الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 شهر قلب يسوع الأقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: شهر قلب يسوع الأقدس   الجمعة مايو 31, 2013 10:05 pm



شهر قلب يسوع الأقدس يبدأ من أول حزيران وينتهي في الثالث من شهر تموز
قلب يسوع الأقدس ينبوع الرحمة والفرح والحنان والهدوء والسلام
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب
ما إلنا غيرك شفيع ومنا لك كل الحب
أتمنى أن يلتجأ كل منا إلى قلب يسوع الأقدس
بالتسامح والمحبة والصلاة
ساعدنا يايسوع وأرحم وطنا وأرحم الديار المقدسة
يارب مع بداية هذا الشهر أعد السلام لأرض السلام
آمين




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 01, 2013 8:10 am




تاريخ عيد قلب يسوع
انتشرت عبادة قلب يسوع في القرن السابع عشر والرائدة هي القديسة مارغريت ماري ألاَكوك التي ظهر لها يسوع
وطلب منها التعبّد لقلبه. وهذه القديسة فرنسيّة الأصل ولدت سنة 1647 من عائلة تقيّة ترهّبت بدير راهبات الزيارة
في عمر 43 تعيّد لها الكنيسة في 17 تشرين الأوّل، ويوم أبرزت نذورها الرهبانيّة كتبت بواسطة دمها:
" كلّ شيء من الله ولا شيء منّي كلّ شيء لله ولا شيء لي كل شيء من أجل الله ولا شيء من أجلي".
وكتبت في موضع آخر: "كلّ ما تقدّمت أرى أن الحياة الخالية من حبّ يسوع هي أشقى الشقاء".
ظهورات المسيح لهذه القديسة كثيرة وتذكر منها الكنيسة أربع ظهروات، كان يسوع من خلالها يشير إلى قلبه النافر
من صدره معبّراً عن أسفه الشديد لنكران الناس له. هو السيّد نفسه حدّد للقديسة مارغريت ماري الإحتفال بعيد قلبه
الأقدس يوم الجمعة الواقع بعد عيد القربان بأسبوع وبناءً على ذلك بدأت راهبات الزيارة الإحتفال بهذا العيد اعتباراً 1685

الوعود التي وعد بها السيد المسيح للمتعبدين لقلبه الأقدس للقديسة مرغريتا مريم الأكواك .

ان عبادة قلب يسوع تعني حبه اللامتناهية لنا. وتقوم بتخصيص أول جمعة من كل شهر بالقلب الأقدس، بتناول القربان
و ممارسة أعمال التقوى. أما ثمرة هذه العبادة فقد لخصها المخلص نفسه في مواعيده للقديسة مرغريتا مريم الأكواك:

1. سوف أمنحهم جميع النعم اللازمة لحالتهم.
2. القي السلام في بيوتهم.
3. أعزيهم في جميع أحزانهم.
4. أكون ملجأهم الأمين في حياتهم و خاصة في مماتهم.
5. أسكب بركات وافرة على جميع مشروعاتهم.
6. يجد الخطأة في قلبي ينبوع الرحمة الغزيرة.
7. تحصل الأنفس الفاترة على الحرارة.
8. ترتقي الأنفس الحارة سريعاً الى قمة الكمال.
9. أبارك البيوت التي تضع فيها صورة قلبي للتكريم.
10. امنح الاكليروس موهبة يلينون بها القلوب الأشد صلابة
11. من يعمل بهمة على نشر هذه العبادة فسيكون اسمه مكتوباً في قلبي و لن يمحى منه أبداً.
12. الوعد الكبير "إني أعدك في فرط رحمة قلبي، بأن حبي القادر على كل شيئ سيعطي جميع الذين يتناولون
أول جمعة من الشهر مدة تسعة أشهر متوالية نعمة الثبات الأخير. فإنهم لن يموتوا في نقمتي،
بل سيقبلون الأسرار المقدسة، و يكون قلبي ملجأ اميناً في تلك الساعة الاخيرة".
---------------

ابتدأت عبادة قلب يسوع الأقدس في سنة 1833 على يد فتاة تدعى (أنجله) كانت هذه الفتاة في أول أمرها
متوسطة الأخلاق والسلوك في مدرستها ،لكن على اثر اعتكاف دام أربعة أيام غيرت سلوكها تغيرا كبيرا،
فدخلت أخوية بنات مريم وطلبت إلى العذراء القديسة أن تمنحها عبادة شديدة لقلب يسوع ابنها الإلهي .
فاستجابت العذراء طلبتها وألهمتها أن تسعى لتخصيص شهر حزيران بتكريم قلب يسوع على منوال شهر أيار
المخصص بها وكان ذلك سنة 1833. وقد استطاعت أنجله أن تقنع مسؤولتها بفكرتها وكذلك فعلت مع رئيس
أساقفة باريس فجاءت موافقته لأجل رجوع الخطاة وخلاص فرنسا.

في 23 من شهر آب سنة 1856 أصدر مجمع الطقوس مرسوما بان الأب الأقدس البابا بيوس التاسع يلزم الكنيسة
كلها بان تحتفل بعيد قلب يسوع الأقدس وتقيم صلاته الفرضية ويرى الآباء المرسلون مؤلفو كتاب تأملات شهر قلب
يسوع أن عبادة قلب يسوع مبدأها مع ابتداء الكنيسة المقدسة عينها نشأت عند أسفل الصليب لان هي أول
من سجد لهذا القلب المطعون لأجلنا ثم أن الرب يسوع المسيح من بعد قيامته أرى جرح جنبه تلاميذه المجتمعين،
وأمر توما بان يضع فيه إصبعه ومن ثم رأينا أعظم قديسي العصور الأولى وما بعدها قد تعمقوا في بحر هذه العبادة.

أما العبادة الجهورية فقد حفظت لأهالي القرن السابع عشر وعلى وجه الخصوص مملكة فرنسا التي نشأت
حين قال الرب يسوع في أحدى ظهوراته انه لا يلاقي من البشر الذين أحبهم سوى الكفران والاحتقار والإهانات
والنفاق والبرودة نحو سر محبته وهذا ما يصدر من أناس خصصوا ذاتهم به فطلب أن يعيد في اليوم الذي يلي
متمن عيد سر الجسد وهو يوم جمعة إكراما لقلبه يتناول فيه المؤمنون جسده تعويضا عن خطاياهم
وهنا يعد يسوع أن قلبه سيمنح نعما كثيرة وبركات غزيرة لأولئك الذين يكرمونه.

وقد ترددت الراهبة، التي ظهر يسوع وأعطاها هذه الرسالة، لعظم ما أعطاها، لكنه أجابها بأنه يختار الضعفاء
ليخزي الأقوياء. حينذاك طلبت منه القوة لتقوم بهذا العمل العظيم، وقد ساعدت الكنيسة في انتشار هذه العبادة
بعد مقاومات ومحاربات كثيرة ثم نمت واتسعت بعد أن ثبتها الأحبار الأعظمون


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Eman Hadad



الجنس : انثى
المشاركات : 467
العـمر : 34
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 01, 2013 2:55 pm



يا يسوع، أنت ذو القلب الشفيق، الكلي الجودة و الصلاح.
أنت تراني و تحبني.
أنت رحيم و غفور، إذ لا يمكنك أن ترى الشقاء دون أن ترغب في مداواته.
ها إني أضع كل رجائي فيك، وأثق أنك لن تهملني، وأن نعمك تفوق دائماً آمالي.
فحقق لي يا يسوع، جميع وعودك، وامنحني النعم اللازمة لحالتي، و ألق السلام في عائلتي،
وعزني في شدائدي، وكن ملجأي طيلة حياتي و في ساعة موتي.
إن كنت فاتراً في إيماني فإني سأزداد بواسطتك حرارة.
أو كنت حاراً فاني سأرتقي درجات الكمال أنعم علي يا يسوع بنعمة.
خاصة ألين بها القلوب القاسية وأنشر عبادة قلبك الأقدس.
واكتب اسمي في قلبك المعبود، كي لا يمحى إلى الأبد.
و أسألك أن تبارك مسكني حيث تكرم صورة قلبك الأقدس.
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Eman Hadad



الجنس : انثى
المشاركات : 467
العـمر : 34
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 01, 2013 3:06 pm



اليوم الأول من شهر "عبادة قلب يسوع الأقدس"
تأمل في عبادة قلب يسوع الأقدس

حينما نذكر قلب يسوع فإننا نذكر محبَتَه. فالقلب هو مركز المحبة وهذه المحبة تَصِف له عظمةَ الحب الإلهي للجنس البشري.
إنّ هذا الحب هو الذي جعل يسوع ـ الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس ـ أنْ تجسّدَ من العذراء مريم، وأصبح واحداً منا ووُلِدَ
من أجلِنا ليرسِمَ لنا طريقَ الله، فهو الطريق والحق والحياة (يو 6:14). ولِدَ في مغارة بيت لحم ليعلِّمَنا عَظَمَةَ التواضع،
وغِنى الفقر، وبساطةَ الحياة التي تقود إلى السماء. وقَبْلَ موتِهِ وقيامتِهِ رسم لنا سرَّ الافخارستيا المقدس ليغذّينا من جسدِه ودمِه،
وحبُّه جعلَه يُرسِل لنا المعزّي ليكون معنا في هذه الحياة الفانية لنواصلَ رسالةَ المحبة التي زرعها في قلوبِ عِبادِه.
نعم، هكذا أحبَّ يسوع البشر، أحبَّهم محبةً لا توصف، ومتّى الإنجيلي يقول:"ما مِنْ حُبٍّ أعظمُ من هذا، أنْ يبذُلَ الإنسان
نفسَه عن أحبائه" (يو 13:15). فقد أحبَّ والدَيه مريم ويوسف وخضعَ لهما في الناصرة، سار في طريق الجليل وأورشليم
مُعْلِناً ملكوت الله فشفى المرضى وأقام الموتى وطهّر البُرص وفتح أعين العميان، فكان السامريُّ الصالح وكان الأبُ الرحيم،
وأشفق على الجموع، وبارك الأطفال، وغفر خطايا المجدلية، وقَبِلَ زكّا والعشّار، وسقى السامريةَ ماء الحياة،
وعلّم الشعب بأمثالٍ كثيرة… ومحبتُه هذه جعلته يختار أضعفَ الناس وأبسطَهم ليكونوا له رسلاً يُعلنون البشارة الإنجيلية
في أقاصي المسكونة لكي يَخلُص جميع الناس على يدِه (مر 16:16). فكم هو حَريٌّ بنا ونحن في هذا الشهر المقدس
أنْ نُدرِك عظمة المحبة التي أحبنا بها الله ونواصل رسالةَ المحبة عبر البشر الذين نعيش معهم.
آمين
خبر
القلب هو رمزُ الحب لدى جميع الشعوب، وفيه تختلجُ فعلاً مشاعر النفس. والقلب هو ما يتمسّك به الإنسان أكثر من
أيِّ شيءٍ آخر، ويسوع يقدِّمُ لنا قلبَه عندما يكلِّمُنا عن حبِّه. فالقلب هو مركز عمل محبته… هكذا هي القديسة فيرونيكا جولياني،
راهبةٌ من بنات القديس فرنسيس الأسيزي، فقد طُعِنَ قلبُها كما طُعِنَ قلبُ يسوع على الصليب، قالت:
"نزلتُ ليلةَ الميلاد سنة 1696 إلى المغارة ورأيتُ فجأةً الطفلَ يسوع بذاتِهِ متألِّقاً ولم يَعُدْ شخصاً، طرتُ فرحاً فأخذتُهُ وضَمَمْتُهُ
إلى صدري واستحلَفْتُهُ بأنْ يأخذ قلبي، فانخَطَفْتُ بالروح. وأمسكَ يسوع عصا من ذهبٍ كان رأسُها لهيباً وذيلُها حربةً
من حديدٍ ووضع اللهيبَ على قلبِهِ والحربةَ على قلبي وبلحظةٍ سريعةٍ اخترقَ قلبي من جهةٍ إلى أخرى،
ولما عدتُ إلى ذاتي شعرتُ بألمٍ حادٍ في القلب فوضعتُ قطعةَ قماشٍ على الموضع وسحبتُها فإذا هي مصبوغةٌ بالدم".
ومن حينِها كرَّسَتْ للقلبِ الإلهي ذاتَها إذ قالت:"إنَّ الذين يحبّون ليس لهم ملجأ سوى قلب يسوع فهو الذي قال:
تعالوا إلى هذا القلب، تعالوا إلى ينبوع المحبة". ومن يومِها أخذت تُعلن وتُعمِّم عبادة قلب يسوع الأقدس لأنها كانت
ترى أنّ نفوساً كثيرة ترتاح في هذا القلب الإلهي… فلنبادرْ نحن أيضاً في بدء شهر تكريم قلب يسوع،
أن نذيعَ حبَّه للبشر وأنَّ لا راحة حقيقية
إلاّ في قلبِهِ الإلهي.
آمين
إكـــرام :
لا تنسَ أنْ تزرعَ بِذارَ المحبة والوئام أينما تكون، فلا شيء أعظمُ من أن تكون رجلَ محبةٍ، فالله قال لنا "إنه محبة".
نافـــذة
إني وجدتُ قلبَ خليلي اللطيف يسوعَ المحبوب

شهر مبارك عالجميع وكل عام وانتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رفقة جرجس



الجنس : انثى
المشاركات : 137
العـمر : 30
الإقامة : بقسميا- لبنان
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 20/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 01, 2013 4:38 pm

اعطني يارب قلبك - سالبي كليشيان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الأحد يونيو 02, 2013 7:21 am




أيها الرب يسوع
في يوم الأحد هذا ، أي يوم الرب
أسلّمك قلبي وأضعه بين يديك وفي قلبك الأقدس الذي نعبده
أسلّمك جسدي لأني أحد خرافك لكي ترعاني في كل الأوقات
أسلّمك فكري لتكون النور والطريق في تفكيري
أسلّمك كل من أملك من ماديات أرضية لتعطني خبز الحياة
أسلّمك وكلي ثقة بأنك ستستلم مني بكل فرح ومحبة وسرور
أيها الرب يسوع نعيش المحبة في هذ الشهر لأننا نعبد قلبك الفائق القداسة
نعيش محبة قلبك بالتواضع والتسامح والصداقة والصلاة والتقوى والعطاء
أجعلنا أيها الرب يسوع
في هذا اليوم المبارك نتلمس حنان قلبك علينا وعلى جميع البشر
أيها الرب أجعلنا قريبن من قلبك للنفذ تعاليمك ووصاياك
ولنقتدي بأفعال الرسل الذين تركوا كل شيء مادي وتبعوك
في كل أيام حياتهم إلى أن قاموا معك إلى الأبد
آمين


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
زهرة المدائن



الجنس : انثى
المشاركات : 200
العـمر : 30
الإقامة : Bethleem
العـمل : yes
المزاج : good
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 19/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الأحد يونيو 02, 2013 12:03 pm


اليوم الثاني
تأمل في أصل عبادة شهر قلب يسوع الأقدس

كان في أحد أديرة راهباتِ القديس أوغسطينوس في باريس تلميذةٌ تدعى "آنجيل دي لاسانت كروا" تحدّثتْ إلى رئيستِها،
جيروم، يوماً عن شوقِها الكبير للانخراط في أخوية السيدة العذراء فقالت لها الرئيسة:"إنّ أفضل الوسائل لاستمالة قلب
مريم يا آنجيل هي بلا شك أنْ تقدّمي الإكرام اللازم لقلب ابنِها يسوع"، فأجابت آنجيل:"نعم، وذلك ما دعاني أنْ أقدّم
عبادةً لقلب ابنِها الطاهر"، وقالت أيضاً:"في هذا الصباح وبعد مشاركتي في القداس الإلهي
وتناول جسدَ الرب تساءلتُ: لماذا لا نخصّص شهراً كاملاً لتكريم قلب يسوع أسوةً بالشهر المريمي ".
فسُرَّتِ الرئيسةُ لهذه الفكرة وحبّذتها، وعرضتْها على الرئيسة العامة للسماح بممارسة هذه العبادة في الدير بعد حصول
تصريح بها من السلطة الكنسية العليا. وفي هذه الأثناء عَمِلَتْ آنجيل دي لاسانت كروا على إعداد بعض القراءات
والصلوات إكراماً لقلب يسوع على مثال ما جاء في كتب الشهر المريمي… وهكذا نالت الرئيسة العامة تصريحاً
بحرية ممارسة هذه العبادة وكان ذلك في 29 أيار سنة 1833. حيث دُعي رئيس أساقفة باريس المطران دي كيلن
آنذاك لإقامة الذبيحة الإلهية وأعلن خلال الذبيحة موافقته على إقامة صلوات لتكريم قلب يسوع الأقدس على نية ارتداد
الخطأة وخلاص النفوس، فقوبِلَ كلامُه بالتهليل والتصفيق وأخذ على عاتقه ترتيب الممارسات التقوية لقلب يسوع
فأخذ يتلو هو أيضاً كل صباح بعد القداس فعل التكريس لقلب يسوع الأقدس ثم زاد على ذلك قراءة روحية بسيطة
وترنيمة مع هاتين النافذتين "يا قلب يسوع الأقدس كن حبي… يا قلب مريم الطاهر كن خلاصي".
وهكذا ابتدأتِ الأخوات في الدير بتلاوة صلوات شهر قلب يسوع الأقدس ونشطت الغيرة في نشر هذه العبادة من الدير
إلى كنائس أخرى ومن مدينة إلى أخرى، حتى أصبح اليوم العالم كلُّه أشبه بهيكلٍ عظيم تُذاع فيه يومياً في أثناء هذا الشهر
المبارك عظائمُ قلب يسوع وحنانُهُ نحو البشر، وذلك بفضل تلك الابنة آنجيل دي لاسانت كروا التي ترهبت فيما بعد
في دير الزيارة بمدينة رينس بفرنسا.
خبـــر
كتبت القديسة فرانسيسكا في مذكراتها تقول: إنها رأت جرحَ قلب يسوع الأقدس وكان يجري منه ينبوعُ ماءٍ حي،
وسَمِعَتْ كلمات تقول:"إني أنا هو الحب الذي يدعو: مَن كان عطشاناً فليأتِ إليَّ ويشربْ مني فإني أروي وأُنعش الجياعَ
والعطاشَ إلى البِر، فقد فتحتُ قلبي ليكونَ مأوى لكل مَن يقدّم إكراماً لحب الآب الأزلي من خلال عبادة قلبي الأقدس".

إكـــرام
عرِّف الناسَ الذين حواليكَ بعظمة وفائدة صلوات الإكرام لقلب يسوع الأقدس… فأنتَ رسولٌ لنشرِ هذه العبادة.
نافـــذة
يا قلبَ يسوع الأقدس إني واثقٌ بكَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: طلبة قلب يسوع الاقدس   الأحد يونيو 02, 2013 8:32 pm

طلبة قلب يسوع الاقدس

كريا اليسون كرستا اليسون كريا اليسون

يا أيّها المسيح أُنصت إلينا
يا أيّها المسيح استجب لنا
يا الله الآب السماوي ارحمنا
يا الله الإبن مخلص العالم ارحمنا
يا الله الروح القدس ارحمنا
يا الله الثالوث القدّوس الإله الواحد ارحمنا
يا قلب يسوع إبن الآب الأزلي ارحمنا
يا قلب يسوع المكوَّن بالروح القدس في أحشاء الأم العذراء ارحمنا
يا قلب يسوع المتَّحد جوهراً بالكلمة الإلهية ارحمنا
يا قلب يسوع العزّة غير المتناهية ارحمنا
يا قلب يسوع هيكل الله المقدّس ارحمنا
يا قلب يسوع مسكن العليِّ العظيم ارحمنا
يا قلب يسوع بيت الله وباب السماء ارحمنا
يا قلب يسوع آتون المحبة المتأجّج ارحمنا
يا قلب يسوع مقرّ البرِّ والحب ارحمنا
يا قلب يسوع المملوء جودة ومحبة ارحمنا
يا قلب يسوع لجة كلّ الفضائل ارحمنا
يا قلب يسوع المستحق كلّ حمد وثناء ارحمنا
يا قلب يسوع ملك جميع القلوب ومركزها ارحمنا
يا قلب يسوع الحاوي كلّ كنوز الحكمة والعلم ارحمنا
يا قلب يسوع الحالّ فيه كلّ ملء اللاهوت ارحمنا
يا قلب يسوع الّذي به سرَّ الآب جدّاً ارحمنا
يا قلب يسوع الذي من امتلائه أخذنا نحن بأجمعنا ارحمنا
يا قلب يسوع منية الآكام الدهرية ارحمنا
يا قلب يسوع الصبور والغزير الرحمة ارحمنا
يا قلب يسوع الغني لجميع الّذين يدعونك ارحمنا
يا قلب يسوع مصدر الحياة والقداسة ارحمنا
يا قلب يسوع الكفارة عن خطايانا ارحمنا
يا قلب يسوع المشبع عاراً ارحمنا
يا قلب يسوع المسحوق من أجل آثامنا ارحمنا
يا قلب يسوع المطيع حتى الموت ارحمنا
يا قلب يسوع المطعون بالحربة ارحمنا
يا قلب يسوع ينبوع كلّ تسلية ارحمنا
يا قلب يسوع حياتنا وانبعاثنا ارحمنا
يا قلب يسوع سلامنا ومصالحتنا ارحمنا
يا قلب يسوع ضحية الخطايا ارحمنا
يا قلب يسوع خلاص الراجين بك ارحمنا
يا قلب يسوع رجاء المائتين فيك ارحمنا
يا قلب يسوع نعيم القديسين كافة ارحمنا

يا حمل الله الحامل خطايا العالم أنصت إلينا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم استجب لنا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم ارحمنا
كريا اليسون كرستا اليسون
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب
اجعل قلبنا شبيها بقلبك الأقدس

...........


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Ginwa
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة


الجنس : انثى
المشاركات : 1137
العـمر : 46
الإقامة : لبنان
العـمل : عمل مكتبي
المزاج : ماشي الحال
السٌّمعَة : 4
التسجيل : 06/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الإثنين يونيو 03, 2013 10:57 am



يا يسوع الوديع والمتواضع القلب , بواسطة قلب مريم الطاهر
أقدم لك جميع صلواتي وأعمالي وأفراحي و ألامي لهذا اليوم
على جميع نيات قلبك الأقدس
متحدة بتقدمة ذبيحتك الالهية في العالم كله, تكفيرا عن خطاياي,
وعلى نيات جميع شركائنا ولا سيما لأجل التعبد للقربان
والاكرام للعذراء مريم

آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الروح



الجنس : انثى
المشاركات : 622
العـمر : 26
الإقامة : لبنان موقتا
العـمل : علم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 10
التسجيل : 05/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الإثنين يونيو 03, 2013 5:04 pm


اليوم الثالث: تأمل في اسم يسوع
إنّ اسم يسوع، كما يقول بولس الرسول:"هو الذي يفوقُ كلَّ اسمٍ وله تجثو كلُّ ركبةٍ مما في السماوات ومما على الأرض وتحت
الأرض" (فيلبي 9:2-10)، وهو الاسم الذي تكمنُ فيه كلُّ معاني القداسة إذ أنبأ عنه جبرائيل الملاك يومَ بشارتِه للعذراء
"سيكونُ عظيماً وابنَ العليِّ يُدعى وسيعطيه الربُّ الإله عَرشَ داود أبيه ويملُك على آلِ يعقوب إلى الأبد ولا يكون لمُلكِه انقضاء"
(لو 32:1-33).
نعم، إنّ بين البشر أسماءٌ لامعة وربّما تُبهِرُ الأبصار، ولكن اسم يسوع الذي تفسيرُهُ المخلّص فهو يشير إشارةً صريحة إلى المعاني
الإلهية التي يحمِلُها فهو عمانوئيل _ أي الله معنا _ وهو المسيح الفادي "إذ لا اسم آخر تحت السماء ممنوحاً للناس به ينبغي
أنْ نَخلُصْ" (أع 12:4). إنه الإله القدير كما تدعوه الكتب المقدسة، و"الجبّار الذي به كان كلُّ شيء وبغيرِهِ لم يكن شيء مما كان"
(يو 3:1)،
فهو النور الذي أشرق على المسكونة، وهو الراعي الذي يرعى شعبه، إنَّه الحَمَلُ الذي مِنْ أجلِنا قُدِّمَ على مذبح البشرية لفدائِها.
ففي اسم يسوع تكمن كلُّ المعاني، فهو الفادي الذي سأل عنه برنردوس قائلاً:"لماذا ولِدْتَ ؟" فيجيبُهُ:"لأني يسوع"،
"ولماذا قاسيتَ الآلامَ وأهرقْتَ الدمَ ومتَّ على الصليب ؟" يجيبُهُ:"لأني يسوع"،… نعم، إنّ هذا الحب الذي يحمِله اسم يسوع يذكّرُنا
بقول القديس برنردوس أيضاً إذ يقول:"إنّه شَهدٌ على الشفتين وموسيقى شجيّة في الأذن وطربٌ وبهجةٌ للقلوب التقيّة".
باسم يسوع نالت البشرية خلاصاً وفداءً، وباسمِه دخل اللصُّ ملكوتَ السماوات، وباسمِه غُفِرَتْ خطايا المجدلية، وباسمِهِ طُرِدَ الشيطان،
وباسمِه وَجَدَتْ النفوس تعزيةً وفرحاً… لذا علينا أنْ نقدِّمَ الإكرامَ اللازمَ لهذا الاسم في هذا الشهر المقدس الذي به آمنّا،
وبه كان لنا الخلاصُ، وبثقةٍ وإيمان، عاملين بوصيّة الرسول القائل:"ومهما أخذتُم فيه من قولٍ أو فعلٍ فليكن الكلُّ باسمِ
الربِّ يسوع المسيح شاكرين الله الآب" (1كو 17:3).

خبـــر :
نقرأ في سفر أعمال الرسل الأعجوبة التي اجترحها بطرس الرسول باسم يسوع، فقد كان رجل أعرج من مولده عند باب الهيكل
فلما رأى بطرس ويوحنا مزمعَيْن أنْ يدخلا الهيكل سألهما صدقةً فتفرّس فيه بطرس مع يوحنا وقال:"انظر إلينا" فأصغى إليهما
مؤمّلاً أنْ يأخذ منهما شيئاً فقال بطرس:"ليس لي ذهبٌ ولا فضةٌ ولكنْ أعطيك ما عندي، باسم يسوع الناصري، قمْ وامشِ".
وأمسكَ بيدِهِ اليمنى وأنهضَه، ففي الحال تشدّدتْ ساقاه ورجلاه فوثب وطفق يمشي ودخل معهما إلى الهيكل وهو يمشي
ويثِب ويسبِّح الله" (أعمال 2:3-8).

إكـــرام : اعمل دائماً على أنْ تقدّسَ اسمَ يسوع في حياتِكَ، واجعل اسمَه على شفتيكَ مدى حياتِكَ وحتى ساعة موتِكَ
واعمل أن لا يفارِقَكَ هذا الاسم إلا إذا فارقتْكَ الحياة.

نافـــذة : يا قلبَ يسوع الأقدس باسمِكَ يكون لي الخلاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Mariam Tanous



الجنس : ذكر
المشاركات : 390
العـمر : 32
الإقامة : لبنان -الكورة
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الإثنين يونيو 03, 2013 6:27 pm




إن جذور هذه التقوى عبادة قلب يسوع متأصلة في سر التجسد.
فبواسطة قلــب يسوع ظهرت بصورة جلية محبة الله للبشرية.
ولهذا فإن عبادة قلب يســوع الأقدس الأصيلة تحافظ على معانيها
وتستقطب بشكل خاص النفوس المتعطشة إلى رحمة الله ينبوع ماء الحياة
الذي لا يسبر غوره والقادر على ري صحاري الروح كي ينموالرجاء.

البابا بندكتس السادس عشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Mike Hanna



الجنس : ذكر
المشاركات : 10
العـمر : 30
الإقامة : كندا
العـمل : جيد
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 02/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الإثنين يونيو 03, 2013 8:48 pm



أيّها الرب إلهي، يا بحرَ الصلاح، الذي لا حدَّ له، أنت مستحقُّ كل محبة.
وأنا أحبُّك من كل قلبي، ومن كلّ نفسي، ومن كل قوّتي، فوق كلِّ شيء،
فماذا لي في السماء، وأي شيءٍ أردتُ سواكَ على الأرض،
يا الله، أنت إله قلبي ونصيبي إلى الدهر.
أحبك وأحب قريبي مثل نفسي حباً بك.
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة المدائن



الجنس : انثى
المشاركات : 200
العـمر : 30
الإقامة : Bethleem
العـمل : yes
المزاج : good
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 19/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الثلاثاء يونيو 04, 2013 11:28 am


اليوم الرابع
تأمل في محبة قلب يسوع الشخصية
بما أنّ محبةَ يسوع عامة وهي تشمل الجميع، ويدعوهم مهما كَثُرَت خطاياهم إلى التوبة، ولكن ربما يخالجُ أحدَّنا الظنُّ
بأنّ نفسَه بعيدةً عن أنظارِ الله، كلاّ فإنّ محبة قلب يسوع شخصية إذ هو الذي قال لنا "إنني أدعو كلَّ واحدٍ باسمِه" فهو الراعي
الحقيقي الذي يعرف خرافَه (يو 14:10). إنّ حبَّ قلب يسوع هو شبيه بالحبِّ الوالدي فهو حبٌّ شامل للكبار والصغار،
وأمثلة كثيرة في الإنجيل تشرح لنا هذا الحب الشخصي، إنّه لم يلتقِ بنثنائيل ولما رآه يوماً بصحبةِ فيلبس قال له:
"إنني قبل أنْ يدعوكَ فيلبس وأنتَ تحت شجرةِ التينة رأيتُكَ" فلما سمِعَ نثنائيل كلام يسوع الذي أخبره بكلِّ ماضيه صرخ متعجباً
"يا معلم أنتَ ابنُ الله، أنتَ ملكُ إسرائيل" (يو 49:1)، وكذلك زكّا الذي كان يجهلُ يسوع صعِدَ إلى جمّيزةٍ ليراه فلما وصل المعلّم
رفع طرفَه فرآه فقال له:"يا زكّا أسرِع وانزِل فاليوم ينبغي لي أنْ أمكثَ معكَ في بيتِكَ" (لو5:19)، وأيضاً السامرية التي جاءت
لتستقي ماءً صرخت وقالت:"يا رب أرى أنّكَ نبيٌّ" (يو19:4). نعم، هكذا يعرِفُنا يسوع وينادي كلُّ واحدٍ منا باسمِه كما نحن
تحت أنظارِه، يعرفني كما عرِفَ نثنائيل وزكّا والسامرية وكما يعرف الراعي خرافَه هكذا يعرفني أنا أيضاً بما لي من صفاتٍ حسَنَة
أو سيئة كما يعرف ضعفي وتجاربي وميولي ومع هذا كلُّه فإنّ حبَّ قلبِه يجعلُه أنْ يسهرَ عليّ لكي لا يأتي الشرير ويوقِعَنا
في الشرِّ والخطيئة. يا لسموِّ مقام نفوسِنا عند يسوع، إنه أحبَّنا شخصياً فبذل حياتَه من أجلِنا قائلاً لنا:"لقد ذكرتُكم ساعةَ
نزاعي في بستان الزيتون وسفكتُ دمي من أجلِ خلاصِكُم". وهو يحمِلُنا على أنْ نعملَ على تقديسِ ذواتِنا تحت أنظارِه وأنْ
نجدِّدَ محبتِنا لقلبِهِ لنحيا فيه ومعه وله… فهو قوتُنا في الحياة وخلاصُنا في الممات.
خبـــر
إنّ القديس لويس دي غونزاغا اليسوعي لم ينَل النقاوة والطهارة الملائكية ولم يفُزْ بالسلام الروحي إلا باتحادِه بقلب يسوع الأقدس.
فقد حصل هذا القديس على هذه التعزية قبل أن يبارِحَ الحياة وينتقل إلى الآخرة، في اليوم ذاتِهِ الذي احتُفِلَ فيه فيما بعدُ بعيد
قلب يسوع الأقدس. وكذلك القديسة ماريا دي يانسي قد حازت بإنعامٍ من هذا القلب الإلهي على أنْ تشاهدَ مجدَ هذا القديس
العظيم في السماء، وعند ذلك هتفت صارخةً:"يا لَعِظَم شرف القديس لويس في السماء، إني لم أكن متيقِّنةً من ذلك لو لم يُنعِمْ
عليَّ مولاي بأن أراه عياناً".

إكـــرام
إنّ محبةَ قلب يسوع الشخصية لكَ يجب أنْ تذكِّرَكَ بأنه عاش ومات لأجلِ خلاصِكَ… فاجعل من حياتِكَ غصناً في كَرْمَةِ المسيح.
نافـــذة
يا قلب يسوع الأقدس أضرِمْ قلوبَنا بنارِ محبَّتِكَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Enas Romia



الجنس : انثى
المشاركات : 534
العـمر : 27
الإقامة : سوريا ـ سويد
العـمل : نعم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 18/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الثلاثاء يونيو 04, 2013 2:45 pm


يا يسوع فاديَّ الحبيب إني اهدي لك قلبي فضعه في قلبك الأقدس
إذ في هذا القلب الطاهر اشتهيت السكنى .وبه قصدت أن احبك .
بهذا القلب الأقدس رُمتُ أن يجهلني العالم لتعرفني أنت وحدك فقط
من هذا القلب الأقدس استمد حرارة حب أُغني به قلبي .
في هذا القلب الأقدس أجد القوة والأنوار والشجاعة والتعزية التامة .
فان ضعفت قواني ،وان ذبلت أحياني ،وان حزنت عزاني ،وان قلقت سكن روعي .
يا قلب يسوع الأقدس ،ليكن قلبي هيكلا لحبك ،وليذع لساني جودك ،
ولتتفرس عيناي دائما في جروحك ،وليتأمل عقلي كمالك ،ولتتذكر ذاكرتي عظم مراحمك.
وليعبر كل ما بي حبي الجزيل لقلبك .وليكن قلبي مستعدا لاحتمال كل شيء ،
والتضحية بكل شيء حبا لك .
يا قلب مريم الطاهر ،يا أشهى القلوب واحنها ،واقدرها بعد قلب مخلصي الحبيب .
قدمي يا بتولا طاهرة الى قلب ابنك الحبيب تخصيصنا به ،وحبنا له،ومقاصدنا كلها .
فانه يشفق على بؤسنا ،ويتحنن على شقائنا ،فينجينا من بلايانا ،
حتى إذا ماكنتِ شفيعتنا ومحامية عنا في وادي الشقاء ،أصبحت ملكتنا في دار البقاء
امين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
فادي
صديق فيروزي مساهم
صديق فيروزي مساهم


الجنس : ذكر
المشاركات : 463
العـمر : 36
الإقامة : !!!
العـمل : موظف
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 5
التسجيل : 07/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الثلاثاء يونيو 04, 2013 2:51 pm

يعطيكم العافية شباب وصبايا ، الحقيقة أنا ماكثير ملم
بطقوس الكنيسة والأحتفالات الكنسية لغير عيدي الميلاد والفصح المجيدين
ولكن أحببت أن أشاركم بهالترتيلة للقديس وديع الصافي فتقبلوها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Eman Hadad



الجنس : انثى
المشاركات : 467
العـمر : 34
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الثلاثاء يونيو 04, 2013 6:13 pm

شكرا أخ فادي على هذه الترتيلة ، ولكن كلنا عم نتعلم بالكنيسة
وحلو أنو الشباب يشاركوا معنا بالصور أو التراتيل أو المواضيع
جميعنا نتعلم من بعض
vthank
============
مسبحة قلب يسوع الاقدس مع الطلبة والخاتمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Martha Nassar



الجنس : انثى
المشاركات : 327
العـمر : 31
الإقامة : Bethleem
العـمل : well
المزاج : good
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الأربعاء يونيو 05, 2013 12:34 pm


اليوم الخامس
تأمل في أنّ حبَّ قلبِ يسوع لا يَشبع ولا يرتوي
قال الربُّ يسوع: إنّ رجلاً صنع عشاءً عظيماً ودعا إليه كثيرين. ولكن كل الذين دعاهم اعتذروا بأنّ أشغالَهم لا تسمح لهم بالحضور.
حينئذٍ غضِبَ ربُّ البيت وقال لعبده:"أُخرُجْ سريعاً إلى شوارعِ المدينةِ وأزِقَّتِها وأتِ بالمساكين والعميان والبُرص إلى ههنا" فقال العبد:
"يا سيد قد قضي كما أمَرْتَ وبقي محلٌّ" فقال السيد للعبد:"أخرج إلى الطريقِ بعيداً عن المدينة وادعهم إلى الدخولِ حتى يمتلئَ بيتي"
(لو 16:14-23).
من هذا المثل نجدُ أنّ قلبَ يسوع هو قلبٌ رحِبْ فهو يدعو جميع البشر إلى مائدتِه قائلاً:"تعالوا كلوا خبزي واشربوا من هذه الخمر
التي أعدَدْتُها لكم" (اش 1:55-3) ولكن كثيرين يتخلّفون عن هذا العشاء ومع هذا يُصدر الربُّ أوامِرَه لعبيدِه الأمناء ويقول لهم:
"اخرجوا واذهبوا إلى المدنِ والقرى ليأتوا جميعاً إلى عشاء حبي لأنه بقي محلٌ في قلبي" وهذا ما يريدُ أنْ يقولَه لنا إنَه يهِبُنا كلَّ
شيء حتى ذاتِهِ، ولا يهدأ إلا إذا لبّى جميعُ البشر نداءَ حبِّه… فالمدعوّون الأولون في هذا المثل قدّموا أعذارَهم وامتنعوا عن الحضور
رغم اختيار الرب لهم ودعوتِهم، وما أعذارُهُم إلا أعذارٌ تافهة ودنيوية.
إنّ الربّ اختارَنا ودعانا وما علينا إلا أنْ نسهرَ ولا نهمل دعوةَ قلبِ يسوع لنا إلى مائدتِه السماوية فقد ترك لنا أسرارَه المقدسة لكي
نبلغ بها إلى حياةٍ أفضل، فقلبُه لا يَشبع ولا يرتوي فهو يدعونا دائماً إلى أنْ نحبَّه وما علينا إلا أن نكون أول الملبّينَ لدعوةِ قلبه
وأن نكون عبيدَه الأمناء ونحمل رسالةَ قلبِه إلى أقربائِنا وأصدقائِنا وجيرانِنا وبالخصوص إلى الذين يجهلونَه إلى الآن وهجروا مائدتَه،
فإنه يدعو كلَّ محبٍّ إلى قلبِه.

خبـــر
لقد كانت القديسة كاترينا السيانية التي خصّها الحب الإلهي بجراحٍ عميقة طلبت يوماً من الربِّ يسوع أن ينزع منها قلبَها وإرادتَها
حتى تخضعَ في كلِّ الظروف السيئة والسعيدة على السواء لرغباتِ عريسِها الإلهي دون إبطاء أو تردُّد. فبينما كانت تصلي هكذا ظهر
لها المخلّص ودنا منها وفتح جنبَها الأيسرَ ونزع قلبَها، فشعرت في الحال بأنّ قلبَها أصبح لا ينبضُ في صدرِها. وبعد بضعةِ أيام
وبينما كانت تصلي تراءى لها الرب يسوع محاطاً بأنوارٍ ساطعة وحاملاً بيديه قلبَه ووضعه في جنبِها الأيسر قائلاً لها:"يا ابنتي العزيزة
إني أعطيكِ قلبي بدلَ قلبِكِ" وحتى لا يظنّ الناس بأنّ تلك تخيّلاتٌ باطلةٌ طَبَعَ في جنبِ القديسة كاترينا أثراً شهِدَتْه مراراً أخواتِها
في الدير اللواتي عاينَّ الجرحَ ذاتَه. ومن ذلك الوقت لم تَعُدْ تقول "إني أسلِّمُكَ يا رب قلبي" بل كانت تقول "إني أسلّمُكَ قلبَكَ".

إكـــرام
تشجّعْ واذهب إلى يسوع وسلِّمْ له حمايةَ نفسِكَ بشفاعة قلبِه الأقدس فهو يدعوكَ إلى عشاء محبة قلبه يوماً ما في السماء.
نافـــذة
يا قلب يسوع الأقدس اجعلني أن أجلسَ على مائدتِكَ في السماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رفقة جرجس



الجنس : انثى
المشاركات : 137
العـمر : 30
الإقامة : بقسميا- لبنان
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 20/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الخميس يونيو 06, 2013 2:25 pm



اليوم السادس : تأمل في معرفة قلب يسوع
يعلمنا يوحنا الأنجيلي ان المسيح جاء الى خاصته وخاصته لم تقبله. ( يو 1 : 11) ولم تعرف انه المسيح الموعود به ،
وحيد الأب وابنه الأزلي .لأن هذه المعرفة هي هبة من لدن الله لا يدركها الأنسان بعقله بل بنعمة فائقة الطبيعة وبنور الوحي
الألهي ، كما يتضح من شهادة ربنا يسوع نفسه لشمعون بطرس إذ عرف قبل الجميع
ان المسيح هو أبن الله الحي فقال له إذ ذاك (( طوبى لك يا شمعون بريونا ان اللحم والدم لم يكشفا لك ذلك لكن أبي الذي في السماوات ))
( متى 16 : 17) . والآن ايضاً كثير من المسيحين لا يعرفون المسيح حق معرفته ، لا يعرفون غير اسمه دون علم بصفاته وكمالاته
التي تحببه الى الناس ولذا تراهم بعيدين عن الله محرومين من محبته لا يشعرون في ديانتهم وعبادتهم بذاك الشعور العذب
الذي يجعلهم يتمسكون بديانتهم ويقدمونها على كل ديانة اخرى.
وكذلك يمكننا ان نقول عن عبادة قلب يسوع الأقدس ، كثيرون لا يعرفونها حق معرفتها ولذا لا يعرفون ان يغترفو من كنوزها الخيرات
التي فيها ولا سيما محبة الله فوق كل شي ، لأن معرفة هذه العبادة نحصل عليها بنعمة خصوصية من لدن ابي الأنوار وهذه النعمة
يجب ان نطلبها بصلواتنا اليومية ولا سيما في هذا الشهر. فالصلاة هي الوسيلة الأولى للحصول على محبة يسوع المضطرمة
وعلى عبادة قلبه الحقيقية. وهي علامة الأرتداد الى الله. فلنصلّ اذن بثقة وايمان وخشوع وادمان. قال سليمان الحكيم :
(( حالما بادرت ملتجئاً الى الله اعطاني الحكمة )) ، وقال الرب نفسه للقديسة بريجيتا ( ايطاليا 1303 – 1381 ) :
(( إننا ان صلينا بالتأهب الكامل والأستعداد التام اعطانا الله اكثر مما نطلبه ومنحنا اكثر مما نتمناه بل اعطانا ذلك في كل ساعة ودقيقة .
فما نقول اذن في الصلاة التي نوجهها الى ربنا يسوع المسيح لكي ننال منه محبة قلبه الأقدس ؟ حقاً انها لذيذة ومقبولة لديه جداً.
فلنبتهل اليه ولنطلبها منه بتذلل ومن المحال ان يردنا خائبين.

خبر
روى ان سيداً شريفاً زار ذات يوم راهباً وقصّ عليه احواله السيئة التي أوصله اليها ضعف تربيته لأبنته الوحيدة بعد وفاة والدتها ،
فأنها تسلطت عليه واخذت تعامله معاملة السيد الغريب لا معاملة أب ، إذ لم يكن لها رغبة إلا في الملاهي الدنيوية وتبديد ثروته
في الأزياء الحديثة وغيرها من الأباطيل. فذات يوم أنحرف مزاجها فطلب أبوها بالحاح الى الراهب ان يأتي لزيارتها. فوجد الراهب
هذه الفرصة سانحة ليريها الحقائق فقال لها : اعلمي يا فتاو انك اذا واصلتِ سيركِ في طريقكِ هذا انتهيت الى الجحيم.
فأمتعضت الفتاة من هذا الكلام وأجابت الراهب : أني لا أريد موعظتك. اني شريفة النسب وغنية وشابة ولا رغبة لي البتة
في أن أحيا حياة راهبة. أجاب الراهب: أني لغالم بأن ليس لدي أدنى حق في ان افرض عليكِ شيئاً ، ولكن أبوسعكِ ان ترفضي
عليّ سؤالاً ما ؟ أجابت : قل ماذا تطلب. قال الراهب : أني اريد ان تعديني وعداً سهلاً جداً . أجابت : وماهو ؟ أني لا أمتنع عنه
اذا كان سهلاً كما تقول. فأخذ إذ ذالك الراهب من كتاب صلاة الفرض صورة صغيرة لقلب يسوع الأقدس وقال للفتاة :
كل ما أطلبه هو ان تقولي كل يوم صباحاً لمدة تسعة أيام متوالية (( المجد للآب )) امام هذه الصورة وانت راكعة. فأمتقع لون الفتاة
من هذا الكلام واخذت الصورة قائلة: نعم اني افعل ذلك. وكانت النعمة قد بدأت تغير قلبها العاصي.
وفي الغد جاء الوالد عند الراهب وقال له : ماذا حدث أمس بينك وبين أبنتي، فمنذ ذهابك عنها لم تزل راكعة تذرف الدموع ؟
فأجاب : هذا عمل قلب يسوع الأقدس. وفي ذلك المساء ذهبت الفتاة واعترفت بجميع خطاياها. وبعد مدة شهر أستلم الراهب
رسالة طافحة بالشكر من التي خلصها وأعلمته بأنها هجرت الدنيا ودخلت الدير. وبعد سنة ونصف أستلم الراهب رسالة اخرى
اجمل من الأولى كتبتها الفتاة يوم جهرت بنذورها الرهبانية.
فيا لها نفس مغبوطة لا تحب الآن غير قلب يسوع الأقدس وفيه وجدت السعادة الراهنة.

إكرام
--------
التجيء كل يوم من هذا الشهر الى قلب يسوع الأقدس وأسأله بأخلاص ان يضرم نيران حبه الألهي في قلبك.

نافذة : (تقال ثلاث مرات دائماً) يا قلب يسوع الحلو زدني حباً لك كل حين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رفقة جرجس



الجنس : انثى
المشاركات : 137
العـمر : 30
الإقامة : بقسميا- لبنان
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 20/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الخميس يونيو 06, 2013 3:07 pm



يا قلب يسوع الأقدس يا من صليت في بستان الزيتون وحيدا..
دون أن تجد إنسانا بجانبك..
حتى تلاميذك المقربون إليك كانوا نياما ولم يشعروا بشدة الألم الذي كان يعتصرك..
أرجوك كن بجانب القلوب التي أرقها الحزن والوجع بينما الناس حولها نيام ..
فأنت خير من اختبر شدتها..
يا قلب يسوع الأقدس يامن جربك الشرير في البرية ثلاث مرات وخرجت منها منتصرا..
هناك قلوب ضعيفة لاتقوى على محاربة التجارب ..
أرجوك امنحها القوة والصلابة حتى لا يغلبها الشرير..
يا يسوع الوديع والمتواضع القلب ..اجعل قلبنا مثل قلبك
.ياقلب القديسة العذراء الحلو كن خلاصنا
يا قلب يسوع الأقدس .. اجعل قلوبنا مثل قلبك
وأزرع في قلوبنا المحبة الدائمة
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Martha Nassar



الجنس : انثى
المشاركات : 327
العـمر : 31
الإقامة : Bethleem
العـمل : well
المزاج : good
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الجمعة يونيو 07, 2013 10:46 am



اليوم السابع : تأمل في أن حب قلب يسوع كريم وسخي
إنّ معلّمَنا الإلهي يسوع المسيح يحدِّثُنا في إنجيل متى عن ملكوت السماوات يقول:"يُشبه ملكوت السماوات رجلاً تاجراً يطلب لآلئ حسَنة
وثمينة فوجد لؤلؤةً كثيرةَ الثمن فمضى وباعَ كلَّ مالَه واشتراها" (متى 45:19-46).
نعم، إنّ يسوع هو هذا التاجر، وما تقرأه في هذا المثل ما هو إلا رمزٌ من كَرَم وسخاء حب يسوع لنا إذ أنّ نفوسَنا هذه لآلئ ثمينة
يفتش عنها الآب السماوي بابنِه يسوع كما يقول بولس الرسول:"إنّه أخلى ذاتَه آخذاً صورةَ عبدٍ صائراً في شِبهِ البشر وذلك
ليشتري نفوسَنا وبأي ثمنٍ كان".
إذا ما تأمّلنا هذا المثل تحت أنوار الروح القدس يستولي علينا الذهول والدهشة، إذ نرى يسوع _ الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس
_ يضحي .بكلِّ شيء من أجل الحصول على حياة الإنسان كلؤلؤة ثمينة… ما هذا الكَرَم ؟ وما هذا السخاء ؟ فلا يمكن للعقل أنْ يُدرِكَه
إلا بروحِ الإيمان والمحبة. وبعملِه هذا يعلّمنا أنْ نعملَ دائماً على التفتيش عن اللؤلؤة الثمينة ويجعل من ضِيقاتِنا وألمِنا واسطةً
لنيل السماء،
فهو يقول:"إنّ نِيْري طيّب وحملي خفيف". وبما أنّ حب قلب يسوع كريم وسخي إلى حد البذل والعطاء يجب علينا أيضاً أن لا يكون
حبُّنا له شحيحاً وفقيراً رغم محدوديتِنا وضعفِنا… ما علينا إلا أنْ نعطيه كلَّ شيء بدون حساب ولا تراجع، فهو اللؤلؤة الثمينة
التي يجب أنْ نبيع كلَّ شيء، كل الدنيا وملذّاتِها، كل الحياة الزمنية ولهوِها، ونشتري قلب يسوع الذي هو اللؤلؤة الكثيرة الثمن
التي لا يضارعها شيء والتي من أجلِها تجسّد المسيح وصار إنساناً ومات على الصليب ليربَحَها ويُغنينا بها.

خبـــر
في لورد بفرنسا مدينة ظهورات العذراء للقديسة برناديت وصف شاهد عيان تجلّي مجد يسوع في الافخارستيا عبر تطوافات
القربان المقدس قال: حينما يصل القربان المقدس ويتجول بين المرضى ترتفع التضرّعات والصلوات مدة نصف ساعة على
الأقل وفي أثناء ذلك يتلألأ الشعاع أمام أعين الجميع ويعلو هتافُهم "يا رب اشفِ المرضى، يا رب إنْ شئتَ فأنتَ قادرٌ أنْ
تشفيَني" وعلى بعد خطوتين من شعاع القربان المقدس المتواجد بين المرضى تنتصب فَجأةً فتاة شاحبةُ اللون وقد تجلّى
وجهُها فأشبه وجهَ لعازر الخارج من القبر، وبينما الجمهور المتحيّر يبكي ويصرخ لهذا المشهد ينهض بعض المقعدين
فَجأةً يميناً وشمالاً ويضطرب الحاضرون ويتأثرون ويبسطون أذرعَهم للصلاة، في هذه الأثناء قالت فتاةٌ عمياء
لرفيقتِها:"حالما يصل شعاع القربان المقدس أمامي عرّفيني" وكان ما أرادت فعرّفتها صديقتُها في الوقت المناسب،
في تلك اللحظة مرَّ بريقٌ على عينيها وفي الحال صارت ترى كسائر الناس وإذا بالجمهور يصفق ويبكي عطفاً وحناناً
وفرحاً وتزاحمت كراسي المقعدين حول شعاع القربان المقدس. وفي الوقت نفسِه كانت أصوات المصلّين تشكر الرب
على نِعَمِهِ وأعاجيبِهِ.

إكـــرام
مَن يمكنُه أن يَرويَ عجائبَ كَرَم يسوع وسخائه نحو البشر, فلنقل كلَّ يومٍ من حياتِنا إنّ يسوع ينبوعٌ من النِعَم وسخيٌّ في حبِّه للبشر.
نافـــذة
يا قلب يسوع الأقدس أفِضْ علينا نعمَكَ وارحمنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ginwa
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة


الجنس : انثى
المشاركات : 1137
العـمر : 46
الإقامة : لبنان
العـمل : عمل مكتبي
المزاج : ماشي الحال
السٌّمعَة : 4
التسجيل : 06/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الجمعة يونيو 07, 2013 11:49 am

صلاة ما قبل مسبحة القلب الاقدس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Eman Hadad



الجنس : انثى
المشاركات : 467
العـمر : 34
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الجمعة يونيو 07, 2013 5:47 pm


يا قلب يسوع الأقدس
لقد أعلنت حين ظهورك للقديسة مرغريتا مريم رغبيك في أن تملك على البيوت المسيحية
فها اننا نلبي طلبك اليوم معلنين اياك ملكاً على بيتنا وكل الساكنين فيه.
ومن الآن وصاعداً نرغب في أن نعيش حياتك وأن ننمي في نفوسنا الفضائل الإلهية
التي بها نحصل على السلام وهكذا نكون قد أبتعدنا عن الملذات الدنيوية الفانية التي لعنتها
أملك يا رب على عقولنا بواسطة الايمان،
وأملك على قلوبنا بحبك المضطرم نحونا في سر الأفخارستيا العحيب
آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الروح



الجنس : انثى
المشاركات : 622
العـمر : 26
الإقامة : لبنان موقتا
العـمل : علم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 10
التسجيل : 05/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   السبت يونيو 08, 2013 3:45 pm


اليوم الثامن :
تأمل في أنّ قلب يسوع عادل وأمين

لقد رأينا أنّ حبَّ قلب يسوع لنا كلُّه كَرَمٌ وسخاء وبذلْ ذات بلا حساب وبلا ملل، وإذا ما عرفنا جيداً عظمة
هذا الحب ما علينا إلا أنْ نُجيبَ المحبةَ بالمحبةِ الصادقة. وهذا ما يطلبُه منا أن نكونَ مثلَه رحومين وعادلين
لأن الرحمة والعدالة صفتان متلازمتان لا تنفصلان. وهذا ما يقولُه لنا متّى الإنجيلي إذ يقول يسوع:
يُشبه ملكوت السماوات رجلٌ مسافر دعا عبيدَه وسلّمَهم أموالَه فالواحد أعطاه خَمْسَ وَزَناتٍ والآخر وزنَتَين
والآخر وزنة واحدة كلٌّ على قَدرِ طاقتِه وسافر (متى 14:25-31).
في هذا المثل نرى عدلَ يسوع ونرى عطاءه اللامحدود، فقد حظينا بالحياة، والحياة هبةٌ منه وهي وزنة علينا
أنْ نتاجِرَ بها ونربح لا أنْ ندفنَها ونترك الحياة بلا ثمرة فعندما يأتي الحصاد نظهر وأيدينا فارغة فنكون بذلك
قد أهملنا موهبة الحياة التي أُعطيَتْ لنا ودفنّا وزنَتَه في الأرض وأصبحنا بلا ثمرة، بينما الرب يطالب بحقِّه
مع ربح وزنَتِه ويسألكَ: ماذا صنعتَ بالوزنةِ التي وهبتُكَ إيّاها ؟ أعطني حسابَ وكالتِكَ. أين محبتُك لي ؟
عند ذاك تقف في تلك الساعة واجماً وتُتمتِم بعض الكلمات مثل الكسلان وتقول: لقد أخفيتُها ودفنتُها وبدّلتُ
المحبةَ بالنسيانِ والنكران… حينئذٍ يكون البكاء وصرير الأسنان.
نعم، لنُدرِك أنّ حبَّ قلب يسوع لنا هو ليعلِّمَنا العملَ والعطاء في العدل والمحبة وهو يطالب بأنْ لا تكون حياتُنا
بلا جدوى بل أنْ تكونَ حياةُ محبٍ وصديقٍ أمين… وفي هذا الصدد يقول الكاردينال "مرسيه":
"إنّ قلب يسوع يدعو حياة الإنسان لتُلاقي حبيبَين، الحب الإلهي الذي يتنازل ويدعو إليه الإنسان، وحب الإنسان الذي
يَهِب ذاتَه لله". فلنَهِب الله حسْبَ طلبِهِ حياتَنا وحبَّنا بهذه يكون حب قلب يسوع عادلاً وأميناً.


خبـــر

كتب الأب بيير كلود أحد الآباء اليسوعيين إنه كان عائشاً في عصر القديسة مرجريتا مريم في القرن السابع عشر
وكان أول مَن استخدمهم الرب لنشر عبادة قلبه الأقدس بين المؤمنين. فيسوع هو نفسُه الذي أنابَه للقيام بهذه المهمة
الجليلة بوساطة القديسة مرجريتا مريم إذ اختارَه ليكون مرشِدَها الروحي فقد قال لها يسوع يوماً في ظهوراتِه:
"اذهبي واسترشدي بالأب بيير إنه صديقي الحميم وخادمي الأمين واتبعي كلَّ نصائِحِه" فهذا القديس العظيم
رغم سموِّ قداستِهِ وتأدية رسالتِهِ على الوجه الأكمل ومواصلةِ الليل بالنهار للقيام بواجباتِهِ الروحية كان يبكي بكاءً
مراً طوال أيام حياتِه ويقول:"الويلُ لي أنا الشقيّ، لأني لا أعمل كلَّ الخير الذي يمكن عملُه، ولا أتاجر بوزنتي كلِّها"…
بهذا يجب على كل إنسان أن يكونَ أميناً للوصية التي أُعطِيَتْ له.

إكـــرام
كن مستعداً لعمل مشيئة الرب حسب نداء قلبه الأقدس فهو يدعوكَ لكي تكون أميناً في رسالتِكَ وعادلاً أمام نِعَم الحياة
التي أُعطيت لكَ.

نافـــذة
يا قلب يسوع اجعلني أميناً لرسالتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
زهرة المدائن



الجنس : انثى
المشاركات : 200
العـمر : 30
الإقامة : Bethleem
العـمل : yes
المزاج : good
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 19/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الأحد يونيو 09, 2013 12:35 pm


اليوم التاسع
تأمل في أن قلب يسوع مثالٌ للطاعة
طاعتُنا المسيحية الحقّة هي في الخضوع لإرادة الله. فلوقا الإنجيلي يقول عن يسوع: ثمَّ نزل معهما وأتى الناصرة
وكان خاضعاً لهما (لو 51:2) مطيعاً لمربّيهِ يوسف ولأمِّه مريم وكما كان مطيعاً لوالدَيه الزمنيين كان يعمل مشيئةَ
أبيه السماوي ومطيعاً له إذ قال:"إنّ طعامي أنْ أعمَلَ مشيئةَ مَنْ أرسلَني وأُتمِّمَ عملَه" (يو 34:14)
ويدعو البشر أجمعين إلى حمل هذه الصفة وهي أعظم الوسائط التي تقرّب البشر من قلبِه الإلهي في إتمام رغبات
أبيه السماوي "لأن كل مَن يعمل مشيئة أبي الذي في السماوات هو أخي وأختي وأمي" (متى 50:12).
وفي ساعات النـزاع في بستان الزيتون بيّن لنا يسوع بحبِّ قلبِه صفة الطاعة التي يحملُها تجاه الآب السماوي
إذ كان يردِّد في البستان "يا أبتي إنْ كان مستطاعاً أنْ تعبُرَ عنّي هذه الكأس ولكن لا مشيئتي بل مشيئتُكَ" (متى 42:26).
وبلغتْ محبتُه للطاعة إلى سَفْكِ دمِهِ على الصليب لأجلِ خلاصِنا جميعاً إذ يقول بولس الرسول "وَضَعَ نفسَه وصار
يطيعُ حتى الموت موت الصليب"… وبطاعتِهِ هذه فتح طريقَ السماء لجميع البشر فهو الذي قال
"أنا الطريق والحق والحياة" (يو 6:14) مما يدلُّنا على أنّ الطاعة يجب أنْ تكون للوالدَين وللرؤساء الروحيين
والزمنيين لأنها تقودُنا إلى احترام المطاع الذي له السلطة، وكل سلطة تكون من الله لأنه هو مصدر كل سلطان
في الأرض والسماء.

خبـــر
إنّ القديس شربل مخلوف راهب من الرهبنة المارونية اللبنانية الذي مات سنة 1898 وأعلَنَتْه الكنيسة قدّيساً
في 9 تشرين الأول 1977 هو في حياتِهِ لم يكتفِ بامتثالِهِ لأوامر رؤسائِهِ بل كان مطيعاً لهم في إتمام أبسط الأشغال
كشغلِ المطبخ والفِلاحة وكان يعمل أنْ يكونَ مطيعاً لأصغر الرهبان ولا يأتي بعملٍ دون استشارة اخوته الرهبان
وأذنِهِم مدة اثنتين وثلاثين سنة قضاها في محبة دَيرِهِ ومقتدياً بذلك بالربِّ يسوع الذي كان خاضعاً ومطيعاً مدة ثلاث
ين سنة في الناصرة.

إكـــرام
تذكّر إنّ الطاعة طريقٌ تقودُ إلى السماء عَبْرَ مجالِ الحياة وهكذا أطاع قبلَكَ مُحِبُّكَ يسوع، أطاع حتى الموت موت الصليب.
نافـــذة
يا قلبَ يسوع الأقدس لتكن مشيئتُكَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Martha Nassar



الجنس : انثى
المشاركات : 327
العـمر : 31
الإقامة : Bethleem
العـمل : well
المزاج : good
السٌّمعَة : 3
التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: شهر قلب يسوع الأقدس   الإثنين يونيو 10, 2013 10:43 am



اليوم العاشر "تأمل في أن قلب يسوع مثال الفقر"

إذا نظرنا إلى الفقر بذاتِهِ رأيناه أمراً مكروهاً تنفرُ منه القلوب، ولكن إذا نظرنا إليه بعينِ الإيمان بالمسيح الذي قدّسَ منـزِلَتَه
ورفع مقامَه رأيناهُ أساساً لحياتِنا الرسولية المسيحية. وأصبحت بذلك فضيلة الفقر أُولى رغبات القديسين ومطمع آمالِهِم،
فلقد قال البابا القديس بيوس العاشر في وصيتِهِ:"قد ولِدتُ فقيراً وعشتُ فقيراً وأريد أنْ أموتَ فقيراً وأُدفَن في مدافِنِ الفقراء"
لقد اختار الربُّ يسوع حياةَ الفقر واختار تلاميذَهُ أيضاً من بين الناس الفقراء والبسطاء وصيادي السمك وقد قال يوماً لتلاميذِهِ:
"إنّ للثعالبِ أوجرةً ولطيورِ السماء أوكاراً وأما ابن الإنسان فليس له موضِع يسندُ إليه رأسَهُ" (لو 58:9).

نعم، إنّ الربَّ يسوع لم يطلب من الإنسان إلا أنْ يكونَ فقيراً لكي لا يكون الغِنى عائقاً لمسيرتِهِ الروحية
"ليس بإمكانِكُم أنْ تعبدوا الله والمال" (متى 24:6)… وفي عظتِهِ على الجبل فاهَ وباركَ وطوَّبَ المساكينَ إذ قال:
"طوبى للمساكين بالروح فإنّ لهم ملكوت السماوات". لقد ولِدَ فقيراً في مغارةٍ للرعاة البسطاء وعاش فقيراً في عائلتِهِ
في الناصرة كنجّارٍ بسيط ومات فقيراً… ما عظمة هذا الفقر، إنّه أسمى محبة لقلب يسوع، وبقدر ما تكون فقيراً في الروح
وبسيطاً في الحياة بقدر ذلك تكون غنياً بالله، إنّ العليلَ كلما شرِبَ ازدادَ ظمأً والإنسان كلما زاد في الخيرات زاد في الطمع
والالتصاق بالدنيا… ما يجب إذاً هو أنْ تقدّمَ الشكرَ لله والحمدَ بما جاد عليكَ من المال فإذا كنتَ من ذوي الثروةِ واليُسرِ
كان لزاماً عليكَ أنْ تقومَ بأعمالِ البِرِّ والإحسان، فالفقراء وُجِدوا في الحياة لتساعدَهم، فكل ما يملكُ الإنسان ليس مُلْكه
وإنما مُلْك الله وبقدر ما تملك بقدر ذلك عليكَ أن تكون فقيراً أي أنْ لا يلتصق قلبُكَ بما لكَ أما إذا كنتَ فقيراً فاشكر الربَّ
على هذه الموهبة "وكل واحدٍ يعطيه حسب إمكانياته (متى 15:25).

خبـــر :
كان الأب فردريك أغسطس من أمراء سكونيا وقد سُيِّمَ كاهناً في سنة 1896 وعند سيامتِهِ وزّع كل ما يملك على المساكين
والفقراء وعاش حياتَه الكهنوتية طوال 54 عاماً كاهناً فقيراً فقد كان ينامُ على خشبةٍ مصنوعةٍ من التِبنِ ويرضى بأكلٍ بسيطٍ
أما ثيابُهُ فكانت بسيطة الحال. وقد قضى الشطر الأكبر من حياته على مساعدات أحد أديرة الراهبات، وكان يقول:
"لا أملك شيئاً، حتى ما أرتديه هو من حقِّ العريان وما آكله هو من حقِّ الجائع". وظلَّ طِوالَ حياتِهِ الكهنوتية يقطع مسافاتٍ طويلة
من قريةٍ إلى أخرى ليشارك الفقراءَ والمساكين حياتَهم ويعزّيهم بكلماتِ الإنجيل المقدس وكانوا يشاركونَه في القداس الإلهي…
ومن فرطِ حبِّهِ للفقراء والمساكين كان يضطرُّ أحياناً إلى طلب الصدقات من ذوي البِرِّ والإحسان من معارفِهِ وأصدقائِهِ.

إكـــرام : إنّ حبَّكَ لقلب يسوع الأقدس يجب أنْ يكون متجرّداً من كل الأمور الدنيوية
نافـــذة : يا قلب يسوع الأقدس … املأني غِنىً بفقرِكَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهر قلب يسوع الأقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصــدقاء الكنيسة والكتاب المقدس-
انتقل الى: