الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 مختارات من أعمال ومؤلفات جبران خليل جبران

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: مختارات من أعمال ومؤلفات جبران خليل جبران   الثلاثاء أبريل 23, 2013 9:17 am

حكاية صديق – من كتاب دمعة وابتسامة


عرفته فتى ضائعا في مسالك الحياة، محكوما بمفاعيل شبيبته مستميتا في إدراك غرض ميوله. عرفته زهرة لينة حملتها رياح النزق إلى لجة الشهوات.
عرفته في تلك القرية صبيا شرسا يمزق بيديه أعشاش العصافير و يميت أفراخها. وعرفته في المدرسة قريبا من الغطرسة، بعيدا عن السكينة. و عرفته في المدينة شابا يعطي عاقلته لإبنة الكرمة.
و لكنني كنتُ أحبه، محبة يساورها الأسف و يمازجها الإشفاق. أحبه لأن منكراته لم تكن نتائج نفس صغيرة، بل كانت مآتي نفس ضعيفة قانطة.
أحببتُ ذلك الفتى و كنتُ مخلصا له لأنني رأيتُ حمامة ضميره تُغالب نسر سيئاته فتُغلب تلك الحمامة بقوة عدوها لا بجبنها.

مرت الأيٌام آخذة بأعناق الليالي، و أنا أذكر ذلك الفتى بغصات مؤلمة، و أردف اسمه بتنهدات تجرح القلب و تدميه، حتى وافاني بالأمس كتاب منه قال فيه:
-
تعالى إليٌ يا صديقي فأنا أريد أن أجمع بينك و بين فتى يسرٌ قلبك لقاؤه و تطيب نفسك بمعرفته...
قلتُ: ويحي! أيريد أن يشفع صداقته المحزنة بصداقة آخر على شاكلته؟ أوَ لم يكن وحده أمثولة كافية لتعريف آيات الضلال؟ ثم قلتُ: إذهب فالنفس تجني من العوسج تينا بحكمتها، و القلب يستمد نورا بمحبته...و لما جاء الليل ذهبتُ فوجدتُ ذلك الفتى منفردا في غرفته يقرأ كتابا شعريا، فحييته مستغربا وجود الكتاب بين يديه و قلتُ: أين الصديق الجديد؟ قال: هو أنا يا خليلي، هو أنا.
ثم جلس بهدوء ما عهدته فيه و نظر إليٌ و في عينيه نور غريب يخرق الصٌدر ويحيط بالجوارح. ثم قال بصوتٍ حسبته من غيره: إن ذاك الذي عرفتَه في الحداثة و رافقتَه يٌام المدرسة وماشيتَه في الشبيبة قد مات و بموته ولدتُ أنا. أنا صديقك الجديد فخذ يدي. أخذت يده فشعرت عند الملامسة أن في تلك اليد روحا لطيفا يسري مع الدماء. ثم قلتُ -و ليتني أذكر غرابة ما قلتُ- : من أنت؟ و كيف سرت؟ وأين صرت؟
قال: الحب العظيم قد جعل قلبي مذبحا طاهرا، هي المرأة يا خليلي، المرأة التي ظننتُها بالأمس ألعوبة الرجل قد أنقذتني من ظلمة الجحيم . المرأة الحقيقية قد ذهبت بي إلى أردن محبتها و عمدتني. تلك التي احتقرتُ أختها بغباوتي قد رفعتني إلى عرش المجد. تلك التي دنستُ رفيقتها بجهلي قد طهرتني بعواطفها. تلك التي أخرجت آدم من الجنة بقوة إرادتها و ضعفه قد أعادتني إلى تلك الجنة بحنوها و انقيادي.
في تلك الدقيقة نظرت إليه فوجدتُ المدامع تتلألأ في عينيه، و الإبتسام يراود شفتيه، و شعاع الحب يكلٌل رأسه، فاقتربتُ منه و قبٌلتُ جبهته، ثم و دعته و رجعتُ مرددا قوله:
''
تلك الٌتي أخرجت آدم من الجنة بقوة إرادتها و ضعفه قد أعادتني إلى تلك الجنة بحنوها و إنقيادي''.


عدل سابقا من قبل Maria في الثلاثاء أبريل 30, 2013 5:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: أمام عرش الجمال - من كتاب دمعة وابتسامة   الثلاثاء أبريل 23, 2013 9:27 am

أمام عرش الجمال


هربتُ من الاجتماع وهِمْتُ في ذاك الوادي الواسع
مصغيًا إلى محاورات العصافيروجلستُ أسامِرُ وَحْدَتي وأناجي نفسي.
نفس ظامئة رأت كل ما يرى سرابًا وكل ما لا يرى شرابًا.
ولما انطَلَقَتْ عاقِلَتي من محبس المادة إلى فضاء الخيال,
التفتُّ فإذا حورية لم تتخذ من الحلي والحلل سوى غصن من الكرمة تستر
به بعضَ قامَتِها, وإكليلٍ من الشقيق يجمع شعرها الذهبي...
وإذ عَلمَتْ من نظراتي أنني مسلوب الفجأة والحيرة, قالت:
أنا ابنة الأحراج فلا تجزع.
أنا رمز الطبيعة.
أنا العذراء التي عبدها آباؤك فبنوا لها مذابح وهياكل في بعلبك وأفقا وجبيل...
أما ألوهيتي فهي مستمدة من جمال تراه كيفما حولت عينيك.
جمال هو الطبيعة بأسرها.
جمال كان بدء سعادة الراعي بين الربى, والقروي بين الحقول,
والعشائر الرحل بين الجبل والساحل.
جمال كان للحكيم مرقاة إلى عرش حقيقة لا تجرح.
قلتُ ودقاتُ قلبي تقول ما لا يعرفه اللسان:
إن الجمال قوة مخيفة رهيبة.
فقالت وعلى شفتيها ابتسامة الأزهار,
وفي نَظَرِها أسرارُ الحياة:
أنتم البشر تخافون كل شيء حتى ذواتكم.
تخافون السماء وهي منبع الأمن.
تخافون الطبيعة وهي مرقد الراحة...
وبعد سكينة مازَجَتْهَا الأَحلامُ اللَّطيفة سألتها:
ما هذا الجمال؟
قالت: هو ما كان بنفسك جاذب إليه.

هو ما تراه وتودُّ أن تُعطِي لا أن تأخذ.
هو ما شَعَرْتَ، عند ملقاه ، بأيد ممدودةٍ لضمّه إلى أعماقك.
هو ما تحسبه الأجسام محنة والأرواح منحة.
هو ألفة بين الحزن والفرح.
هو ما تراه محجوبًا وتعرفه مجهولاً وتسمعه صامتًا.
هو قوة تبتدئ في قدس أقداس ذاتك وتنتهي فيما وراء تخيلاتك...

واقتَرَبَت ابنَةُ الأحراج منِّي ووضعت يدها المُعَطَّرة على عيني ، ولما رَفَعَتْهَا رأيْتُنِي وحيدًا في ذلك الوادي.

فرجعت ونفسي مردّدة: إن الجمال هو ما تراه وتود أن تعطي لا أن تأخذ.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: النفس - دمعة وابتسامة   الثلاثاء أبريل 23, 2013 9:39 am

النفس

فصل إله الآلهة عن ذاته نفسا وابتدع فيها جمالا ، وأعطاها رقة نسيمات السحر وعطر أزاهر الحقل ولطف نور القمر. ووهبها كأس سرور وقال: لن تشربي منها إلا إذا نسيتِ الماضي ، واهملتِ الآتي ، وكأس حزن وقال : تشربين منها فتدكرين كنه فرح الحياة.
وبث فيها محبة تفارقها مع أول تنهدة استكفاء ، وحلاوة تخرج منها مع اول كلمة ترفع.
وأسقط عليها علما من السماء ليرشدها الى سبل الحق.
ووضع في أعماقها بصيرة ترى ما لا يُرى.
وابتدع فيها عاطفة تسيل مع الخيالات وتسير مع الأشباح. وألبسها ثوب شوق حاكته الملائكة من تموجات قوس القزح ، ثم وضع فيها ظلمة الحيرة وهي خيال النور
وأخد الإله نار من مصهر الغضب ، وريحا تهب من صحراء الجهل ، ورملا من على شاطئ بحر الأنانية ، وترابا من تحت أقدام الدهور وجبَل الإنسان.
وأعطاه قوة عمياء تثور عند الجنون وتخمد أمام الشهوات ثم وضع فيه الحياة وهي خيال الموت.
وابتسم إله الآلهة وبكى ، وشعر بمحبة لا حد لها ولا مدى ، وجمع بين الإنسان ونفسه.


عدل سابقا من قبل Maria في الثلاثاء أبريل 23, 2013 2:35 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: يا خليلي الفقير - دمعة وابتسامة   الثلاثاء أبريل 23, 2013 9:49 am

يا خليلي الفقير

يامن وُلدت على مهد الشقاء ، ورُبيت في أحضان الذل ، وشببت في منازل الاستبداد ، أنت الذي تأكل خبزك اليابس بالتنهد ، وتشرب ماءك العكر ممزوجاً بالدموع والعبرات.


ياأيها الجندي المحكوم عليه من شرائع البشر الظالمة بأن يترك رفيقته وصغاره ومحبيه ، ويذهب إلى ساحة الموت من أجل طمع يدعونه الواجب.

ويا أيها الشاعر الذي يعيش غريباً في وطنه ومجهولاً بين معارفه ، ويرضى من العيش بمضغة ومن الحطام بالحبر والورق.


ويا أيها السجين المطروح في الظلمة من أجل ذنب صغير جسَّمه غيّ الذين يقابلون الشر بالشر ، واستغربته عاقلة الأُلى يرومون الإصلاح بواسطة الفساد.

وأنتِ ايتها المسكينة التي وهبها الله جمالاً رآه فتى العصر فاتبعكِ وغركِ وتغلب على فقركِ بالذهب ، فاستسلمتِ له وغادرك فريسةً ترتعد بين مخالب الذل والتعاسة.

أنتم يا أحبائي الضعفاء شهداء شرائع الإنسان. انتم تعساء وتعاستكم نتيجة بغي القوي وجور الحاكم وظلم الغني وأنانية عبد الشهوات.
لاتقنطوا ، فمن مظالم هذا العالم ، من وراء المادة من وراء الغيوم، من وراء الأثير ، من وراء كل شيء قوة هي كل عدل وكل شفقة وكل حنو وكل محبة.

أنتم مثل أزهار نبتت في الظل ،
سوف تمر نُسيمات لطيفة وتحمل بذوركم إلى نور الشمس فتحيون هناك حياة جميلة.
أنتم نظير أشجار عارية مثقلة بثلوج الشتاء ،سوف يأتي الربيع ويكسوكم أوراقاً خضراء غضة

.سوف تمزق الحقيقة غشاء الدمع الحاجب ابتساماتكم

أنا أُقبلكم يا أخوتي وأحتقر مضطهديكم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: مناجاة - دمعة وابتسامة   الثلاثاء أبريل 23, 2013 10:06 am

مناجاة

أين أنت الآن ياجميلتي ؟ أفي تلك الجنة الصغيرة تسقين الأزهار التي تحبك محبة الأطفال ثدي أمها . أم في خدرك حيث أقمت للطهر مذبحاً وقفت عليه روحي وحشاشتي، أم بين كتبك تستزيدين من حكمة البشر وأنت غنية بحكمة الآلهة ؟.

أين أنتي يارفيقة نفسي ؟ أفي الهيكل تصلين من أجلي ، أم في الحقل تناجين الطبيعة مرتع إعجابك وأحلامك ، أم بين أكواخ المساكين
تعزين منكسرات القلوب بحلاوة نفسك ، وتملأين أيديهم باحسانك ؟

أنت في كل مكان لأنك من روح الله ، وفي كل زمان لأنك أقوى من الدهر هل تذكرين ليالي جمعتنا وشعاع نفسك يحيط بنا كالهالة، وملائكة الحب تطوف حولنا مترنمة بأعمال الروح ، وتذكرين ايام جلسنا بين الأغصان وهي مخيمة علينا كأنها تريد أن تحجبنا عن البشر مثلما تحجب الضلوع أسرار القلب المقدسة ، هل تذكرين ممرات ومنحدرات مشينا عليها واصابعك محبوكة بأصابعي احتباك ضفائرك، وقد اسندنا رأسينا برأسينا كأننا نحتمي منا بنا ؟ وهل تذكرين ساعة جئتك مودعاً فعانقتني ثم قبلتني قبلة مريمية ، علمنها أن الشفاه إذا انضمت جاءت باسرار علوية لايعرفها اللسان .. قبلة كانت توظئة لتنهيدة مزدوجة حاكت نفساً نفخه الله في الطين فصا إنساناً . تلك تنهيدة سبقتنا إلى عالم الأرواح معلنةً مجد نفسينا ، وهناك ستبقى حتى حتى تجتمع بنا إلى الأبد. ثم قبلتني وثبلتني وقبلتني ، وقلت والدمع يساعدك "إن للأجسام أعراضاً مجهولةً فهي تفترق لشؤون عالمية وتتباعد. لمآرب دنيوية ، أما الأرواح فتظل في قبضة الحب مستأمنةً حتى يجيء الموتويسير بها إلى الله . اذهب ياحبيبي ، لقد انتدبتك الحياة فأطعها ، فهي حسناء تسقى مطيعيها من كوثر اللذة كؤوساً مفعمة ، أما أنا فلي من حبك عريسٌ ملازم، ومن ذكراك عرسٌ طويل مبارك".


أين أنت الآن يارفيقتي ؟ هل أنتي ساهرة في سكينة الليل تنتظري نسيما أحمله دقات قلبي وخفايا جوارحي كلما هب نحوك؟ وأنت ناظرة رسم فتاك ؟ ذلك رسم لم يعد ينطبق على مرسومه، فالحزن قد ألقى خياله على جبهة كانت بالأمس متفرجة بقربك ، والنواح اذبل أجفاناً كانت محكولةً بجمالك ، والوجد جفف ثغراً كان مرطباً بقبلاتك.

اين أنتي ياحبيبتي ؟ هل أنت سامعة من وراء البحار ندائي وانتحابي ، وناظرةً ضعفي ومذلتي ، وعالمةً بصبري وتجلدي؟ أوليست في الهواء أرواح تنقل أنفاس محتضر متوجع؟ أولم تكن بين النفوس أسلاك خفية تحمل شكوى محب دنف؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: مناحة في الحقل - دمعة وابتسامة   الثلاثاء أبريل 23, 2013 1:58 pm


مناحة في الحقل

عند الفجر قبيل بزوغ الشمس من وراء الشفق جلست
في وسط الحقل أناجي الطبيعة. في تلك الساعة المملوءة طهراً وجمالاً بينما كان
الإنسان مستتراً طيّ لحف الكرى تنتابه الأحلام تارة واليقظة تارة أخرى ، كنت
متوسداً الأعشاب أستفسر كل ما أرى عن حقيقة الجمال وأستحكي ما أرى عن جمال
الحقيقة.

ولما فصلت تصوراتي بيني وبين البشريات وأزاحت تخيلاتي برقع المادة
عن ذاتي المعنوية شعرت بنمو روحي يقربني من الطبيعة ويبين لي غوامض أسرارها ويفهمني
لغة مبتدعاتها.

وبينما كنت على هذه الحالة مرّ النسيم بين الأغصان متنهداً
تنهد يتيمٍ بائس ، فسألت مستفهماً : لماذا تتنهد يا أيها النسيم اللطيف ؟! فأجاب :
لأنني ذاهب نحو المدينة مدحوراً من حرارة الشمس ، الى المدينة حيث تتعلق بأذيالي
النقيّة مكروبات الأمراض وتتشبث بي أنفاس البشر السامّة ،
من أجل ذلك تراني حزينا.

ثمّ التفتّ نحو الأزهار فرأيتها تذرف من عيونها قطرات الندى دمعاً ،
فسألت : لماذا البكاء يا أيتها الأزهار الجميلة ؟ فرفعت واحدة منهن رأسها اللطيف
وقالت : نبكي لأن الإنسان سوف يأتي ويقطع أعناقنا ويذهب بنا نحو المدينة ويبيعنا
كالعبيد ونحن حرائر ، وإذا ما جاء المساء وذبلنا رمى بنا الى الأقذار. كيف لا
نبكي ويد الإنسان القاسية سوف تفصلنا عن وطننا الحقل؟

وبعد هنيهة سمعت صوت الجدول ينوح كالثكلى ، فسألته : لماذا تنوح يا أيها الجدول العذب؟
فأجاب : لأنني سائر كرهاً إلى المدينة ، حيث يحتقرني الإنسان ويستعيض عني بعصير الكرمة ويستخدمني
من أجل أدرانه . كيف لا أنوح وعن قريب تصبح نقاوتي وزراً وطهارتي قذراً؟


ثم أصغيت فسمعت الطيور تغني نشيداً محزناً يحاكي الندب فسألتها :
لماذا تندبين يا أيتها الطيور الجميلة ؟ فاقترب مني عصفورٌ ووقف على طرف الغصن وقال
: سوف يأتي ابن آدم حاملاً آلة جهنمية تفتك بنا فتك المنجل بالزرع ، فنحن نودع
بعضنا بعضاً لأننا لا ندري من منّا يتملّص من القدر المحتوم
كيف لا نندب والموت يتبعنا أينما سرنا ؟

طلعت الشمس من وراء الجبل..وتوّجت الجبل رؤوس الأشجار
الذهبية.. وأنا أسأل ذاتي:

لــمـاذا يـهـــدم الإنـســان مـــا تـبـنـيـه الطـبـيـعـة!!؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: أغنية السعادة    الثلاثاء أبريل 23, 2013 2:11 pm


أغنية السعادة

الانسان حبيبي وانا حبيبته. أشتاق اليه ويهيم بي، ولكن ، اواه!لي في
محبتة شريكة تشقيني وتعذبه وضرةُ طاغية تدعى المادة تتبعنا حيث نذهب
وتفرقنا كالرقيب.
أطلب حبيبي في البرية تحت الاشجار وبقرب البحيرات فلا أجده،
الان المادة قد غرته وذهبت به الى المدينة ، الى الاجتماع والفساد والشقاء.
اطلبه في معاهد المعرفة وفي هياكل الحكمة فلا اجده،لأن المادة تلك
التي ترتدي التراب، قد قادته الى معاقل الانانية حيث يقطن الانهماك.
أطلبه في حقل القناعة فلا اجده، لان عدوتي قد قيدته في مغاور الطمع والشراهة.
أناديه عند الفجر عندما يبتسم المشرق، فلا يسمعني،لان كرى الاستمساك قد أثقل عينيه.
أُداعبه في المساء اذ تسود السكينة وتنام الازهار ، فلا يحفل بي ، لأن
انشغاله بمآتي الغد يشغل ضميره.
حبيبي يحبني ، يطلبني في اعماله وهو لن يجدني ألا في اعمال الله. يروم
وصالي في صرح المجد الذي بناه على جماجم الضعفاء وبين الذهب والفضة وانا لا
اوافيه إلا في بيت البساطة الذي بنته الآله على ضفة نهر العواطف.
يبتغي الحيلة وسيطا بيننا ولا اطلب وسيطا الا العمل المنزه ، العمل الجميل.
قد تعلم حبيبي الصراخ والضجيج من عدوتي المادة وانا سوف أعلمه ان يذرف
دمعة استعطاف من عين نفسه ، ويتنهد تنهدة استكفاء.
حبيبي لي وأنا له

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: بين الخرائب   الأربعاء أبريل 24, 2013 9:31 am


بين الخرائب

وشح القمر تلك الخمائل المحاطة بمدينة الشمس برقعا لطيفا وظفر الهدوء بأعنة الكائنات وبانت تلك الخرائب الهائلة كانها جبار يهزا بعاديات الليالي.
في تلك الساعة انبثق من لا شيء خيالان يشبهان ابخرة متصاعدة من بحيرة زرقاء وجلسا على عمود رخامي استأصله الدهر من ذلك البناء
هده بقايا هياكل بنيتها من اجلك يا محبوبتي وتلك رمم قصر رفعته لاستحسانك وقد دكت ولم يبق منها سوى اثر يحدث الأمم بمجد صرفت الحياة لتعميمه وعز استخدمت الضعفاء لتعظيمه. تأملي يا محبوبتي فقد تغلبت العناصر على مدينة شيجتها واستصغرت الأجيال حكمة رأيتها وأضاع النسيان ملكا رفعته ولم يبقى لي سوى دقائق المحبة التي اولدها جمالك ونتائج الجمال الذي احياه حبك.

بنيت هيكلا بين أضلعي للمحبة فقدسه الله ولن تقوى عليه القوات. صرفت العمر مستفسرا ظواهر الاشياء مستنطقا أعمال المادة فقال الانسان ما احكمه ملكا.. وقالت الملائكة ما أصغره حكيما ثم رأيتك يا محبوبتي وغنيت فيك نشيد محبة وشوق ففرحت الملائكة أما الإنسان فلم ينتبه. كانت أيام ملكي كالحواجز بين نفسي الظمآنة والروح الجميل المستقر في الكائنات ولما رايتك استيقظت المحبة وهدمت تلك الحواجز فاسفت على عمر صرفته مسلما لتيارات القنوط حاسبا كل شيء تحت الشمس باطلا . حبكت الدروع وطرقت التروس فخافتني القبائل ولما أنارتني المحبة احتقرت حتى من شعبي ولكن عندما جاء الموت أودع تلك الدروع والتروس من التراب وحمل محبتي الى الله.

بعيد هنيهة قال الخيال الثاني: "مثلما تكتسب الزهرة عطرها وحياتها من التراب كذلك تستخلص النفس من ضعف المادة وخطأها قوة وحكمة".
عندئد تمازج الخيالان وصارا خيالا واحدا وسارا . وبعد هنيهة اذاع الهواء هده الكلمات في تلك الانحاء:

"لا تحفظ الأبدية الا المحبة لأنها مثلها"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: نظرة إلى الآتي   الأربعاء أبريل 24, 2013 10:06 am



نظرة إلى الآتي

من وراء جدران الحاضر سمعت تسابيح الإنسانية . سمعت أصوات الأجراس تهز دقائق الأثير معلنة بدء الصلاة في معبد الجمال ،
أجراس سبكتها القوة من معدن الشواعر و رفعتها فوق هيكلها المقدس ، القلب البشري .
من وراء المستقبل رأيت الجموع ساجدة على صدر الطبيعة ، متجهة نحو المشرق ، منتظرة فيض نور الصباح ، صباح الحقيقة .
رأيت المدينة قد اندثرت و لم يبق من آثارها غير طلل بال يخبر الرجال باندحار الظلمة أمام النور .
رأيت الشيوخ جالسين بظل أشجار الحور و الصفصاف وقد جلس الصبيان حولهم يسمعون أخبار الأيام.
رأيت الفتيان يوقعون على القيثارة و ينفخون في الناي و الصبايا مسدولات الشعر يرقصن حولهم تحت أغصان الياسمين و الفل .
رأيت الكهول يحصدون الزرع و النساء يحملن الأغمار ويترنمن بأناشيد أوحتها الغبطة و المسرة .

رأيت المرأة مستعيضة عن الملابس المشوهة بإكليل من الزنبق ومنطقة من أوراق الأشجار الغضة .
رأيت الألفة مستحكمة بين الإنسان والمخلوقات ، فجماعات الطير و الفراش تقترب منه آمنة و أسراب الغزلان تنثني نحو الغدير واثقة .
نظرت فلم أر فقرا و لا ما يزيد عن الكفاف ، بل ألفيت الإخاء و المساواة ، ولم أر طبيباً ، إذ كل غدا طبيب ذاته بحكم المعرفة والاختبار ،
ولم أر كاهنا ، لأن الضمير أصبح الكاهن الأعظم ، و لم أر محامياً ، لأن الطبيعة قامت بينهم مقام محكمة تسجل معاهدات الألفة و الوئام.

رأيت الإنسان قد علم أنه حجر زاوية المخلوقات ، فترفع عن الصغائر ، و تعالى عن الدنايا ، وكشف عن بصيرة النفس مناديل الالتباس ،
فأصبحت تقرأ ما تكتبه الغيوم على وجه السماء ، وما ينمقه النسيم على صفحات الماء ، وتفقه كنه أنفاس الأزهار وتعرف معنى أغاني الشحارير و البلابل .
من وراء جدران الحاضر ، على مسرح الأجيال الآتية ، رأيت الجمال عريساً و النفس عروساً و الحياة كلها ليلة القدر .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: حياة الحب .. دمعة وابتسامة    الأربعاء أبريل 24, 2013 1:54 pm

حياة الحب

الربيع :

هلمي يا محبوبتي نمشي بين الطلول فقد ذابت الثلوج
و هبّت الحياة من مراقدها و تمايلت في الأودية و المنحدرات
سيري معي لنتتبّع
آثار أقدام الربيع في الحقل البعيد .. تعالي لنصعد إلى أعالي الربى و نتأمل تموجات
اخضرار السهول حولها ها قد نشر فجر الربيع ثوبا طواه ليل الشتاء فاكتست به أشجار
الخوخ و التفاح فظهرت كالعرائس في ليلة القدر و استيقظت الكروم و تعانقت قضبانها
كمعاشر العشاق و جرت الجداول راقصة بين الصخور مرددة أغنية الفرح و انبثقت الأزهار
من قلب الطبيعة انبثاق الزبد من البحر .
تعالي لنشرب بقايا دموع المطر من كؤوس
النرجس و نملأ نفسينا بأغاني العصافير المسرورة و نغتنم استنشاق عطر النسيمات
لنجلس بقرب تلك الصخرة حيث يختبئ البنفسج و نتبادل قبلات المحبة


الصيف :

هيا بنا إلى الحقل يا حبيبتي فقد جاءت أيام الحصاد و بلغ
الزرع مبلغه و أنضجته حرارة محبة الشمس للطبيعة ...تعالي قبل أن تسبقنا الطيور
فتستغل أتعابنا و جماعة النمل فتأخذ أرضنا هلمي نجن ثمار الأرض مثلما جنت
النفس حبوب السعادة من بذور الوفاء التي زرعتها المحبة في أعماق قلبينا و نملأ
المخازن من نتاج العناصر كما ملأت الحياة أهراء عواطفنا
هلمي يا رفيقتي نفترش الأعشاب و نلتحف السماء و نوسد رأسينا
بضغث من القش الناعم فنرتاح من عمل النهار ونسمع مسامرة غدير الوادي.

الخريف:

لنذهب إلى الكرمة يا محبوبتي و نعصر العنب و نوعه في الأجران مثلما تعي النفس حكمة الأجيال و نجمع الأثمار اليابسة
و نستقطر الأزهار و نستعض عن العين بالأثر ..
لنرجع نحو المساكن فقد اصفرّت أوراق الأشجار و نثرها الهواء كأنه يريد أن يكفّن بها أزهارا قضت لوعة عندما ودعها
الصيف ... تعالي فقد رحلت الطيور نحو الساحل و حملت معها أنس الرياض و خلّفت الوحشة
للياسمين و السيسبان فبكى باقي الدموع على أديم التراب ..

لنرجع فالجداول قد وقفت عن مسيرها و العيون نشّفت دموع فرحها .. و الطلول خلعت باهي أثوابها ...
تعالي يا محبوبتي فالطبيعة قد راودها النعاس فأمست تودّع اليقظة بأغنية نهاوندية مؤثرة


الشتاء :

اقتربي يا شريكة حياتي .. اقتربي مني و لا تدعي أنفاس
الثلوج تفصل جسمينا .. اجلسي بجانبي أمام هذا الموقد .. فالنار فاكهة الشتاء الشهية
.. حدثيني بمآتي الأجيال ... فأذناي قد تعبتا من تأوه الرياح و ندب العناصر أوصدي
الأبواب و النوافذ فمرأى وجه الجو الغضوب يحزن نفسي و النظر إلى المدينة الجالسة
كالثكلى تحت أطباق الثلوج يدمي قلبي ....اسقي السراج زيتا يا رفيقة عمري فقد أوشك أن
ينطفئ و ضعيه بالقرب منك لأرى ما كتبته الليالي على وجهك ... إيتي بجرّة الخمر
لنشرب و نذكر أيام العصر
اقتربي .. اقتربي مني يا حبيبة نفسي فقد خمدت النار وكاد الرماد يخفيها .. ضميني فقد انطفأ السراج و تغلّبت عليه الظلمة ... هاقد أثقلت
أعيننا خمرة السنين .. أرمقيني بعين كحلها النعاس .. عانقيني قبل أن يعانقني الكرى
.. قبليني فالثلج قد تغلب على كل شيء إلا قبلتك ... آه يا حبيبتي ما أعمق بحر النوم
.... آه ما أبعد الصباح .. في هذا العالم!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: حديث الحب - من كتاب دمعة وابتسامة    الثلاثاء أبريل 30, 2013 4:59 pm



حديث الحب – جبران خليل جبران

في بيتٍ منفرد جلس فتى ينظر آناً من
النافذة الى السماء المزدانة بالكواكب
وآناً الى رسم صبية بين يديه..رسم ٌتنعكس
خطوطه على وجهه فتظهر عليه أسرار هذا العالم وخفايا الأبدية
صورة ملامح امرأة
تناجيه جاعلةً عينيه آذاناً تفقه لغة الأرواح ِالسابحة في فضاء تلك الغرفه ومبتدعة
من مجموعة قلوب أثارها الحب وأفعمها الشوق
كذا مرت ساعه وكأنها دقيقةُ أحلام
مستحبه أو عام من حياة البقاء ثم وضع الفتى الرسم أمامه و أخذ قلماً وورقه وكتب يا
حبيبة نفسي: ان الحقائق العظيمة فائقة الطبيعه لاتنتقل من بشريّ الى آخر
بواسطة الكلام البشري المتعارف لكنها تختار السكينه سبيلاً بين النفوس
وأنا اشعر بأن سكينة هذا الليل تسعى بين نفسينا حاملة ارق من تلك التي يكتبها النسيم على وجه
الماء تاليةً كتاب قلبينا على قلبينا ولكن مثلما شاء الله فجعل النفوس في أسر
الأجسام شاء الحب فجعلني أسير الكلام
يقولون ياحبيبتي أن الحب ينقلب بالعباد ناراً آكله..وأنا وجدت أن ساعة الفراق لم تقوَ على فصل ذاتينا المعنويتين مثلما
علمت عند أول لقاء أن نفسي تعرفك منذ دهور وأن أول نظرة اليك لم تكن أول
نظرة يا حبيبتي ان تلك الساعة التي جمعت قلبينا المنفييّن عن العالم العلوي هي
من ساعاتٍ قليلة تدعم اعتقادي بأزلية النفس وخلودها في مثل تلك الساعه تكشف الطبيعة
القناع عن وجه عدلها المتناهي والمظنون به ظلماً.

هل تذكرين يا حبيبتي ذلك الروض ، حيث وقفنا وكلانا ناظر وجه حبيبه؟ وهل تعلمين أن نظراتك كانت تقول لي : ان
محبتك لي لم تنبثق من الشفقة علي؟ تلك النظرات التي علمتتني أن أقول لذاتي
وللعالمين: أن العطاء الذي يكون مصدره العدل لهو أعظم من الذي يبتديءمن الحسنة، وأن
المحبة التي تبتدعها الظروف تشابه مياه المستنقعات.

أمامي يا حبيبتي حياة أريدها أن تكون عظيمة وجميله،حياة تؤاخي ذكر الانسان الآتي وتستدعي اعتباره
ومحبته،حياة ابتدأت عندما لقيتك وأنا واثق بخلودها لاني مؤمن بكونك قادرة على اظهار
القوة التي اودعني الله اياها متجسمة في أقوال وأعمال كبيره مثلما تستنبت الشمس
أزهار الحقل ذات العرف الطيب، وكذا تظل محبتي لي وللأجيال ،وتبقى منزهةً عن
الأنانيه لتعميمها، ومتعالية عن الابتذال لتخصيصها بك.

وقام الفتى ومشى بتمهل في تلك الغرفة، ثم نظر من النافذة ورأى القمر قد طلع من وراء الأفق وملأ
الفضاء أشعةً لطيفة، فرجع وكتب في تلك الرساله:
سامحيني يا حبيبتي فقد ناجيتك
بضمير المخاطب وأنتِ نصفي الجميل الذي فقدته عندما خرجنا من يد الله في آن واحد ،
سامحيني يا حبيبتي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: بين الحقيقة والخيال - من كتاب دمعة وابتسامة   الثلاثاء أبريل 30, 2013 5:36 pm



بين الحقيقة والخيال - جبران خليل جبران

تحملنا الحياةُ من مكان إلى مكان وتنتقل بنا التقادير من محيطٍ إلى آخر
ونحن لا نرى إلا ما وقف عثرة في سبيل سيرنا ولا نسمع سوى صوت يخيفنا.
يتجلى لنا الجمال على كرسيِّ مجده فنقترب منه وباسم الشوق
ندنِّس أذياله ونخلع عنه تاج طهره .يمرُّ بنا الحب مكتسياً ثوب الوداعة
فنخافه ونختبئ في مغاور الظلمة أو نتبعه ونفعل باسمه
الشرور ، والحكيم بيننا يحمله نِيْرَاً ثقيلاً وهو ألطف من أنفاس الأزهار.
تقف الحكمة في منعطفات الشوارع وتنادينا على رؤوس الأشهاد
فنحسبها بطلاً ونحتقر متَّبعيها.

تدعونا الحرية إلى مائدتها لنتلذّذَ بخمرها وأطعمتها فنذهب ونشره
فتصيرتلك المائدة مسرحاً للابتذالومجالاً لاحتقار الذات.
تمدُّ الطبيعة نحونا يدَ الولاء وتطلب منا أن نتمتع بجمالها فنخشى سكينتها
ونلتجئ إلى المدنِيَّة , وهناك نتكاثر بعضنا على بعض
كقطيع رأى ذئباً خاطفاً .

تزورنا الحقيقة منقادة بابتسامة طفل أو قبلة محبوبة فنوصد دونها أبواب عواطفنا
ونغادرها كمجرمٍدَنِسْ . القلب البشريُّ يستنجد بنا والنفسُ تنادينا ونحن أشَدُّ
صَمماً من الجماد لا نعي ولا نفهم , وإذا سمع أحدٌ صُراخَ قلبه ونداءَ نفسه قلنا هذا ذو
جنَّة وتبرَّأنا منه .

هكذا تمرَّ الليالي ونحن غافلون وتصافحنا الأيام ونحن خائفون من الليالي والأيام .
نقترب من التراب , والآلهة تنتميإلينا , ونمرُّ على خبز الحياة ,والمجاعة تتغذى من قوانا
فما أحبّ الحياة إلينا وما أبعدنا عن الحياة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: من قصائد جبران خليل جبران - إني منيت بأمة مخمورة   الأحد مايو 05, 2013 3:26 pm

إني منيت بأمة مخمورة - جبران خليل جبران

إني منيت بأمة مخمورة
من ذلها ولها القناعة مشرب
لا ظلم يغضبهم ولو أودى بهم
أتعز شأنا أمة لا تغضب
إن يبك ثاكل ولده وزجرته
عن نحبه ألفيته لا ينحب
وإذا نهيت عن الورود عطاشهم
وتحرقت أكبادهم لم يشربوا
وإذا أذبت الشحم من أجسامهم
تعبا فإن نفوسهم لا تتعب أعياني
التفكير في أدوائهم مما عصين وحرت
كيف أطبب إن الجماد أبر من أرواحهم
بهم وأمتن في الدفاع وأصلب
فلأبنين لهم جدارا ثابتا
كالأرض لا يفنى ولا
يتخرب تقع الدهور وكل جيش ظافر
من دونه وثباته متغلب
وتهز منكبة الصواعق
حيثما شاءت ولا يهتز منه المنكب
ويعضه ناب الصواعق محرقا
فيرده كسرا ولا يتثقب
ويميد ظهر الأرض تحت ركابه
وركابه في المتن لا تتنكب
ولأجعلن به البلاد منيعة يرتد
عنها الطامع المتوثب
ولأدعون ممالكي وشعوبها باسمي
فيجمع شملها المتشعب
ولأمحون رسوم أسلافي بها
فيبيت ماضي الصين وهو محجب
ويظن عهدي بدء عهد وجودها
فيتم لي الفخر الذي أتطلب































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: قصيدة يا دار أهلك بالسلامة عادوا - جبران خليل جبران   الأحد مايو 05, 2013 3:45 pm

يا دار أهلك بالسلامة عادوا - جبران خليل جبران

يا دار اهلك بالسلامة عادوا
لا النفي أنساهم ولا الإبعاد
بشراك أن كان الذي أملته
والكائدون تميزوا أو كادوا
ذادوا جسوما عن تحية ركبهم

هل عن تحيته النفوس
تذاد زارته قبل عيوننا آمالنا
وتقدمت أبدانها الاكباد
اليوم عيد في الكنانة كلها
هيهات تدرك جاهه الأعياد

كان الصفاء به بتم لأهلها
لو لم يشب ذاك الصفاء حدا
فلحكمة يخشى الجبابر بأسها
ويخاف لفتة عدلها الحسا
ضدان جاءا في مقام واحد

لم تجتمع في مثله الأضداد
بالساعة البيضاء حين تبلجت
أذن المهيمن أن يلم سواد
فبدا على الحالين شعب آخذ
بأجل قسط منها وبلاد
أرت النهاية في تجلة أمة
لملوكها ما أخلصوا وأفادوا

أهلا وسهلا بالذين ركابهم
حراسه الأرواح والأجناد
مهما يكن فرح فليس ببالغ
فرح اللقاء وما به ميعاد
كيف اغتباط عشيرة أولتهم
محض الولاء وما يظن معاد
ظلت على رعي الذمام مقيمة

وتغير الآناء والآراد لقلوبها أرب وحيد شامل
ومآرب الناس العداد عداد
والقوم إن صدقوا الهوى أيمانهم
فمرادهم أبد الأبيد مراد
أهلا وسهلا بالألى لهمو على
قرب وبعد ذمة ووداد
النازلين من السواد بحيث أن
فات العيون فللقلوب سواد
الشائقين نهى العباد وما رأى
منهم سوى الأثر الجميل عباد
لا بل رآهم كل راء فضلهم
فيما كسوا أو أطعموا أو شادوا
من كل مفخرة تصور حسنهم
فيراه في تصويرها الأشهاد
الشمس في أوج السماء ورسمها
في الماء يدنيه السنى الوقاد
ولها بتعداد الأشعة في الندى
صور يضيق بحصرها التعداد

في كل صنع يجتلى صناعه
وبجودها تتمثل الأجواد
شرفت أم المحسنين مباءة
هش النبات وبش جماد
وازينت بك بعد أن خلفتها
وكأن زخرفها عليه رماد
فإذا نظرت فكم جديد حولها
تزهى به الأغوار والأنجاد

ألنيل ضحاك إليك بوجهه
بشرا وقد يلفى شجاه بعاد
والروض مهدية إليك سلامها
فتسمعي ما يحمل الإنشاد
ألبلبل المحكي يوقع لحنه
والطير مجمعة تقول يعاد
أي الجزاء يفي بما لك من يد
بيضاء ليس يفي بها الإجماد
بل من طوالع للسعود بعثتها
في كل موقع شقوة ترتاد
ومن مفاخر في البلاد ثوابت
أخلدتها ولمثلها الإخلاد

تبنين للوطن الرجال وإنما
هم في مدارس شدتها أولاد
ومن الرمال تصاغ أصلاد الصفا
وبهن تحمي الوادي الأطواد لله بين بني نوالك فتية
طلبوا الفنون فأتقنوا وأجادوا
زادوا كنوز الشرق من تحف بما
في الغرب قصر دونه الأنداد
وأتوا ضروبا من بدائع حذقهم خلابة لم يأتها الأجداد
فاليوم تجمل في فخار بلادهم
مستحدثات العصر والأبلاد
وسوى المدارس كم بيوت عبادة

أسست حيث تشتت العباد
ومضايف وملاجيء ومواصف
تشفى بها الأرواح والأجساد
تلك الفضائل نولتك مكانة
في الناس قبلك نالها أفراد
واستعبدت لك يا مليكة معشرا
حرا يشق عليه الاستعباد

يا خير منجبة لأسنى من نما
في النبعتين أعزة أمجاد
للمالكين السائدين بني الأولى
ملكوا زمام العالمين وسادوا
لو صوروا شخص الكمال لكنته
وبحسن فعلك حسنه مزداد
ما غبت عنا كيف غيبة من لنا
في كل مكرمة بها استشهاد
ذكراك في أفواهنا يحلو لنا
تردادها ان أسأم الترداد
وحياض رفدك لم تشح ولم يزل
عنها كعهدك يصدر الورا

عيشي طويلا وابسطي الظل الذي
هو رحمة ونزاهة ورشاد
إني رفعت تهانئي وقبولها
هو من لدنك السعد والإسعاد
حررتها وسواد عيني يشتهي
لو كان منه للسطور مداد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: بالله يا قلبي - جبران خليل جبران   الأحد مايو 05, 2013 4:01 pm



بالله يا قلبى - جبران خليل جبران

بالله يا قلبي اكتم هواك
واخف الذي تشكوه عمن يراك تغنم
من باح بالاسرار يشابه الاحمق
فالصمت والكتمان أحري بمن يعشق
بالله يا قلبي اذا اتاك مستعلم يسأل
عما دهاك فاكتم
يا قلب إن قالوا اين التي تهوي؟
قل.. قد سبت غيري
ثم ادع السلوي بالله يا قلبي استر جواك
فما الذي يضنيك الا دواك فاعلم

الحب في الارواح كخمرة في الكاس
ما بان منها ماء وما خفي انفاس
بالله يا قلبي إحبس أنفاسك
ان هاجت الابحار
او هدت الافلاك ....تسلم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مختارات من أعمال ومؤلفات جبران خليل جبران
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأدبي والشعري }000 :: أصـدقاء القصص والروايات الإدبية-
انتقل الى: