الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 شيخ وصديقه قـصـة وعـبـرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Bassel-a
صديق فيروزي
صديق فيروزي


الجنس : ذكر
المشاركات : 643
العـمر : 27
الإقامة : سوريا
العـمل : طالب علم
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 6
التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: شيخ وصديقه قـصـة وعـبـرة    الخميس يناير 19, 2012 1:10 pm

شيخ وصديقه قـصـة وعـبـرة
يحكى ان كان هناك رجلٌ شيخ كبير في السن يشتكي من الألم والإجهاد في نهايةِ كل يوم.
سأله صديقه:
ولماذا كل هذا الألم الذي تشكومنه !
فأجابه الرجل الشيخ:
يُوجد عندي بازان (الباز نوع من الصقور) يجب عليَّ كل يوم أن أروضهما !
وكذلك أرنبان يلزم أن أحرسهما من الجري خارجاً !
وصقران عليَّ أن أُقوِّدهما وأدربهما !
وحيةٌ عليَّ أن أحاصرها !
وأسدُ عليَّ أن أحفظه دائماً مُقيَّداً في قفصٍ حديدي !
ومريضٌ عليَّ أن أعتني به واخدمه!
قال الصديق:
ما هذا كله لابد أنك تضحك !
لأنه حقاً لا يمكن أن يوجد إنسان يراعي كل هذه الأشياء مرةً واحدة !
قال له الشيخ:
إنني لا أمزح ولكن ما أقوله لك هو الحقيقة المحزنة
إن البازين: هما عيناي وعليَّ أن أروضهما عن النظر إلى ما لا يحل النظر إليه باجتهادٍ ونشاط
والأرنبين :هما قدماي وعليَّ أن أحرسهما وأحفظهما من السير في طرقِ الخطيئة
والصقرين :هما يداي وعليَّ أن أدربهما على العمل حتى تمداني بما أحتاج وبما يحتاج إليه الآخرون من إخواني
والحيةُ :هي لساني وعليَّ أن أحاصره وألجمه باستمرار حتى لا ينطق بكلامٍ معيبٍ مشين
والأسد :هو قلبي الذي تُوجد لي معه حربٌ مستمرة وعليَّ أن أحفظه دائماً مقيداً
كي لا تخرج منه أمور شريرة
أما الرجل المريض: فهو جسدي كله الذي يحتاج دائماً إلى يقظتي وعنايتي وانتباهي
إن هذا العمل اليومي يستنفد عافيتي
الحكمة :
إن من أعظم الأشياء التي في العالم هي أن تضبط نفسك ولا تدع أي شخصٍ آخر محيطاً بك يدفعك
لا يوجد أعظم مما خلقك الله لأجله وهو أن تكون ملكا على نفسك
................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
شيخ وصديقه قـصـة وعـبـرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ الأقسام الشبابية والترفيهية}000 :: أصـدقاء هل تعلم, حكم وأمثال-
انتقل الى: