الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الشهر المريمي شهر تكريم العذراء والتّعبير عن حبنا لها

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8137
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: الشهر المريمي شهر تكريم العذراء والتّعبير عن حبنا لها   الأحد أبريل 30, 2017 10:00 pm



في الثاني من أيار عام 1979 قال المرحوم البابا يوحنّا بولس الثاني :
"شهر أيّار يشجّعنا على التفكير في مريم وعلى الكلام عليها بطريقة مميّزة. فشهر أيّار هو شهرها، والزمن الليتورجيّ
وهذا الشهر يدعوننا على فتح قلوبنا أمام مريم بطريقة مميّزة”
تاريخ الشهر المريمي:
إن تكريس شهر أيّار لمريم العذراء لم يكن موجوداً في الكنيسة قبل القرن الثامن عشر،
ولكننا نعلم أن الكنائس الشرقيّة كانت تكرّس ثلاثة أشهر من السنة لمريم العذراء.
ففي ترنيمة ليتورجية  قديمة نقرأ: “ليكن تذكار المباركة ثلاث مرات في السنة:
بكانون يكون تذكارها على الزروع (سيدة الزروع؟)
وفي أيّار على السنابل (سيّدة الحصاد) وفي آب يكون تذكارها على العناقيد (15 آب؟)
لأنّ في هذه العناقيد تصوّر سرّ الحياة (الإفخارستيّا)”.
وبالتالي نستنتج أن الكنائس الشرقيّة كانت تعيّد لمريم العذراء في شهر أيّار قبل أن تتبنّاه كنيسة الغرب في القرن الثامن عشر.
في القرن الثامن عشر والتاسع عشر بدأت العبادات الشعبيّة بتكريس الأشهر لشخص معيّن:
آذار كُرّس للقديس يوسف في مدينة Viterbo الإيطاليّة ووافق عليه البابا بيوس التاسع في 12 حزيران 1855،
وشهر تشرين الأوّل صار شهر الورديّة في إسبانيا ثم وافق عليه البابا بيوس التاسع في 28 تمّوز 1868 وشجّعه البابا لاوون الثالث عشر عام 1883،
وحزيران تكرّس لقلب يسوع في دير العصافير في باريس عام 1833 ووافق عليه البابا بيوس التاسع في 8 أيّار 1873،
وشهر اسم يسوع الأقدس في كانون الثاني بموافقة البابا لاوون الثالث عشر عام 1902
وشهر دم يسوع الأقدس في تمّوز الّذي أعلنه البابا بيوس التاسع عام 1850،
وشهر قلب العذراء الطاهر في آب وأعلنه البابا بيوس التاسع عام 1857 في أيلول،
وشهر الأنفس المطهريّة وهو شهر تشرين الثاني وقد أعلنه البابا لاوون الثالث عشر عام 1888…
أمّا شهر أيّار فكان أوّل شهر يكرّس بأكمله لإكرام شخص ما، وقد بدأ يظهر بقوّة في روما، بمبادرة من الآباء اليسوعييّن في المعهد الروماني التابع لليسوعيّين.
ومن روما انتقل الى الولايات التي كانت خاضعة للسلطة البابويّة ومنها الى كلّ العالم الكاثوليكيّ.
ولكن قبل هذا التاريخ كانت الكنيسة الغربيّة تكرّم مريم خلال شهر أيّار، بطريقة متواضعة ومحليّة دون انتشار واسع.
ففي القرن الرابع عشر كان الراهب الدومينيكي St Henry Susoهنري سوزو، في فترة تفتّح الورود، يدعو المؤمنين
الى تحضير أكاليل من الزهر والورود للعذراء الطاهرة. وفي العام 1549 طبع الرابع البنديكتي زايدل كتاباً عنوانه “شهر ايّار الرّوحيّ”،
وفي الحقبة عينها كان القديس فيليب نيري يدعو الشبيبة الى إكرام العذراء إكراماً خاصّاً في شهر أيّار، وكان يجمع الأطفال والشبيبة حول مذبح العذراء
ليقدّموا لوالدة الله، مع الورود، الفضائل الروحيّة التي كانوا يريدون أن يعيشوها. أمّا في مدينة كولونيا الإلمانيّة،
فكان تلاميذ اليسوعيّين يقومون برياضة روحيّة في شهر أيّار إكراماً لمريم، وفي مقاطعة الألزاس، كانت جماعة من الصبايا المكرّسات
تدرن من باب الى باب لجمع الورود لتزيين مذابح العذراء خلال شهر أيّار.
وفي القرن السادس عشر والسابع عشر بدأ الكبّوشيّون والفرنسيسكان بالإهتمام بهذا الشهر، فكتب الراهب الكبّوشيّ ثلاثين قصيدة مريميّة لإكرام العذراء في أيّار،
وفي نابوليّ بدأ الفرنسيسكان يصلّون صلاة فرض العذراء في كنيسة القديّسة كلارا الملكيّة. أمّا الدومينيكان فبدأوا، سنة 1701،
في مدن فييزوله وغريزانا وفيرونا وجنوا الإيطاليةبتكريم مريم طوال شهر أيّار.
وبدأ اليسوعيّون بطباعة ونشر كتب عن الشهر المريميّ في روما، أوّلهم عام 1724 كتبه الأب جاكوليه بعنوان “الشهر المريميّ”
وبعده بدأت تظهر سلسلة من الكتب التقويّة في روما وفي المدن الإيطاليّة كلّها. وبعدها بدأت هذه الكتب تترجم الى اللغات الأخرى لتساعد المؤمنين
على التأمّل في فضائل العذراء وعلى الإقتداء بها من خلال صلوات وتأملات تمتد طوال شهر أيار.
ومن أيطاليا انتقل هذا الإكرام المريمّي لشهر أيّار الى فرنسا عشيّة الثورة الفرنسيّة، وقد عاد الفضل في إدخاله للطوباويّة Louise De Franceلويز دو فرانس،
ابنة الملك لويس الخامس عشر ورئيسة كرمل مدينة سان-دنيس. وبعد الثورة، إبّان فترة إعاد النظام الملكيّ لفترة وجيزة في فرنسا،
عمل الكرسيّ الرسوليّ على تشجيع التقوى والإكرام المريميّ كسبيل لمواجهة العداء ضدّ المسيحيّة وضدّ الكنيسة، وذلك من خلال إعلان
غفرانات كاملة يستفيد منها المؤمنون في 21 تشرين الثاني 1815. ومن أبرز المعارضين لها كان الإكليروس الجمهوريّ،
وهم أفراد عيّنتهم الثورة كرعاة للكنيسة بدل الرعاة الأصليّين الّذين أعدموا أو نفيوا الى خارج فرنسا، وأبرز المعادين كان الأسقف بلماس،
الأسقف “الدستوريّ” كما كان يُدعى، لأنه عُين من خلال دستور الثورة، لا من قبل الكرسيّ الرسوليّ.
وبقي هذا العداء للشهر المريميّ، ومن خلاله للسلطة الكنسيّة، حتى بعدما أعطى البابا بيوس السابع موافقته عليها. وحين حاول الكهنة إدخال
الإكرام المريميّ الى المدرسة الإكليريكيّة دون موافقة بلماس، وكان من المفترض أن يُفتتح هذا الشهر باحتفال كبير، فأضيئت الشموع كلّها وأعدّ الإحتفال.
حين علم بلماس بهذا، جاء بنفسه، وأطفأ الأنوار، وطرد الكهنة والمؤمنين ومنع الإحتفال.
وبدأ هذا الشهر يأخذ أهمّيته في الشرق عامة وفي لبنان وسوريا وفلسطين بشكل اخصّ، نتيجة لعمل المرسلين والمبشّرين اللاتين،
من يسوعيّين وكبّوشيّين وفرنسيسكان ودومينيكان وآباء لعازريين، فانتشرت هذه العادة في ربوعنا وصار أيّار شهر مريم،
وهو لم يكن بجديد على الشرقيّين الّذين بدأوا باكرام مريم في أيار قبل دخول هذه العادة الى الكنيسة الغربية بحوالى الألف سنة.
........
كنا قد كتبنا عن الشهر المريمي في مرات سابقة ولامانع أن نعيد ذلك مرات عديدة
"الأصدقاء والصديقات مدعوين إلى مشاركتنا أيام شهر أيار في كتابة التأملات والصلوات والتراتيل المختارة "
شهر مريمي مبارك وكل عام وأنتم بخير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Enas Romia

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 629
العـمر : 29
الإقامة : سوريا ـ سويد
العـمل : نعم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 18/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: الشهر المريمي شهر تكريم العذراء والتّعبير عن حبنا لها   الإثنين مايو 01, 2017 5:22 pm



يامريم العذراء يا سيدة السلام الروحي،يا أمّ الراحة و السكينة، و أمّ الرجاء، انظري إليّ في وقت ضعفي و اضطرابي هذا.
أعطني قلباً جديداً باحثاً ليعرف أنّ حبّ الله لي لا و لن يتغير، وأنّ حبّ البشر يمكن أن يبدأ و ينمو فقط  باختبار حبّ الله.
فليكن سلامكِ الذي لا يمكن لهذا العالم أن يعطيه لي معي دائماً، وساعديني أن أُدخِل هذا السلام أيضاً إلى حياة الآخرين.
يا سيدة السلام الروحي، صلّي لأجلنا.
آمين
شهر مريمي مبارك وكل عام وأنتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Eman Hadad

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 556
العـمر : 36
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: اليوم الأول من الشهر المريمي   الثلاثاء مايو 02, 2017 4:28 pm

ورد في الفصل الثالث من سفر التكوين، ان الله غضب على الانسان، في شخص ابوينا الاولين، بسبب المعصية وارتكاب الخطيئة الاصلية،
ففرض على الخليقة سنة الشقاء والمرض والموت، واذ كان ادم وحواء اصل البشرية فقد اورثا هذا العقاب الالهي لكل البشرية.
لكن الله، وهو الاب الغفور الرحيم، وعد بمخلص يولد من امرأة تخرج من رحم حواء الاولى، فتسحق بقدميها شيطان المعصية، وتكون حواء
الخلاص هذه معاونة لآدم الجديد الذي يعمل على تجديد الكون ورفع اللعنة التي استوجبتها خطيئة الانسان الاولى، ويقود البشرية الى الله.
وكانت حواء الجديدة الأم التي اتخذ المخلص طبيعته البشرية منها، فصار انسانا” كاملا” وحل بيننا، وعاش مع البشر فاحبهم و انار لهم السبيل
للعودة الى الله ابيهم، وختم حياته بالموت على الصليب من اجل خلاصهم.
وكانت حواء الجديدة، مريم، تتابع خطى ابنها في تجديد الخليقة واصلاح المسيرة يوما بعد يوم، منذ قبلت بشارة الملاك الى يوم وقفت تحت الصليب
مشتركة بذبيحة ابنها وفداء البشرية.
حواء الاولى تحدت الله رافضة وصاياه، اما الثانية فخضعت لله و حققت مخططه الخلاصي، الاولى ابتعدت عن الخالق فابعدت عنه البشرية،
اما الثانية فقربت السماء من الارض، ورفعت الارض الى السماء.
فالشكر لمن تجددت الخليقة بواسطتها، ولنكرمها لا في هذا الشهر المخصص لها فحسب ولكن في جميع ايامنا، لتنظر الينا نظرة حنان، وتسبغ علينا نعمها،
وتكمل معنا وفينا رسالتها، رسالة الحب والخير والخلاص.
آمين.

السلام عليك يا مريم، يا ممتلئة نعمة، الرب معك،
مباركة أنت بين النساء، ومباركة ثمرة بطنك سيدنا يسوع المسيح،
يا قديسة مريم، يا والدة الله،
صلّي لأجلنا نحن الخطأة الآن وفي ساعة موتنا.
آمـيـن .


مع بداية الشهر المريمي ، نُقدّم للعذراء مريم الورود مزينةً بأعمالنا وفضائلنا وإكرامنا ، طالبين منها أن تنوّر حياتنا ،
وتحفظ عائلاتنا وأوطاننا ومجتمعاتنا ، وتزرع السلام والمحبّة والفرح في العالم وفي قلبِ كلِّ واحدٍ منّا .
يا أُمّ الفادي وأُمي ، يا أُمّ الكون وأُمّ المسكوني كُلِّها ، تحنني علينا ولا تهملينا ، يا شفوقةٌ يا رحومه يا حنونة ،
تضرّعي لإجلنا يا أُمّ الله القدّيسة ،
لكي نستحق مواعيد المسيح ،
آمـيـن .

أتمنى للجميع شهر مريمي مبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Martha Nassar



الجنس : انثى
المشاركات : 425
العـمر : 32
الإقامة : Bethleem
العـمل : well
المزاج : good
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: الشهر المريمي شهر تكريم العذراء والتّعبير عن حبنا لها   الأربعاء مايو 03, 2017 7:46 am

صلاة : طلبة العذراء
كيريا إليسون كريستا إليسون كيريا إليسون

يـــا ربنــا يسوعَ المسيــح أنصِــــتْ إلينــا
يـــــا ربنــا يسوعَ المسيح إستجـــب لنـــا

أيهــا الآب السمــاوي اللــه إرحمنــــــــا
يـا إبـن الإله مخلــصَ العالـم إرحمنــــــــا
أيهــا الــروح القدس اللــه إرحمنــــــــا
أيها الثالوث القدوس الإله الواحـد إرحمنــــــــا

يـــــا قديسـة مريــــم صلّــي لأجلنـــا
يـــــا والـدة اللـــــه صلّــي لأجلنـــا
يـــــا عـذرا العـــذارى صلّــي لأجلنـــا
يــــا أم سيدنا يسوع المسيح صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أم النعمـة الإلهيــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أمـاً طاهــــرة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أمـاً عفيفـــــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أمـاً غيـر مدنسـة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أمـاً بغيـر عيــب صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أمـاً حبيبـــــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أمـاً عجيبــــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أم الخالــــــق صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أم المخلـــــص صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بتـولاً حكيمــــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بتـولاً مكرمـــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بتـولاً ممدوحـــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بتـولاً قــــادرة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بتـولاً حنونــــا صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بتـولاً أمينــــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا مـرآة العــــدل صلّــي لأجلنـــا
يـــــا كرسي الحكمـــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سبــب سرورنــا صلّــي لأجلنـــا
يـــــا إنــاء روحيـــا صلّــي لأجلنـــا
يـــــا إنــاء مكرمـــاً صلّــي لأجلنـــا
يـــــا إنـاء العبادة الجليلـة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا وردة سرّيــــة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بـــــرج داود صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بـرجَ العــــاج صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بيـت الذهــــب صلّــي لأجلنـــا
يـــــا تابوتَ العهـــــد صلّــي لأجلنـــا
يـــــا بــاب السمـــاء صلّــي لأجلنـــا
يـــــا نجمة الصبــــح صلّــي لأجلنـــا
يـــــا شفاء المرضـــى صلّــي لأجلنـــا
يـــــا ملجـا الخطــــأة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا معزية الحـزانــى صلّــي لأجلنـــا
يـــــا معونة النصـــارى صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سلطانــة الملائكـة صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سلطانــة الآبــاء صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سلطانــة الأنبيـاء صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سلطانــة الرسـل صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سلطانــة الشهـداء صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سلطانــة المعترفين صلّــي لأجلنـــا
يـــــا سلطانــة الـعذارى صلّــي لأجلنـــا
يــــا سلطانة جميع القديسين صلّــي لأجلنـــا
يــــا سلطانة الوردية المقدسـة صلّــي لأجلنـــا
يــــا سلطانة حبل بها بلا دنس صلّــي لأجلنـــا
يــــا سلطانــة الإنتقــال صلّــي لأجلنـــا
يــــا سلطانــة الســـلام صلّــي لأجلنـــا
يـــــا أم الكنيســــــة صلّــي لأجلنـــا

يا حمل الله الحامل خطايا العالم أنصــت إلينـــــا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم إستجـــب لنــــا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم إرحمنـــــــــا

كيرياليسون كريستياليسون
كيرياليسون كريستياليسون
آمين.


أتمنى  شهر مريمي مبارك للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8137
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم الثاني من الشهر المريمي   السبت مايو 06, 2017 7:58 am



مريم العذراء والكتاب المقدس:
ان الكتاب المقدس, بعهديه القديم والجديد, هو اساس ايماننا, ومنه تستلهم الكنيسة تعليمها وطقوسها وصلواتها.
وقد نظن للوهلة الاولى اننا لن نجد اثرا لمريم العذراء او تنويها بها في العهد القديم, والحقيقة هي بعكس ذلك.
فحبنا واكرامنا لمريم العذراء له جذوره المتأصلة في الكتاب الكريم. لان اسفار العهد القديم تصف تأريخ الخلاص كتمهيد لمجئ المسيح الى العالم,
وترسم لنا صورة تزداد وضوحا” شيئا” فشيئا” لأم الفادي. وتظهر ملامح هذه الصورة من خلال النبؤة.
ففي الوعد الذي قطعه الخالق لابوينا الاولين على اثر سقوطهما, نرى صورة مريم العذراء في المرأة التي تسحق راس الحية.
وفي سفر المزامير نسمع داؤود النبي يتغنى بجمال الملكة القائمة في المجد عن يمين الملك الجالس على عرش لا تزعزعه الدهور (مزمور 10,44).
ونرى اشعيا يتهلل للنور المنبثق من العذراء ليضئ الشعب السالك في الظلمة فهي آية قدرة الله. فيقول :
(ها ان العذراء تحبل وتلد ابنا” ويدعى اسمه عمانوئيل) ( اشعيا 14,7)
وهي التي تبرز بين الودعاء و المساكين المختصين بالرب الذين يرجون منه الخلاص بثقة وامل.
وتمت الازمنة اخيرا” بوصفها الابنة المصطفاة بعد طول انتظار الوعد, فاخذ ابن الله منها طبيعته البشرية ليعتق الانسان من الخطيئة.
فكم علينا ان نتعمق في قراءة الكتاب المقدس, ونتامل في معانيه ورموزه, ونستقي منه علم الروح و الخلاص.
فلنطلب من مريم العذراء ان تنير افكارنا لنفهم المعاني السامية الموجودة في الكتاب المقدس.
آمين.

خبر:
اخبرنا كاتب سيرة القديس ( البرت الكبير ) ( 1193 _ 1280 ) انه بعد دخوله الدير انصرف لقضاء فترة الابتداء,
ومن بعدها شرع بدراسة الفلسفة. وهي مرحلة ضرورية لمن يتهيأ للكهنوت, لكنه لم ينجح كسائر اقرانه, واستصعب الدراسة لما فيها
من نظريات فلسفية, فقرر ان يترك الدير و يعود الى
اهله. واذ كان متعبدا” منذ نعومة اضفاره لمريم العذراء, لذا دخل الكنيسة واخذ يبتهل اليها بحرارة لترشده الى الطريق الصحيح,
اذ كان قد اعتنق السيرة الرهبانية عن اقتناع وايمان, وكان يرغب حقيقة خدمة الرب. فظهرت له الام الحنون وشجعته على المضي
في طريق الحياة التي اعتنقها ووعدته بنعمة خاصة لاستيعاب العلم وفهم الدروس وانبأته انه سيصبح يوما ما عالما” طائر الصيت
وذا تضلع واسع في المعارف وتفسير الكتب المقدسة. ثم اردفت قائلة : سيأتيك يوم تفقد فيه معارفك, لتعلم بان ما اكتبسته كان هبة خاصة مني.
فانكب على الدراسة باجتهاد منقطع النظير واثقا” بوعد العذراء وعونها, فهي بكل حق
( كرسي الحكمة ), حتى اصبح من اكبر علماء عصره في مختلف العلوم, وشرع يلقي الدروس في اشهر المعاهد العليا.
وفي احد الايام, بينما كان يلقي محاضرة في مدينة كولن بالمانيا, اذا به يتوقف فجأة عن الكلام وقد فقد ذاكرته كليا”,
فتحقق كلام العذراء, فاختلى في ديره طلبا” للهدوء والاستعداد لملاقاة ربه.
ترتيلة :
يا أمَّ الله يا حنونة
يا كنزَ الرحمة والمعونَة
أنتِ ملجانا وعليكِ رجانا
تشفّعي فينا يا عذراء
وتحنّني على موتانا
***
وإن كان جسمُكِ بعيدًا منّا
أيتُها البتول أمّنا
صلَواتُكِ هي تَصحَبُنا
وتكون معنا وتحفظنا
***
بجاه مَن شرّفِكِ على العالَمين
حين ظهَر منكِ ظهورًا مبين
أطلُبي مِنه للخاطئين
المراحم لدهرِ الداهرين
***
أنتِ أمّنا ورَجانا
انتِ فخرنا ومَلجانا
عندَ ابنِكِ إشفعي فينا
ليغفر برأفته خطايانا
***
لا تُهمِلينا يا حنونة
يا مملوءة كلَّ نِعمَة
بل خلّصي عبيدَكِ أجمَعين
لنَشكُرَكِ لدَهر الداهرين
***



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
زهرة المدائن



الجنس : انثى
المشاركات : 243
العـمر : 31
الإقامة : Bethleem
العـمل : yes
المزاج : good
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 19/04/2013

مُساهمةموضوع: اليوم الثالث من الشهر المريمي    الأحد مايو 07, 2017 9:19 am

اليوم الثالث من الشهر المريمي :

إن صمت مريم العذراء عند اقدام الصليب هو ابلغ وافصح من كل كلام الحكماء والفلاسفة .
صمتها ليس استسلاماً فقط، بل حضور قوي ومشاركة فعّالة في الالام .
صمتها مثل برق ينير سماءا مظلمة فتوضح الامور.
صمت مريم رجاء إذ امنت ان بعد هذه الساعات الرهيبة ستشاهد مجد ابنها.
نعم إن مريم العذراء صمتت عند الصليب لكنها لن تصمت بعد.
هي تتكلم، تعمل، تصلي، تدعو، تنادي، ترجو، تُعلِّم، تساعد، تُرشد، تُعزّي وتبكي !
مريم العذراء لن تصمت بعد اليوم حتى تجمع كل اولادها تحت ستر حمايتها.

قد تسأل ماذا علينا ان نفعل؟
شيئ بسيط، علينا ان نفعل كما فعل يوحنا الحبيب بعد صمتها عند اقدام الصليب.
اخذها الى بيته ..
فلنأخذها الى بيتنا ونعطيها مكاناً فيه وهي تتكفل بكل احتياجاتنا.
لأنه حيث تكون مريم هناك يكون الله.
آمين.

قصة عن صلاة إلى مريم العذراء :
كانت امرأة تميّزت سابقاً بتقواها الحارة، قد سمّمت نفسها بمشاعر الحقد على اخيها، بحيث اقسمت الا تغفر له، لا في هذه الدنيا ولا في الاخرة.
ومن جراء ذلك، هجرت الاسرار، وتخلّت حتى عن الصلاة. مُنيت بمرض عضال كان يهدّ صحتها بلا رحمة. وقد بذل كاهن الرعية
كل كنوز غيرته وإقناعه لعله ينتزع منها كلمة صفح، لكن بلا طائل. حينئذ اوكل الى مرسل ان يتولى المهمة عنه، وقد روى هذا المرسل:
“لقد ادلت تلك المرأة المسكينة بأقوال مخيفة، وصرّحت :”اريد ان تُحفر على قبري هذه الكلمات: “هنا ترقد امرأة انتقمت”. فاعترضت:
– الا تخشين عقاب جهنم ؟
– جهنم ؟ ان مجرد التفكير بانني استطعت الانتقام يعزيني عن جميع العذابات.
بعد ان فشلت جميع حججي في اقناعها، نصحت تلك البائسة بالصلاة كي تنال نعمة القدرة على المسامحة. فاجابت:
– اعلم انني قد اظفر بتلك النعمة، ولكنني لا اريد الظفر بها.
فقلت:
– هل توافقين، اقله على ان اصلي انا نيابة عنك؟
– صلِّ بقدر ما تشاء.
فجثوت، وانتزعت من كتاب صلواتي صورة للعذراء، سيدة المعونة الدائمة، واودعتها بين يدي المرأة، وشرعت اتلو
“السلام عليك يا مريم، يا ممتلئة نعمة ….” وما ان بدأت تلاوة ثانية لهذه الصلاة حتى اوقفتني المرأة قائلة:
– كفى ابتِ، اني اصفح، ارجوك ان تسمع اعترافي!
انه ليتعذر وصف الاشراق الذي اضاء وجهها حينئذ.
لكنني اود الاقرار، لمجد السيدة العذراء، انني في ذلك اليوم شهدت، بأم عيني ، كيف ان الصلاة،
ولا سيما تلك المقدمة بواسطة العذراء القديسة، هي سهم تخترق السماوات”.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة المدائن



الجنس : انثى
المشاركات : 243
العـمر : 31
الإقامة : Bethleem
العـمل : yes
المزاج : good
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 19/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: الشهر المريمي شهر تكريم العذراء والتّعبير عن حبنا لها   الأحد مايو 07, 2017 9:24 am

صلاة إلى مريم العذراء
يا مريم العذراء ، أشفقي على النفوس التي تعاني عذابات قاسية في المطهر وتنقيها ألسنة اللهب المتّقدة.
يا مريم العذراء ، فجّري الينبوع الذي يغسل جميع خطايانا، يا مُصالِحة الخطأة مع الله، مدّي يدك لأولئك الذين يصلّون إليك ويلتمسون مساعدتك في المطهر.
يا مريم العذراء ، تشفّعي بموتانا الذين ينتظرون بصبر نهاية عذابهم عندما يرونك ويتذوقون الأفراح الأبدية.
يا مريم العذراء ، يا مثال المستقيمين، يا مرشِدة المؤمنين، يا خلاص من يرجونك، ساعدينا وصلّي بحرارة تحرّك قلب ابنك من أجل نفوس الراقدين.
يا مريم العذراء ، بحق الاستحقاقات التي نِلتِها، امنحي الراقدين الحياة الحقة، استمدي لهم الرحمة، وكوني السبيل الذي يوصل إلى ابنك يسوع وإلى الراحة الأبدية.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Missa Ibrahim

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 238
العـمر : 25
الإقامة : Lebanon
العـمل : Study
المزاج : Beautiful
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 04/04/2014

مُساهمةموضوع: اليوم الرابع    الإثنين مايو 08, 2017 10:39 am



السلام الملائكي:
عندما اؤفد الملاك جبرائيل من قبل الله الى فتاة الناصرة، دخل والقى عليها السلام قائلاً:
(السلام عليك يا ممتلئة نعمة الرب معك) (لوقا 28 : 1).
كانت هذه الكلمات تحية السماء للارض و رمز التقارب بينهما، و علامة الحنان من قبل الله نحو البشرية.
فلقدحل ملء الزمن ليتجسد الكلمة في احشاء البتول، فهذا السلام الموجه الى مريم هو علامة الخلاص المزمع ان يتحقق بشخص يسوع.
لقد ردد هذا السلام الملائكي على مر الازمنة كل الذين احبوا مريم و وضعوا ثقتهم بها.
ردده الشهداء في ساعات موتهم وعيونهم شاخصة الى ملكتهم يطلبون نعمة الشجاعة و الثبات لئلا يتزعزع ايمانهم.
ردده اجدادنا و اباؤنا في الفرح والشدة بايمان عميق وحب عظيم وثقة عالية طالبين بركة مريم لاسرهم واولادهم واعمالهم، ليحيوا حياة مسيحية لائقة
باسم مريم عليها افضل السلام.
فكم علينا ان نقتدي بالصالحين والابرار من السلف المبارك فنردد هذا السلام بحب بنوي عارم في افراحنا وفي صعوباتنا، شاكرين ومتضرعين،
لكي تنظر امنا العذراء الينا بعين الرضى وتبارك اسرنا ووطننا ومختلف اعمالنا.
فما اجمل الحياة برضى مريم وبركة السماء.
آمين .

حكاية عن الوردية :
يروى عن المكتشف الشهير (كريستوف كولومبس) الذي مخر البحار وزار الامصار البعيدة حتى اكتشف القارة الامريكية، انه كان شديد العبادة
مريم العذراء منذ نعومة اضفاره. فلم يكن يقدم على عمل ما دون الصلاة اليها وطلب عونها وبركتها .
وعندما اعد اسطوله لركوب البحر وضعه تحت حمايتها فاطلق على السفينة الكبيرة التي قادت اسطوله اسم (سانتاماريا) اي (القديسة مريم).
وكان اثناء رحلته الطويلة يتلو يومياً المسبحة الوردية ويدعو الآخرين من مرافقيه الى الاشتراك معه بتلاوتها.
وقد سمى احدى المدن التي اسسها اثناء تجواله باسم (روزاريو) اي (الوردية).
وعندما كان يمر بفترات صعبة بسبب هياج البحر وتلاطم امواجه العاتية، او بسبب تمرد البحارة وضجرهم من السفر الطويل الممل،
كان يضع ثقته بمريم (نجمة البحر) ويطلب عونها ليحل الهدوء بين افراد طاقمه ويرجع السكون الى البحر.
وهكذا حقق حلمه باكتشاف العالم الجديد بحماية مريم العذراء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Martha Nassar



الجنس : انثى
المشاركات : 425
العـمر : 32
الإقامة : Bethleem
العـمل : well
المزاج : good
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: اليوم الخامس    الأربعاء مايو 10, 2017 7:52 am



مباركة ثمرة بطنك:
عندما دخلت مريم بيت زكريا، والقت التحية على نسيبتها اليشباع، اجابت هذه المرأة الفاضلة في غمرة سعادتها الروحية، قائلة:
((مباركة انت في النساء، ومباركة ثمرة بطنك، من اين لي هذا ان تأتي ام ربي الي)) (لوقا 42:1).
كان لقاءهما في الحقيقة لقاء الامومة العجيبة في كلتيهما: امومة من الروح القدس في مريم، وامومة الايمان والثقة بالله في اليشباع العجوز.
ولم يسمع قبل هاتين الوالدتين ولا بعدهما على مدى تأريخ البشرية بامومة شبيهة بما حدث لهما.
ان مريم العذراء هي المثال الاعلى لكل ام مسيحية.
لان ثمرة احشاء كل أم هي هبة من السماء، يجب الاعتناء بها منذ تكوينها الى ظهورها للنور، و الاهتمام بنموها على مر الايام والسنين.
فالامومة مسؤولية عظيمة امام الله والكنيسة والمجتمع المدني.
وعلى الوالدين، و الام بنوع اخص واجب تحمل هذه المسؤولية و الرسالة بحب وعطاء وايمان.
ولتنظر كل ام في افراحها وفي صعوباتها الى الام المثالية السامية القداسة مريم , فتستمد منها الانوار والقوة والنعمة،
آمين.

صلاة
يا مريم أمنا وملكتنا، أوكل إليك روحي وجسدي وحياتي ومماتي، وكل ما سيتبعه. أنا أضع كل شيء بين يديكِ.
يا أمي ظلّلي نفسي برادئكِ المقدّس، وأعطيني نعمةَ نقاوة القلب والنفس والجسد. دافعي عني وأحميني من كل أعدائي،
ولا سيما من كل الذين يخفون خبثهم تحت قناع الفضيلة.
يا زنبقة نقّية، أنتِ عوني وملاذي.
يا أمَّ الإله، يا من غاصت نفسها في بحرٍ من المرارة، أنظري إلينا وعلمينا أن نتحمّل الآمنا ومتاعبنا،
وأن نقدِّمَها فعلَ حبٍّ للآب. أعطينا أن نعيش من نِعَم الرب ولأجله فقط.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Manar Elias



الجنس : انثى
المشاركات : 10
العـمر : 26
الإقامة : Alwady
العـمل : Good
المزاج : fine
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 25/03/2017

مُساهمةموضوع: اليوم السادس    الجمعة مايو 12, 2017 4:18 pm

ضرورة مساعدة القريب:
عرفت مريم العذراء من الملاك جبرائيل الذي بشرها، بان نسيبتها اليشباع هي حبلى وفي شهرها السادس.
فقررت الذهاب اليها لمساعدتها، لانها امرأة متقدمة في السن وبأمس الحاجة الى العون في ذلك الظرف، وما كانت ثمرة احشائها الا هبة من السماء
جزاء ايمانها القوي و ثقتها الوطيدة، و لكي يأتي الى العالم ذاك الانسان الذي يعد طريق الرب و يمهد سبله.
انطلقت مريم العذراء في الحال و قطعت سيرا على الاقدام مسافة طويلة في منطقة جبلية وعرة حتى وصلت الى بيت اليشباع،
وما ان دخلت والقت السلام عليها حتى امتلأت اليشباع من الروح القدس وارتكض الجنين في بطنها وغمرها فرح روحي عظيم.
مكثت مريم العذراء عند اليشباع نحو ثلاثة اشهر تساعدها في مختلف الخدم البيتية، لتعلمنا بذلك ضرورة مساعدة القريب عند احتياجه.
و القريب في مفهوم الانجيل ليس بالضرورة من تربطنا به علاقة الدم والنسب او علاقة الجيرة، بل هو كل انسان.
لان المحبة الانجيلية تمتد الى الجميع دون تمييز للجنس او الدين او القرابة او الحالة الاجتماعية، وهي لا تبغي منفعة ولا عرفانا بالجميل.
وكما ان الله احبنا محبة مجانية كذلك يجب علينا ان نحب الاخرين.
فنحن كلنا اخوة لأب واحد هو الآب السماوي.
آميـــــن

قصة مثيرة :
اشتهر لويس التاسع ملك فرنسا (المتوفي سنة 1270) بحبه لمريم العذراء وعبادته لها، وشعر بحمايتها كلما اضطربت حبال السكينة في بلاده.
و اقتداء بابنها الالهي وحباً بتكريمها اعتاد ان يحشد كل يوم سبت، وهو اليوم المخصص لاكرام البتول، جمهوراً من الفقراء
و البائسين في قصره، حيث كان يقيم لهم مأدبة عامرة يقف فيها خادماً، خدمة اولته تعزية وسروراً، هيهات ان ينالها عظماء الدنيا
ممن يحيطون بهم من المرائين المراوغين، ويطبق بذلك قول الانجيل الطاهر: ((من كان فيكم كبيرا” فليكن خادماً)).
ولدى انفضاض الحفلة كان يوزع عليهم الصدقات و الهدايا حسب حاجة كل واحد منهم، ويطلب منهم الصلاة على نيته،
ولم ين عن ممارسة اعمال الاحسان و البر طيلة حياته الى ان وافاه الاجل المحتوم وذلك في يوم السبت كما كانت رغبته، فدخل الى فرح
سيده، واصبح في عداد الاولياء الصالحين الذين تكرمهم الكنيسة على مذابحها.

حكمة روحية :
حاول دائماً ان تساعد القريب اياً كان حبا بمريم العذراء.

رجاء مريمي :
لا تهملينا يا حنونة يا كنز الرحمة والمعونة


صلاة المسبحة الوردية - أسرار المجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8137
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: اليوم السابع من الشهر المريمي    السبت مايو 13, 2017 8:00 am

اليوم السابع من الشهر المريمي


الخوف والإيمان :
هناك كثيرون مما ذكرهم الكتاب المقدس في العهد القديم كان قد تكلموا مع الرب أصابهم الخوف الشديد مثل  مثال أشعياء النبى ، ومنوح وزوجته ...
وكذلك في العهد الجديد فالتلاميذ خافوا عدة مرات ......
أما العذراء فلم تؤمن لأنها خافت بل آمنت وهي في كامل ثباتها وقوتها.
وبحسب أنجيل لوقا:  "فقال لها الملاك: لا تخافي يا مريم، لأنك قد وجدت نعمة عند الله, وها أنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع"
حقًا لقد اضطربت بعض الشيء. كان في قلب مريم خوف الله ولكن لم يكن في قلبها خوف من الله لأن المحبة الكاملة تطرد الخوف إلى خارج.

التعبد للسيدة العذراء :
ارادت القديسة مكتيلدة ان تعلم بأية وسيلة يمكنها ان تُظهر بشكل افضل تعبّدها لوالدة الإله. فاختُطفت بالروح، وتراءت لها السيدة العذراء لأجل ذلك،
وهي حاملة على صدرها السلام الملائكي مكتوباً بأحرف من ذهب، وقالت لها:
“اعلمي يا إبنتي، ان لا احد يإمكانه ان يكرّمني بسلام اجمل من السلام الذي قدّمه لي الثالوث الاقدس الفائق العبادة ،
والذي بواسطته قد رفعني الى كرامة والدة الإله.
فبكلمة “سلام” الذي هو اسم حواء، قد علِمت ان الله بعظمته الفائقة قد حفظني من كل خطيئة ومن البؤس الذي تعرّضت له المرأة الاولى.
اسم “مريم” الذي معناه سيدة الانوار، يُشير ان الله قد ملأني حكمة ونوراً مثل نجم لامع، ليُنير السماء والارض .
هذه الكلمات “مملوءة نعماً” تُبيّنني ان الروح القدس قد غمرني بنعمه الوفيرة، لكي استطيع ان أُشرِك بوفرة الذين يطلبونها بواسطة شفاعتي.
وفي قولكم: “الرب معكِ” فأنتم تُجدّدون لي الفرح الذي لا يوصف، الذي احسسته عندما تجسّد الكلمة الازلي في احشائي.
وعندما تقولون لي “مباركة انتِ في النساء” فإني أسبّح الرحمة الإلهية التي رفعتني الى هذه الدرجة العالية من السعادة.
وعند هذه الكلمات “مباركٌ ثمرة بطنك يسوع المسيح” فأن السماء بأسرها تغتبط معي لرؤيتها ابني يسوع معبوداً وممجّداً لكونه قد خلّص البشر.

صلاة :
يا أم الله وأمّنا، مريم ملكة السلام !
أتيتِ إلينا لتقودينا إلى الله.
احصلي لنا على النعمة ليس فقط لنقول: “لتكن مشيئتك”،
ولكن لنكمّل فعلاً إرادة الله كما فعلتِ.
نصلّي لكِ ونضع أيدينا بين يديكِ حتى من خلال المحن والصعوبات تقودينا إلى الله بواسطة يسوع ربّنا.
آمــين

قال  البابا القديس يوحنا بولس الثاني :
كل حبة من الوردية المقدسة لها معنى مُعين تقودك إلى الرب يسوع المصلوب، لذلك صلِ لاجل ثمار الاسرار المقدسة،
لاننا جميعناً مدعوون بالنعمة المُعطاة لنا فنصلي من اجل ثمرة السر المقدس.
......
فيروز - إليك الورد يا مريم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Enas Romia

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 629
العـمر : 29
الإقامة : سوريا ـ سويد
العـمل : نعم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 18/09/2012

مُساهمةموضوع: اليوم الثامن   السبت مايو 13, 2017 4:58 pm


kyrka:
عندما نتأمل بالطفل يسوع، تحضرنا صورته وقد احاط به يوسف ومريم يتأملانه بحب وشوق.
هذا المشهد الجميل للعائلة المقدسة هو صورة و مثال للعائلة المسيحية.
العائلة هي نواة في الكنيسة وفي المجتمع.
والاولاد هم هبة من الله ووديعة استودعها الخالق للوالدين، سيؤدون عنها حساباً يوم الدين.
ومن هنا تظهر ضرورة الاهتمام بالاولاد روحياً ومادياً.
فيجب ان يتعلموا منذ نعومة اظفارهم وتجاوبا مع الايمان الذي يقبلونه في العماذ، كيف يكتشفون الله ويكرمونه وكيف يحبون القريب،
ومن هنا اي في العائلة يبدأ اختبارهم للكنيسة وللحياة الانسانية الصحيحة في المجتمع، وعن طريق الاسرة يندمجون شيئا فشيئا في المجتمع البشري وفي شعب الله.
ان توجيه الاولاد توجيها صحيحا نحو خدمة الله، ومحبة الوطن، وفي غرس الخصال الحميدة، هو من اهم واقدس واجبات الاهل.
وعليهم ايضا واجب القدوة الحسنة اعني ان يكونوا مثالا صالحا في تصرفاتهم واقوالهم لان الاولاد يقتبسون من والديهم كل العادات ويقلدونهم في تصرفاتهم.
فلنطلب من العائلة المقدسة ان تبارك عائلاتنا، وتمنح الوالدين القوة والنعمة والحكمة في تكميل واجبهم التربوي المقدس.

kyrka:
كان الشاب اندراوس كورسيني من اسرة نبيلة، واعتاد على حياة الطيش واللهو.
وفي احد الايام عاد الى قصره في الهزيع الاخير من الليل.
فوجد امه جاثية امام صورة العذراء تصلي منتظرة عودة ابنها الوحيد الذي علقت عليه الآمال.
حاول الشاب ان يخفي قدومه فانسل الى غرفته بهدوء.
لكن امه احست بوطأة قدميه فابتدرته بالكلام قائلة: حتى متى يابني تمزق قلبي بطيشك وتجلب العار لاسم اسرتك الكريمة ؟ لقد تألمت جداً بسببك في هذه الليلة.
اما آن الآوان لتلتزم بحياة الجد والعمل؟ اهكذا ربيتك في صغرك؟ تذكر الصلوات التي علمتك والعادات الحميدة التي حاولت غرسها في نفسك.

تأثر الشاب من هذا العتاب الرقيق فاعتذر الى أمه ووعدها بتغيير سيرته.
ولما اختلى الى نفسه استعاد ذكريات طفولته يوم كانت امه ترافقه الى هذا المكان فيركعان سوية امام العذراء ويصليان بخشوع.

في الصباح الباكر خرج من القصر لايلوي على شيء، لكنه مر بكنيسة فشعر بالرغبة بدخولها وجثا امام مذبح العذراء باكياً متنهداً.
وفي تلك الساعة حدث ما غير مجرى حياته كلياً اذ قرر هجر العالم واعتناق الحياة الرهبانية، ولما اطلع امه على قراره شجعته وعانقته متمنية له النجاح وشاكرة السماء.

لقد اصبح هذا الشاب مثالا وقدوة في الدير وتوغل في طريق الكمال الروحي حتى اضحى في عداد القديسين الذين تكرمهم الكنيسة، وكان يذكر دائما ان الفضل في عودته الى الله يرجع الى توجيه أمه.
اكرام:

لنعلم اطفالنا الصلوات القصيرة والابتهالات البسيطة.

kyrka:
أيتها العذراء الفائقة القداسة، يا أمّ الكلمة المتجسّد، يا موزعة النِعم ، وملجأ الخطأة ، ألتجئ إلى عاطفتك الوالدية بإيمان حي،
و أتوسل إليك امنحيني نعمة أن أتمم مشيئة الله على الدوام.
في يديك المقدستين أودع قلبي، سائلاً إياك صحة النفس و الجسد، و برجاء كبير أن تسمعي صلواتي يا أمي الحبيبة.
في حضن رحمتك الرقيقة، أودع نفسي و جسدي، هذا اليوم، و كلّ يوم، و في ساعة موتي.
أستودعك كلّ آمالي و تعزياتي ، كلّ محني و تعاستي ، حياتي و نهاية حياتي ، حتى ترتب و تنظّم كلّ أعمالي
بحسب إرادتك و إرادة ابنك الإله.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Missa Ibrahim

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 238
العـمر : 25
الإقامة : Lebanon
العـمل : Study
المزاج : Beautiful
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 04/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: الشهر المريمي شهر تكريم العذراء والتّعبير عن حبنا لها   الأحد مايو 14, 2017 1:51 pm



يا من تملكين في المجد، مع يسوع، ابنك. اذكرينا في حزننا.
انظري بعطف إلى كلّ الذين يعانون أو يكافحون في وجه الصعاب.
اشفقي على أولئك الذين افترقوا عن أحبائهم. اشفقي على وحدة قلوبنا. اشفقي على ضعف إيماننا وحبنا.
اشفقي على أولئك الباكين ، على أولئك المُصلّين ، على أولئك الخائفين.
يا أمّنا القديسة، نرجوك أن تستمدي لنا جميعاً الحب والسلام مع العدالة.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Eman Hadad

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 556
العـمر : 36
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: اليوم التاسع من الشهر المريمي    الإثنين مايو 15, 2017 5:12 pm



ان ايمان مريم العذراء هو الذي اعدها وجعلها مستحقة لتكون اما” لابن الله المتأنس .
وبهذا نفهم الكلام الذي قالته اليشباع: ((طوبى للتي آمنت ليتم فيها ما قيل من قبل الرب)) (لوقا 1: 45).
فان كان ايمان مريم قد اعدها ورفعها الى المنزلة السامية التي اختارها الله لها، افلا يكون ايماننا ايضا الطريق الذي يقودنا الى الحياة السامية، اي الى الله؟
افلم يقول ربنا لمار توما: ((طوبى للذين آمنوا ولم يروا)) (يوحنا 29:20) اوليست هذه الطوبى موجهة الينا؟ او لم يختم يوحنا انجيله قائلا:
((لتؤمنوا بان يسوع هو المسيح ابن الله، ولكي تكون لكم باسمه اذا آمنتم الحياة الابدية)).
علينا ان نؤمن ايمانا حيا فعالا بكل ما علمه المسيح، متطلعين الى المستقبل بفرح وأمل.
والايمان ليس كلمات نرددها وصلوات نتلوها، بل هو بالاحرى لقاء شخصي بالله الحي، هو التشبع بكل كلمة تخرج من فم الله والعمل بها،
هو الاسراع الى مساعدة القريب، هو نشر المحبة في كل مكان، لان الايمان بدون محبة فراغ مخيف.
الايمان ايضا هو نشر الفرح الروحي الذي يلهمنا اياه الروح القدس الحال فينا.
وقد قال مار بولس ان ثمار الروح هي المحبة والفرح والسلام والايمان (غلاطية 22:5).
فلنحاول في هذه الايام المباركة ان ننعش الايمان في قلوبنا ونحياه مع اخوتنا،
آمين.
صلاة :
يا قديسة مريم ، يا والدة الله و أمّنا،
نقدّم ذواتنا لرعايتك المُحبة.
نختارك اليوم أمّاً لنا، و مرشدة و صديقة.
نرجو أن نكون مُخلصين لك،
و أن نرغب و نقول و نفعل ما هو مُرضٍ لك فقط.
أيتها الأمّ المُحبة و الفائقة الرقة،
نتوسل إليك بحق صلاح ابنك ربنا يسوع المسيح،
أن تجعلينا من أحبائك الأعزاء،
و أن تستمدي لنا القوة لنعيش حياة قداسة،
حياة صلاح، طهارة، وحبّ،
مقدمة لله بشكر و تسبيح.
كوني معنا في كلّ حين،
يا مريم البتول الطوباوية،
و خصوصاً في ساعة موتنا.
احمينا عندها من الشرير، عدو نفوسنا،
قودينا آمنين إلى حضرة يسوع، ربنا القائم من بين الأموات،
حتى نشترك في حياته، فرحه، و حبه، معك و مع جميع القديسين للأبد.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mariam Tanous



الجنس : ذكر
المشاركات : 488
العـمر : 33
الإقامة : لبنان -الكورة
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: اليوم العاشر    الأربعاء مايو 17, 2017 5:26 pm



أمومة مريم الالهية:
ان مريم العذراء التي رفعت بنعمة الله، بعد ابنها، فوق مصف الملائكة والقديسين والبشر بوصفها أم الله الفائقة القداسة.
واشتركت في اسرار المسيح اي في التجسد والفداء، لذا تكرمها الكنيسة بحق تكريما خاصا.
واذ تطلق عليها لقب ((أم الله)) لأن المسيح كلمة الله المتأنس في احشائها هو اقنوم الهي.
وبهذا المعنى نفهم قول اليشباع الذي نطقت به بالهام سماوي اذ قالت: ((من اين لي هذا ان تأتي ام ربي الي)) (لوقا 43:1)
فالقول ان مريم هي ((ام الله)) هو من حقوقها لان الولادة لا تقوم بتكوين الجسم ووضعه فحسب، بل في شخص المولود صاحب الجسم.
ومريم اذ حملت ووضعت يسوع، فانها وضعت شخصا كاملا اعني بطبيعته الالهية والانسانية مع خواصهما بلا اختلاط ولا امتزاج.
وقد آمنت الكنيسة بهذه الحقيقة دائما، فقال قديسنا العظيم مار افرام: ((ان عظامي لتصرخ من القبر: ان مريم ولدت الله،
وان شككت في ذلك فلترذلني الحقيقة، وان خامر نفسي بعض الشك او اي تردد، فليقض علي بالنار الابدية)).
وانطلاقا من هذه الحقيقة حثت الكنيسة على تبجيل مريم ومحبتها والتوسل اليها والاقتداء بها.
وهذا التكريم الرائع لمريم وان كان فريدا من نوعه الا انه يختلف اختلافا جوهريا عن تكريم العبادة الذي نؤديه للكلمة المتجسد مع الاب والروح القدس.
كما ان اكرامنا لمريم هو في نهاية الامر اكرام لابنها، وحبنا لها هو انتماؤنا لابنها.

مجمع مدينة افسس سنة 431 م :
في مطلع القرن الخامس الميلادي نشب جدال عنيف في وسط آباء الكنيسة واللاهوتيين خاصة في الشرق بخصوص وجوب تسمية مريم ((أم الله))،
فمنهم من ايد ذلك بحرارة ومنهم من انكره، فالتأم مجمع كنسي عام في مدينة ((افسس)) سنة 431 م وبعد ان تدارس الآباء هذا الموضوع
قرر المجمع اخيرا: ((ان من لايقر معترفا بان عمانوئيل هو اله حق وان العذراء القديسة هي ام الله فليكن محروما)).
وبينما كان آباء المجمع يتدارسون الموضوع ويتجادلون، كان سكان المدينة قد اعلنوا عن مظاهر الفرح مالئين الدنيا بتهاليل الاستبشار
حاملين ايقونات العذراء، شاعلين الشموع، معطرين الطرق بالبخور والورود، وتصاعدت اناشيدهم ومدائحهم المريمية الى عنان السماء.
لقد عبر الشعب بمظاهراته عن ايمانه العميق وهو يحي ام الله.
في تلك المناسبة اضاف البابا القديس ((سلستينوس الاول)) الى السلام الملائكي العبارات التالية:
((يا قديسة مريم يا والدة الله صلي لاجلنا نحن الخطاة الآن وفي ساعة موتنا، آمين))
وذلك تخليدا لذكرى انتصار والدة الله على مر الاجيال والدهور.
ومنذ ذلك الحين يردد المؤمنون هذا السلام العاطر بالصيغة التي وصلت الينا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
الشهر المريمي شهر تكريم العذراء والتّعبير عن حبنا لها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصــدقاء الكنيسة والكتاب المقدس-
انتقل الى: