الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

  الذكرى السنوية لعيد القديسين بطرس وبولس 29 حزيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: الذكرى السنوية لعيد القديسين بطرس وبولس 29 حزيران   السبت يونيو 29, 2013 8:08 pm



عيد القدّيسين بطرس وبولس
 الذكرى السنوية لعيد القديسين بطرس وبولس تأتي في 29 حزيران من كل عام ، وتعتبر حدثاً مهماً في الكنيسة وخاصة لبطريركية
 إنطاكية وسائر المشرق التي يعتبر بطريركها خليفة في كرسيه للرسولين العظيمين اللذين يعتبران بحق هامتي الرسل ومؤسسي الكنيسة.
علما أن  أن معظم تذكارات القديسين مخصصة لكل منهم إفرادبا (القديس نيقولاوس،ديمتريوس… الخ). هذه الذكرى تجمع القديسين في
 نهار واحد وللأمر مغزى كبير وعبرة. لقد كان الرجلان مختلفين في كثير من الأمور، فبولس كان ذا ثقافة عالية، وخاصة في مجال
 الشريعة بينما كان بطرس شبه أمي يزاول مهنة صيد السمك.
وكان بولس من عائلة ذات نسب رفيع بينما أتى بطرس من عائلة متواضعة الأول كان روماني الجنسية، بينما كلن الثاني يهودياً بسيطاً.
 إلا أن ما يجمع هذين العظيمين هو اندفاعهما العظيم وغيرتهما وتحملهما المشاق في سبيل البشارة، ومحبتهما خاصة لبعضهما البعض،
واستشهادهما في سبيل إيمانها. لذا قليلاً ما نراهما إفرادياً في أيقونات مخصصة لكل منهما وغالباً نراهما إما في عناق محب أو يحملان
مجسماً يمثل الكنيسة.


القدّيس بطرس الرسول
اسمه سمعان، بطرس أو الصخرة هو الاسم الّذي أطلقه عليه الربّ يسوع (يو 1، 42). والده يونا من سَبَط نفتالي. وُلِدَ في بيت صيدا على
الضفة الشماليّة من بحر الجليل. متزوّج وامرأته كانت ابنة شقيق الرسول برنابا ورُزِقَ بابنتين. احترف وأخوه أندراوس الّذي كان أحد تلاميذ
 يوحنا المعمدان، صيد السمكوكانت لهما سفينة، وكانا شريكين ليوحنا ويعقوب ابني زبدى. بينما كان يسوع ماشياً عند بحر الجليل أبصرَ سمعان
بطرس وأخاه أندراوس يلقيان شبكةً في البحر فقال لهما: "هلمَّ ورائي فأجعلكما صيَّادي الناس. وللوقت تركا الشباك وتبعاه" (متى 4).
 لبطرس مكانة مميّزة بين تلاميذ الربّ يسوع الإثني عشر فهو أحد الثلاثة (بطرس ويوحنا ويعقوب ابنا زبدى) الّذين كانت لهم حظوة لدى
الربّ يسوع بدليل اصطحابه لهم دون البقية في أكثر من مناسبة كالصعود إلى الجبل والتجلّي وشفاء ابنة يايروس. تعلَّم بطرس أن يتواضع،
 فمقابل تعلّقه بيسوع كان مُستعدّاً أن يتخلّى عن كلّ شيء، عن كبريائه، عن كرامته وعن نفسه أخيراً. بنعمة الله أثبت في أكثر من مناسبة
 التصاقه بالسيّد وكل ما تعلَّمه بطرس تعلَّمه في جامعة التصاقه بيسوع، وهكذا صار إنساناً جديداً. أخبار بطرس الرسول عديدة وتفاصيلها
 ورَدَت في الأناجيل الأربعة وفي أعمال الرسُل وبعض الرسائل. ففي أعمال الرسُل هو مَن قام في وسط التلاميذ بحضور مئة وعشرين منهم
ودعا إلى اختيار بديل عن يهوذا فألقوا القرعة واختاروا متّياس. ثمَّ بعدَ حلول الروح القدس وقفَ مع الأحد عشر وخاطبَ اليهود والساكنين
في أورشليم شاهداً: "إنَّ الله جعلَ يسوع هذا الّذي صلبتموه أنتم ربّاً ومسيحاً" فانضمّ على الأثر نحو ثلاثة آلاف إنسان.
كان مع يوحنا عندما شفى على باب الهيكل رجلاً أعرج من بطن أمه. وفي لدّة شفى مفلوجاً منذ ثماني سنوات اسمه اينياس، وفي يافا أقام
 تلميذة من الموت هي طابيثا، ومن يافا انتقلَ إلى قيصريّة ليبشّر ومنها امتدّت كرازته إلى الأمم. كتبَ بطرس رسالتان في مطلع الأولىَ
منهما جاء ما يلي: "بطرس رسول يسوع المسيح إلى المتغرّبين من شتات بنطس وغلاطية وكبادوكية وآسيا وبيثينية". وقد ورَدَ في التراث
أنّ بطرس سامَ أساقفة على أنطاكية ونيقوميذية وطرسوس وإزمير وفيليبي وتسالونيكي والبتراء. أمّا كورنيليوس قائد المئة فقد سامه أسقفاً
على هليوبوليس وسيلا على كورنثوس. وفي مصر قيلَ أنّه جعلَ القدّيس مرقس أسقفاً على الإسكندريّة، وهناك مَن يقول أنّه بلغَ ميلان
وقرطاجة وحتى بريطانيا العظمى.
استُشهدَ في رومية في زمن نيرون، مصلوباً ورأسه إلى أسفل حتى تكون عينه على السماء في 29 حزيران-يونيو من عام 64 م.

القدّيس بولُس الرسول
عبراني من سَبَط بنيامين. وُلدَ في طرسوس حوالي السنة العاشرة للميلاد، اسمه شاول وتمتّع من جهة أبيه بامتياز المواطنية الرومانية.
 كان غيوراًعلى الناموس فدرسَ في أورشليم على يد المعلّم غملائيل. حقدَ على المسيحيين الّذين اعتبرهم متعدّين خطرين على الشريعة،
هدّد وقتلَ تلاميذ الربَ وأيَّد الّذين رجموا القدّيس استفانوس. انطلقَ إلى دمشق حاملاً رسائل من رئيس الكهنة إلى مَجمَع دمشق.
 فلمّا اقتربَ من دمشق غمره نور من السماء أعمىَ عينيه، فوقع على الأرض وسمعَ صوتاً يقول له: "شاول، شاول لماذا تضطهدني؟"
 فقال: مَن أنتَ يا سيّد؟ فقال الربّ: "أنا يسوع الّذي أنتَ تضطهده! ... قُم وادخُل المدينة"، نهضَ شاول عن الأرض ولم يكن يُبصر شيئاً
فاقتادوه إلى دمشق وفيها بقي ثلاثة أيام لا يأكل ولا يشر إلى أن جاءه تلميذ اسمه حنانيا عرفَ بأمر شاول بواسطة ملاك الربّ، وضعَ عليه
 يديه فأبصرَ وامتلأ للحال من الروح القدّس وقام واعتمدَ وشرعَ يكرز بيسوع ابن الله في المجامع فأثارت مناداته استغراباً بين اليهود ومن
 ثمَّ حقداً فسعوا للتخلّص منه لكنَّ المسيحيين تمكّنوا من إبعاده بأن دلّوه في سلّة من سور دمشق ونجا وانطلقَ للعمل الكبير الّذي شاء الربّ
 الإله أن يقوم به. من تلكَ اللحظة باتت حياة بولُس كلّها مكرَّسة لخدمة الربّ يسوع، قالَ في الرسالة إلى أهل فيليبي:
 "أفعلُ شيئاً واحداً إذ أنا أنسىَ ما هو وراء وأمتد إلى ما هو قدّام". لقد ماتَ من أجل الناموس ليحيا لله:
 "لستُ بعد أنا أحيا بل المسيح يحيا فيَّ" (غلا 2، 20). ظهرَ له السيّد في عدد من الرؤى والإعلانات كان أوّلها على طريق دمشق،
 وذات يوم في أنطاكية خُطفَ إلى السماء الثالثة وسمعَ كلمات لا يُنطَق بها (2كو 12).

بولُس أعظم الرُسل بلا منافس، كتبَ 14 رسالة فيها 109 إصحاحاً بينما الأناجيل الأربعة فيها 89 إصحاحاً، إذاً هو أكثر مًن كتبوا في
 العهد الجديد، ويُعتبَر الثاني ممَن كتبوا في الكتاب المقدّس الأوّل داود النبيّ والثاني بولُس الرسول. لم يكن من التلاميذ الإثني عشر
 ولا من السبعين رسولاً إنّما جاءَ بعدهم ولكن كرازَته كانت أعظم من الجميع، كرزَ وبشّر من خلال رحلات ثلاث في أورشليم وأنطاكية،
قبرص، آسيا الصغرى، اليونان، أوروبا وهو الّذي أسّس كنيسة روما. سُجِنَ سبع مرّات بحسب شهادة القدّيس اكليمنضوس الرومي، جلَدَه اليهود
خمسُ مرّات في كلّ مرّة أربعون جلدة إلاّ واحدة، وضُرِبَ بالعُصي ثلاث مرّات، وثلاث مرّات انكسرَت به السفينة. عانىَ أخطار السيول
وأخطار اللصوص وأخطار البحر والبرّ.
 تعبَ وسهرَ وجاعَ وعطشَ وبردَ. جعلَ له السيّد شوكةً في الجسد حتى يكون ضعفه أمامه في كلّ حين، وهذه كانت إمّا حمّى الملاريا أو ضعف
 في النظر (أكتب إليكم بحروفٍ كبيرة) وإمّا دمامل وحبوب في جسمه. صنعَ الربّ على يديه عجائب كثيرة غير مُعتادة فمن مُعجزاته:
 إقامة أفتيخوس من الموت (أع 20)، ضرب عليم الساحر بالعمىَ، إخراج روح العرافة من الجارية التي كانت تسكنها هذه الروح.
 من تلاميذه لوقا البشير ومرقس البشير، تيموثاوس، تيطس، وفيبي الخادمة الشمّاسة، وأكيلا وبريسكيلا الزوجان اللذان شاركهما سكنهما ومهنتهما
في صنع الخيام. خدمَ مع برنابا وسيلا وأبولوس. في رسالته إلى أهل رومية تكلّم كثيراً عن النعمة كما تكلّم في رسائله الأخرى عن المجيء
 الثاني والقيامة وأجساد القيامة، وكتبَ أيضاً عن خدّام الكنيسة. وفي رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس كتبَ عن المواهب الروحيّة والمحبّة.
أمّا في رسائله إلى كنائس كولوسي وفيليبي وأفسُس فعرض لعمق سرّ المسيح منذ البدء والمكشوف في ملء الأزمنة.
في أثناء حكم نيرون في حدود العام 65م وبعد أسرٍ لمدة سنتين تمّت محاكمته كمواطن روماني وجرى قطع رأسه.
 إنّ هامتي الرسولين بطرس وبولُس محفوظتان في بازيليك القدّيس يوحنّا لاتران. بعض جسده تحت مذبح بازيليك القدّيس بولُس والقسم الباقي
 مع جسد القدّيس بطرس تحت مذبح بازيليك القدّيس بطرس في الفاتيكان.
تعيّد الكنيسة للقدّيسين بطرُس وبولُس في اليوم التاسع والعشرين من شهر حزيران، ويسبُق العيد صوماً يُدعى صوم الرسُل يبدأ من الأسبوع الّذي
يلي أسبوع العنصرة ويستمر حتى عيد القديسَين بطرُس وبولُس، ومدة هذا الصوم ليست ثابتة وهي تتعلّق بتاريخ عيد العنصرة وعيد الفصح المجيد.
 كنائس كثيرة بُنيَت على اسم القدّيسَين ومنها كنيسة قديمة في أنطاكية يُقال أنّ بولُس مرَّ من هناك في أثناء رحلاته فبُنيَت الكنيسة ومازالت قائمة
وفيها عين ماء لم تنضب ماؤها أبداً.

 

 

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Martha Nassar



الجنس : انثى
المشاركات : 325
العـمر : 31
الإقامة : Bethleem
العـمل : well
المزاج : good
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى السنوية لعيد القديسين بطرس وبولس 29 حزيران   الأحد يونيو 30, 2013 11:59 am

في تذكار القديسين بطرس وبولس
تدعونا الكنيسة للتمثل بعموديها
فنعلن بجرأة إيماننا بالمسيح ابن الله الحيَّ
ونجاهر به دون خوفٍ حتَّى بين الأمم.
بفضلِ روح اللهِ كشف بطرس هويَّة المسيح الحقيقية فسماه الرب " صخرة " وأسَّسَ عليه الكنيسة.
أما بولس فتحوَّلَ من مضطهد للكنيسة إلى رسولٍ يواجه الاضطهاد ولأخطارَ حتى الموت.
ونحن اليوم، هل نؤمن إيمانًا راسخًا كإيمان بطرس
ونثق بأنَّ " أبواب الجحيم " لن تقوى على الكنيسة؟
ألاّ زِد يا رب إيماننا وهبنا ألاَّ نتعب ولا نمل التبشير بكلامك،
فنعي دورَنا في بناء الكنيسة ومساندتها في الأخطار.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mariam Tanous



الجنس : ذكر
المشاركات : 390
العـمر : 32
الإقامة : لبنان -الكورة
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى السنوية لعيد القديسين بطرس وبولس 29 حزيران   الأحد يونيو 30, 2013 5:22 pm






يارب اغفر للذين يُبغِضونني والّذين يُحبّونني
امنَحْ عَطاياكَ لجميعِ الّذين يَصنعونَ الخيرَ.
امنَحْ والِدَيَّ، إخوتي، أقربائي، أصدقائي، جميعَ طلباتهم المُناسبة لخلاصِهم.
اشْقِ الْمَرْضى., رافِقِ المُسافِرينَ. ساعِدْ الَّذينَ في السُّجونِ والحُروبِ،
وفي جَميعِ أنواعِ التَّجارِبِ. امنحِ الخَيْراتِ للفقراء والعاجزينَ.
يارب ارحم جميعَ الَّذينَ أوصونا أن نُصَلّيَ من أجلهم.
يارب اذكُرْني أنا أيضًا أنا عبدكَ الخاطِئْ السّاعي إلى التّواضُع.
أنرني بنورِ معرفتكَ الإلهِيَّة.
ساعِدْني لأُتَمِّمَ وَصاياكَ بِشَفاعاتِ والدتِكَ الكلّيَّةِ القداسَةِ
والقديسين بطرس وبولس وجميع قدّيسيكَ.
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Enas Romia



الجنس : انثى
المشاركات : 534
العـمر : 27
الإقامة : سوريا ـ سويد
العـمل : نعم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 18/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى السنوية لعيد القديسين بطرس وبولس 29 حزيران   الإثنين يوليو 01, 2013 2:47 pm


كانا أعمدة الكنيسة وعلى يدهما أنتشرت المسيحية في كل مكان
أستشهدا في زمن كان الوثنية منتشرة وكان البعض يعبد الأصنام والتماثيل
وبالرغم من أستشهادهما وأستشهاد الملايين من المسيحيين بالعالم
ولكنهم لم يستطيعوا أن  يمنعوا من أنتشار المسيحية وهي دين السلام والمحبة
لماذا في الوقت الحالي يحاولون أن ينتقموا من رجالات الدين المسيحي .

vthank
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
الذكرى السنوية لعيد القديسين بطرس وبولس 29 حزيران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصــدقاء الصور الدينية-
انتقل الى: