسوع ابن الله الأزلي إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المصوَّر من الروح القدس في أحشاء البتول إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المتّحد جوهريًّا بكلمة الله إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ذا العظمة غير المتناهية إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع هيكل الله المقدّس إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع خباء الربّ العليّ إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع بيت الله وباب السما إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع أتّون المحبّة المضطرم إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع منـزل العدل والمحبّة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المفعم جودًا وحبًّا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع لجّة الفضائل كلّها إرحمنــــــــــا
يا قلب يسوع الجدير بكلّ تسبحة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ملك جميع القلوب ومركزها إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الحاوي كلّ كنوز الحكمة والعلم إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع مسكن ملء اللاهوت كلّه إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع موضوع سرور الآب إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الذي من فيضه أخذنا جميعنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع رغبة الآكام الدهريّة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الطويل الأناة والكثير الرحمة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الغنيّ لكلّ من يدعونك إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ينبوع الحياة والقداسة إرحمنـــــــــــــا
يا قلب يسوع الضحيّة عن آثامنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع الموسع عارًا لأجلنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المنسحق لأجل أرجاسنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المطيع حتّى الموت إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع المطعون بالحربة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع مصدر كلّ تعزية إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع حياتنا وقيامتنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع صلحنا وسلامنا إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ذبيحة الخاطئين إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع خلاص كلّ المتوكّلين عليك إرحمنـــــــا
يا قلب يسوع رجاء الذين يموتون في محبّتك إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع نعيم جميع القدّيسين إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع حماية مكرّميك الحلوة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع تعزية الحزانى إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع قوّة الضعفاء إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع ملجانا في يوم التجربة إرحمنـــــــــــا
يا قلب يسوع مستحقّ ذبيحة قلوبنا إرحمنـــــــــــا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم أنصت إلينا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم إستجبنا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم إرحمنا
كيرياليسون كريستياليسون كيرياليسون
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب،  إجعل قلبنا مثل قلبك.
يا ربّنا يسوع المسيح، يا من بمحبّة جديدة ارتضيت أن تفيض على كنيستك خيرات قلبك الإلهيّة،
إمنحنا قوّة لأن نكافئ محبّة هذا القلب الأقدس، وبالكرامة الواجبة نعوّض عن الإهانات التي يفعلها جاحدوا معروف هذا القلب الحزين.
أيّها الإله الأزليّ القادر على كلّ شيء، أنظر إلى قلب ابنك الحبيب وإلى الوفاء والتسابيح التي قدّمها لعزّتك عن الخطأة.
فاغفر لهم إذ يطلبون رحمتك، وارضَ عنهم باسم ابنك سيّدنا يسوع المسيح، الذي معك يحيا ويملك بوحدة الروح القدس،
إلى دهر الداهرين.
آمين.
***
بكل ضيق يا رب، رحمتك تناديني.
بكل حزن يا رب، رجاؤك يواسيني.
بكل الم يلم بنا يا فادينا، فبلمسة يمينك الشافية تداوينا.
فأنت من احببتنا، وبكلمتك الحق هديتنا، وعلمتنا، وبجود عطاء قلبك فديتنا،
ففتحت لنا ابواب السماء، برحمتك اللامتناهية، فخلصتنا.
فلك نقدم الذات لتكون بها مشيئتك لترث بها معك الحياة.
فبرغم كل الضيق بهذا العالم نثق بيمينك المخلصة، الراعية لنفوسنا.
فكل المجد لك،
آمين.
***
يا قلب يسوع حبيبي زدني حبّاً لك.
يا يسوع فاديّ إليك أسلم قلبي فضعه في قلبك فإني لا أريد أن أعيش إلا فيه.
فليكن قلبي قرباناً لك.
يا يسوع لك أقدّم هذه المسبحة لأستحقّ مواعيد قلبك الأقدس.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Eman Hadad

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 556
العـمر : 36
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: اليوم الرابع والعشرونِ   الأحد يوليو 02, 2017 6:06 pm




عبادة قلب يسوع الأقدس تحمل على الثقة :
ان الانسان الذي يرى كثرة خطاياه ويجهل محبة يسوع له يتصوره في الغالب عدواً له فيبتعد عنه ويهرب من وجهه ويهمل عبادته.
وكان الواجب عليه ان يفعل خلاف ذلك لأن خطايانا الكثيرة هي التي حملت ابن الله على التجسد وقبول الآلام والموت
لأجل خلاصنا، فاذا عرفنا اننا خطأة، عرفنا ايضاً ان لنا مخلصاً رحيماً شفوقاً رؤوفاً يحب الخطأة ولا يريد هلاكهم بل خلاصهم.
وعوضاً عن ان نبتعد عنه، لنقترب منه ليغفر لنا خطايانا وينجينا من جميع شرورنا ولا يترك لها أثراً.
ان المريض لا يهرب من الطبيب بل يتردد اليه كثيراً حتى يُشفى، مع ان الأطباء يتعذر عليهم شفاء جميع الأمراض.
فيجب علينا كذلك ان نتردد كثيراً الى يسوع مخلصنا متى علمنا اننا خطأة وقد أخطأنا، ونساله بايمان وثقة
ان يغفر لنا جميع خطايانا لكي نحبه من كل قلبنا. فهذه طلبة لا يردها قط واياها خاصة عنى بقوله:
اسألوا تعطوا ، اطلبوا تجدوا ، أقرعوا يُفتح لكم  .
آمين.

تقدمة روحية :
ربي والهي ومخلصي يسوع المسيح الغالب
الواهب الحياة، والمنير الجميع بنور حبك
ما حاجتنا على الأرض هنا
الا للفوز بالحياة الأبدية
هو هدف واحد، وأمر واحد
وهو أمر خلاصنا الأبدي
لكن، لا أحد يستطيع الفوز بهذا الخلاص
الا بك يا ربنا يسوع المسيح الغالب
لأن ما كان الايمان الحي الا بكلامك أنت
والطاعة لوصاياك أنت
والاقتداء بفضيلتك أنت
ومحبتك أنت
وهذه هي الحياة ولا حياة غيرها
لأن كل شيء باطل وقبض الريح
وبدونك لا نستطيع شيء.
آمين.

يا قلب يسوع الأقدس انت رجائي ونصيبي في أرض الأحياء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهر إكرام قلب يسوع الأقدس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصــدقاء الكنيسة والكتاب المقدس-
انتقل الى: