الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 مرضى متلازمة توريت بحاجة للمزيد من الدراسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: مرضى متلازمة توريت بحاجة للمزيد من الدراسة   السبت فبراير 16, 2013 10:54 pm



(متلازمة توريت)
مرض سمي باسم عالم الأعصاب الفرنسي الشهير

الدكتور جورجيه توريت والذي وصف أعراض عدد من المرضى قام بتشخيصهم أوائل القرن الثامن عشر.

يعرف مرضى متلازمة 'توريت' بسبابهم وتشنجاتهم وصرخاتهم المختلفة عن الآخرين، وكثيرا ما يرددون ألفاظا نابية
تضايق من حولهم، لكن كل ذلك يحدث بشكل لا إرادي، لأن ذلك المرض لا يعرف سببه الفعلي حتى الآن،
لكن توجد محاولات لعلاجه.
ويصاب المرضى بتشنجات وتقلصات في الوجه أو في الجسم كله أيضا، والضرب بالقدمين على الأرض أو البصق أو الصراخ
فجأة بصوت يهز البدن، كل هذه أعراض لاضطراب عصبي نفسي يحدث عادة قبل مرحلة المراهقة، ثم يختفي بعد البلوغ،
اسمه 'متلازمة توريت' (Tourette syndrome) .
والمرضى بهذه الاضطرابات لا يمكنهم فعل شيء ضد أعراضه, فقد يكرر المريض إطلاق صرخات أثناء كلامه أو يضرب
بقدمه للأمام من دون ضابط, وأحيانا يكون رد فعل الناس بالاندهاش أو الحيرة أو حتى الاشمئزاز.
يعتقد كثير من الناس أن المرضى المصابين بمتلازمة 'توريت' يكررون باستمرار إطلاق ألفاظ نابية,
لكن حوالي 20% أو على أقصى تقدير 30% فقط من مرضى متلازمة توريت هم من يعانون من ضغوط
تدفعهم لإطلاق ألفاظ نابية، حسب ما توضحه الأستاذة بكلية الطب بهانوفر الدكتورة كيرستن موللر فال،
لكن لا توجد إجابة قاطعة حتى الآن.
وعند سؤال فال عن سبب اختيار المصابين ألفاظ نابية، قالت إن هناك تكهنات بوجود ما يمكنه وصفه بمركز
للبذاءة في المخ، وأن هذا المركز ربما لم يُكبح بما فيه الكفاية, لكن الأسباب الحقيقية مجهولة حتى اليوم.

مادة الدوبامين :
ولمعرفة ماذا يجري في المخ بالضبط، أجريت أبحاث عديدة منها أن السيطرة على حركات الشخص تحتاج إلى
اتصال بين شبكات معقدة في الدماغ يمكن مقارنتها بالدوائر الكهربية, وهذا التواصل لا ينجح لدى المصابين
بمتلازمة 'توريت' على عكس الأشخاص الأصحاء. وهذا الأمر متعلق بإفراز كمية أكثر من اللازم من مادة الدوبامين
التي تنتمي إلى المجموعات الكيميائية المسماة بالنواقل العصبية، التي تنقل الإشارات بين خلايا الأعصاب.
ويؤدي اختلال مستوى الدوبامين لدى المصابين بمتلازمة 'توريت' إلى اضطراب في عملية تواصل مراكز مختلفة
في الدماغ. ويعتبر تناول أدوية مضادة للذهان علاجا منظما لعمل الدماغ، كما أنها الخيار الأول لعلاج المصابين
بمتلازمة 'توريت, حسب ما يوضح الأستاذ بالمستشفى الجامعي في مدينة كولونيا الدكتور ينس كون.
وعند وجود اضطرابات شديدة لدى المصابين به من البالغين، يمكن إجراء عملية تنبيه عميقة للدماغ,
وهذا إجراء معروف منذ 30 عاما تقريبا وطور لاستخدامه في علاج مرض الباركنسون, وعند استخدام هذه
الطريقة يجري زرع منظم في الدماغ لتنظيم عمله يشبه منظم ضربات القلب الذي يزرع في الصدر.
ولتشخيص متلازمة توريت لا بد من وجود صوت واحد على الأقل وحركتي تشنج لا إراديتين تتكرر على مدار
عام تقريبا, وتقدر فال نسبة الأطفال المصابين بمتلازمة توريت في ألمانيا بحوالي 0.7% و حتى 1% من
بين كافة الأطفال والشبان الموجودين فيها.
أما على مستوى العالم فلا توجد سوى معلومات تقريبية بشأن نسبة هذه المتلازمة, وتضيف فال
'أعتقد بصفة عامة أن متلازمة توريت منتشرة في كافة أنحاء العالم، وبنسبة مشابهة،
وتكمن المشكلة في عدم وجود دراسات من كل الدول والبلدان'.


ويأمل الباحثون أن يتوصلوا إلى طريقة تجعل المراهقين الذين يعانون من متلازمة توريت -التي تسبب حركات لا إرادية
للمريض وتجعله يتلفظ بألفاظ بذيئة- يخرجون من حالتهم عندما يكبرون.
ولذلك يقومون برسم خريطة أدمغة المصابين بهذه المتلازمة وغير المصابين بها لمعرفة كيفية نموهم بشكل
مختلف مع مرور الوقت.
وبجمع المعلومات المتراكمة على مدى سنوات عديدة، يأمل العلماء أن يتمكنوا من إعطاء المرضى فكرة جيدة عما
إذا كانوا سيخرجون من متلازمة توريت التي تؤثر في واحد من كل مائة مراهق في بريطانيا.
وقال الأستاذ ستيفن جاكسون، طبيب أعصاب نفسي بجامعة نوتنغهام، 'الآباء غالبا ما يتساءلون هل سيخرج
طفلي من هذه الحالة عندما يكبر؟ والاختصاصي يقول نحن نعرف أن 60 إلى 70% يفعلون لكننا لا نعرف
إذا كان طفلك سيفعل ذلك'.
وقال جاكسون إن متلازمة توريت كانت معروفة بأنها مرتبطة بالتغيرات في بنية الدماغ. والمصابون بها يميلون
بصفة خاصة لأن تكون الفصوص الجبهية لديهم أرق وكذلك الميالين (مادة دهنية بيضاء تغطي الخلايا العصبية للدماغ).
لذلك يعمل جاكسون على النظرية القائلة بأن هذه الاختلافات تسببها أحيانا متلازمة توريت.
وأضاف 'نعتقد أن هذه الاختلافات هي نتيجة لإعادة تنظيم الدماغ لاكتساب بعض السيطرة على الحركات اللا إرادية.
لكننا بحاجة إلى بيانات على المدى الطويل لمنع ذلك'.
يشار إلى أن دراسة 'أطلس الدماغ' تستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد الأنماط المختلفة لنشاط
الدماغ بين الأدمغة العادية والمصابة بمتلازمة توريت. والأمل هو التنبؤ بمن من المصابين بالمتلازمة سيتمكنون
من تعديل أدمغتهم لدرجة تجعلهم يتغلبون على الحالة وبالتالي يخرجون منها.
وقال جاكسون 'للأسف الناس يعتبرون متلازمة توريت مجرد مزحة. لكنها ليست كذلك. هناك أناس انتحروا
لأنهم لم يستطيعوا التعايش معها. والمدرسون ما زالوا يعاقبون الأطفال المصابين بتوريت بالوقوف في الزاوية
وعلى رؤوسهم قبعة الغبي، لأنهم يجدون صعوبة في تقبل أنهم يستطيعون التحكم في حركاتهم'.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
مرضى متلازمة توريت بحاجة للمزيد من الدراسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأجتماعي والثقافي والصحي }000 :: أصـدقاء الطب والعلوم-
انتقل الى: