الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الزوجان والعاصفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mariam Tanous



الجنس : ذكر
المشاركات : 390
العـمر : 32
الإقامة : لبنان -الكورة
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: الزوجان والعاصفة   الثلاثاء يونيو 18, 2013 6:08 pm

كان هناك زوجين ربط بينهما الحب والصداقة

فكل منهما لا يجد راحته إلا بقرب الآخر

إلا أنهما مختلفين تماماً في الطباع

فالرجل (هادئ ولا يغضب في أصعب الظروف)

وعلى العكس زوجته (حادة وتغضب لأقل الأمور)

وذات يوم سافرا معاً في رحلة بحرية

أمضت السفينة عدة أيام في البحر وبعدها ثارت

عاصفة كادت أن تودي بالسفينة، فالرياح مضادة

والأمواج هائجة ..

امتلأت السفينة بالمياه وانتشر الذعر والخوف بين كل الركاب حتى قائد السفينة لم يخفي على الركاب أنهم في خطر

وأن فرصة النجاة تحتاج إلى معجزة من الله، لم تتمالك الزوجة أعصابها فأخذت تصرخ لا تعلم ماذا تصنع ..

ذهبت مسرعه نحو زوجها لعلها تجد حل للنجاة من

هذا الموت وقد كان جميع الركاب في حالة من

الهياج ولكنها فوجئت بالزوج كعادته جالساً هادئاً،

فازدادت غضباً

و اتّهمتهُ بالبرود واللامبالاه

نظر إليها الزوج وبوجه عابس وعين غاضبة استل

خنجره ووضعه على صدرها وقال لها بكل جدية وبصوت حاد:

ألا تخافين من الخنجر؟

نظرت إليه وقالت: لا

فقال لها: لماذا ؟

فقالت: لأنه ممسوك في يد من أثق به واحبه ؟

فابتسم وقال لها: هكذا أنا، كذلك هذه الأمواج

الهائجة ممسوكة بيد من أثق به وأحبه فلماذا

الخوف إن كان هو المسيطر على كل الأمور ؟

وقفـة …..

فإذا أتعبتك أمواج الحياة ..

وعصفت بك الرياح وصار كل شيء ضدك ..

لا تخف !

فالله يحبك

وهو الذي لديه القدرة على كل ريح عاصفة ..

لا تخف !

هو يعرفك أكثر مما تعرف أنت نفسك !

ويكشف مستقبلك الذي لا تعلم عنه شيء فهو أعلم السّر وأخفى ..

-إن كنت تحبه فثق به تماماً واترك أمورك له

وقل فوضت أمري لله 

لقد خاف بطرس من قبلنا ولكن أمتدت له يد الرب المنقذ يسوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الزوجان والعاصفة   الأربعاء يونيو 19, 2013 8:43 pm



إنجيل القدّيس متّى 34-22:14

 في ذَلِكَ ٱلزَّمان، ٱضطَرَّ يَسوعُ تَلاميذَهُ أَن يَركَبوا ٱلسَّفينَةَ وَيَسبِقوهُ إِلى ٱلعِبرِ حَتّى يَصرِفَ ٱلجُموع.
 وَلَمّا صَرَفَ ٱلجُموعَ، صَعِدَ وَحدَهُ إِلى ٱلجَبَلِ لِيُصَلّي. وَعِندَ ٱلمَساءِ كانَ وَحدَهُ هُناك.
 وَكانَتِ ٱلسَّفينَةُ في وَسَطِ ٱلبَحرِ تَكُدُّها ٱلأَمواجُ، لِأَنَّ ٱلرّيحَ كانَت مُعاكِسَة.
 وَفي ٱلهَجعَةِ ٱلرّابِعَةِ مِنَ ٱللَّيلِ أَقبَلَ يَسوعُ نَحوَهُم ماشِيًا عَلى ٱلبَحر.
 فَلَمّا رَآهُ ٱلتَّلاميذُ ماشِيًا عَلى ٱلبَحرِ ٱضطَرَبوا وَقالوا: «إِنَّهُ خَيال» وَمِنَ ٱلمَخافَةِ صَرَخوا! فَلِلوَقتِ كَلَّمَهُم يَسوعُ قائِلاً:
«ثِقوا، أَنا هُوَ! لا تَخافوا».
 فَأَجابَهُ بُطرُسُ قائِلاً: «يا رَبُّ، إِن كُنتَ أَنتَ هُوَ، فَمُرني أَن آتِيَ إِلَيكَ عَلى ٱلمِياه».
 فَقال: «هَلُمَّ!» فَنَزَلَ بُطرُسُ مِنَ ٱلسَّفينَةِ وَمَشى عَلى ٱلمِياهِ آتِيًا إِلى يَسوع.
 لَكِنَّهُ لَمّا رَأى شِدَّةَ ٱلرّيحِ خافَ. وَإِذ بَدَأَ يَغرَقُ، صاحَ قائِلاً: «يا رَبُّ، نَجِّني!» وَلِلوَقتِ مَدَّ يَسوعُ يَدَهُ وَأَمسَكَهُ
وَقالَ لَهُ: «يا قَليلَ ٱلإيمانِ، لِمَ شَكَكت؟» وَلَمّا رَكِبا ٱلسَّفينَةَ سَكَنَتِ ٱلرّيح.
 فَجاءَ ٱلَّذينَ كانوا في ٱلسَّفينَةِ وَسَجَدوا لَهُ قائِلين: «بِٱلحَقيقَةِ أَنتَ ٱبنُ ٱلله!» وَلَمّا عَبَروا جاؤوا إِلى أَرضِ جَنّيصارات.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
الزوجان والعاصفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصــدقاء الصور الدينية-
انتقل الى: