الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الإكتئاب الشتوي وعلاجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Maria
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة
avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 614
الإقامة : !!
العـمل : !!
المزاج : !!
السٌّمعَة : 76
التسجيل : 13/01/2011

مُساهمةموضوع: الإكتئاب الشتوي وعلاجه   الإثنين ديسمبر 12, 2011 6:06 am

الاكتئاب الشتوي

في فصل الشتاء تختبئ الشمس ويخبو ضوؤها، ويصاب العديد من الناس في هذا الفصل ببعض الحزن وقلة النشاط، ويرى البعض ان شهر الشتاء يعني اختفاء المرح والانطلاق والإجازات التي يتمتعون بها خلال أشهر الصيف ولهذا يعتبرون هذا الفصل موسم الاكتئاب والإحباط والكسل والبدانة، وهذا ما يدعى بالاكتئاب الشتوي ، أو الاضطراب العاطفي الفصلي، ويعتقد أنه موجود أكثر مما يُشخّص، وقد يمضي دون تشخيص لأن الحالة قد لا تكون أكثر من إحساس المرء بالضيق والحزن أو إحساسه أنه غير سعيد، ومن المعروف أن «الاكتئاب الشتوي» يصيب المرأة غالبا، ويبدأ ظهوره مع فصل الشتاء ويسبب انقباضا نفسيا حادا وسوء التركيز وهو يصيب المرأة ثلاثة أضعاف الرجل.ـ
ويرجع الباحثون أسباب هذه الحالة إلى أنه بحلول الشتاء وتراجع الإضاءة يحدث خلل في مستويات إفراز هرمون " الميلاتونين "ـ
الذي ينظم عملية النوم , كما يقلل إفرازات الموصلات المسؤوله عن السعادة .ـ
ويطلق الأطباء النفسيون على هذه الحالة النفسية التي تصيب بعض الناس في فصل الشتاء «الشتاء الأزرق» ويرون ان هناك أسبابا عديدة لهذه الحالة .ـ
وللاكتئاب أنواع متعددة أحدها هو الاكتئاب الموسمي الذي له علاقة بفصل الشتاء والصيف وهو يحدث بصفة دورية للإنسان، ويظهر في فترة الشتاء التي تتميز بقصر النهار وطول مدة الليل وقلة فترات سطوع الشمس وتكاثر السحب ويميل الجو إلي الظلام وعدم وضوح الرؤية في فترة الصباح مما يكون له أثر مباشر علي الإنسان لظهور موجة الاكتئاب.ـ
ومرض الاكتئاب الشتوي معروف طبياً بهذا الاسم، ويعاني منه البشر منذ القدم ولا يصاب به البشر الذين يعيشون بين خطي العرض 30 شمالاً وجنوباً؛ حيث هناك وفرة من الشمس والضوء وعدد ساعات النهار أطول بكثير من ساعات الليل، ويظهر بشكل واضح في البلاد القريبة من قطب الكرة الشمالي حيث يكون الليل عندهم (6) اشهر والنهار (6) أشهر، أي أن الإنسان يعيش ستة أشهر متصلة بدون ضوء الشمس وكأنه في ليل متصل.ـ



الأعراض
أوضح الباحثون أن تلك الحالة تدفع جسم الإنسان نحو حالة من الركود والخمول تؤدي لعدم قدرته على إنتاج الطاقة الكافية، ويبدأ الإنسان في الشعور بالتعب النفسي والجسدي ، أما الأعراض والعلامات التي يتظاهر بها هذا الاضطراب فهي:ـ
ـ1 ـ الإحساس بنقص الطاقة.ـ
ـ2 ـ الضيق والقلق.ـ
ـ3 ـ التململ وعدم الراحة.ـ
ـ4 ـ الصداع.ـ
ـ5 ـ زيادة الرغبة في النوم.ـ
كما ذكرنا أن تراجع الإضاءة يحدث خلل فى مستويات إفراز هرمون " الميلاتونين " الذى ينظم عملية النوم.ـ
ـ6 ـ نقص الرغبة الجنسية.ـ
ـ7 ـ زيادة الرغبة في تناول الطعام من السكريات والنشويات = زيادة الوزن
أكدت دراسة أمريكية حديثة، أجراها باحثون بولاية تكساس أن مرضى الاكتئاب الشتوي معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالبدانة، بسبب التهامهم لكميات كبيرة من الطعام، خاصة أن بعضهم يتناول الطعام ذا السكريات البطيئة الاحتراق مثل الارز والمعجنات خلال الوجبات الرئيسية او خارجها، وتؤدي هذه الحالة إلى تخزين المواد الكربوهيدراتية بالجسم وعدم القدرة على التعامل معها بالشكل الصحيح، مما يقود للبدانة وزيادة الوزن، وبعد ذلك يجد الإنسان نفسه متعباً بصفة دائمة
وصرح الباحثون من مدرسة الصحة العامة في مدينة هيوستون بولاية تكساس الأمريكية ، بأن هذا الميل لالتهام الطعام يعد أحد الفروق الأساسية بين مريض الاكتئاب الشتوي الموسمي وغيره من المرضى بأنواع الاكتئاب الأخرى.ـ
ـ8 ـ نقص التركيز الذهني.ـ

التشخيص والعلاج
التشخيص
الطبيب وحده القادر على وضع التشخيص الصحيح، والذي يعتمد على حدوث الأعراض والعلاقات المذكورة لمرتين متتاليتين خلال شتاءين متتاليين، وزوال تلك الأعراض والعلامات أثناء الربيع والصيف، وعدم وجود أسباب أخرى لتلك الموجودات السريرية.ـ
العلاج
يختلف شكل الدواء ونوعه بحسب حالة كل شخص فهناك العلاج الدوائي بمضادات الإكتئاب والعلاج النفسي مثل الجلسات النفسية والعلاج السلوكي والعلاج المعرفي



ـ1 ـ العلاج الضوئي :ـ
يشكل العلاج الرئيسي لمعظم المرضى حيث ينصح بالتعرض لضوء الشمس يومياً، ووجد الباحثون أن للعلاج الضوئي في بداية فصل الشتاء آثارا إيجابية على مزاج الإنسان في بعض الحالات وقد يمنع أحيانا تقدم حالات الاضطراب الموسمي إلى مراحل أسوأ، ومن حسن الحظ أن معظم البلدان العربية بفضل الله تتمتع بشمس مشرقة طوال الأيام إلا أياماً قليلة التي تحدث بها تقلبات جوية مختلفة.ـ
ـ( العلاج بالضوء الساطع)ـ
خاص للذين لا تشرق الشمس في بلدانهم إما كلياً أو لفترات بسيطة وذلك بتعريض المريض لضوء معين يحاكي ويشبه ضوء الفجر لفترات ثابتة يومياً .ـ



آلة الفجر "تهزم أحزان الشتاء"ـ
يقول علماء بريطانيون إن جهازا يقلد ويحاكي أجواء الفجر قد يساعد على تقليص الإحساس بالكآبة المرتبطة بفقدان الشمس خلال الشتاء.
ويزعم العلماء أن الآلة الجديدة، التي تقوم برفع مستويات الضوء خلال النوم، تشكل علاجا فعالا لحالة الاكتئاب التي تدعى "الاضطراب العاطفي الموسمي (إس آي دي)" .ـ
وتدعم دراسة نشرت في مجلة الطب النفسي الأمريكية اختراعات تقوم ببث جزيئات أوكسجين مشحونة بشوارد سالبة (إيونات)ـ
ويؤثر الواقع الذي يمكن أن تحدثه الآلة الجديدة على حياة الآلاف من البشر في بريطانيا.ـ
العلاج بالضوء
وينصح الخبراء في بريطانيا الآن بأنواع من العلاج، كالعلاج بالضوء وتغيير النظام الغذائي وزيادة التمارين الرياضية للتغلب على المشكلة
فالتعرض لأشعة الشمس يساعد الجسم على إنتاج مادة السيروتونين، وهي مادة كيماوية تعزز مشاعر الارتياح لدى الإنسان
ويمضي العديد من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشتوي قرابة ثلاثين دقيقة أو أكثر يوميا يجلسون خلالها تحت مصباح نور باهر ليتمكنوا من التغلب على حالة إس آي دي، إلا أن "آلة محاكاة الفجر" هذه تعمل عندما يكون الشخص نائما.ـ
محاكاة الظروف الجوية
وتعمل الآلة الجديدة على إعادة إنتاج مستويات الضوء التي ترتفع بشكل تدريجي خلال النهار، بينما تحاول الإيونات على محاكاة الظروف الجوية خارج المنزل. ـ
وقد قام الدكتور مايكل تيرمان، الذي أشرف على دراسة الآلة الجديدة، إنه قدم خمسة أنواع مختلفة من العلاج لـ 99 متطوعا يعانون من اكتئاب إس آي دي، وهي العلاج بالنور التقليدي بعيد الاستيقاظ، ونوعان من التحريض بآلة الفجر الجديدة، ونوعان من العلاج بالأيونات المشحونة بشحنات سلبية. ـ
وكانت النتيجة أن كان العلاج بنوع واحد من التعرض للتحريض من خلال آلة الفجر ونوعا آخر من العلاج بالإيونات على نفس الدرجة من النجاح.ـ



ـ2 ـ العلاج الدوائي:ـ
يمكن استخدام مضادات الاكتئاب لوحدها أو مشاركة مع العلاج الضوئي، وهذه الأدوية تؤثر على النواقل العصبية الدماغية مؤدية لتحسين المزاج ومن تلك الأدوية: المثبطات الانتقائية لإعادة أخذ السيروتيد. وكذلك مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات وغير ذلك من الأدوية.ـ

ـ3 ـ العلاج بالكلام:ـ
حيث يشرح الطبيب للمريض كل ما يتعلق بالمرض والعوامل التي تساعد على حدوثه وتلك التي تخفف منه، وكما يقال فإن نصف العلاج معرفة السبب. هذا النوع من العلاج يمكن ان يشارك مع العلاج الدوائي أو الضوئي.ـ

دور المريض
يمكن للمريض أن يساهم في العلاج ويساعد نفسه بالقيام بما يلي:ـ
ـ1 ـ إتباع نظام جيد للنوم والاستيقاظ.ـ
ـ2 ـ ممارسة الرياضة في الأوقات التي تشرق فيها الشمس شتاءً.ـ
ـ3 ـ السماح لأكبر كمية من الضوء بالدخول للمنزل بفتح الستائر بالكامل أو بزيادة عدد نوافذه وكذلك زيادة الإضاءة الكهربائية.ـ
ـ4 ـ زيارة المناطق المشمسة الدافئة شتاءً «كمنطقة الخليج العربي».ـ
ـ5 ـ القيام بالتمارين كالمشي بشكل منتظم لأن ذلك يخفف الشدة النفسية والنرفزة التي تزيد من مشاكل الاكتئاب.ـ
ـ6 ـ تجنب العزلة مع تنظيم مواعيد لعقد لقاءات مع الأصدقاء , ولا يقتصر الخروج على العمل فقط.ـ
ـ7 ـ تناول بعض الأغذية التي تخفف حده الشعور بالإحباط مثل البيض والسمك واللبن والخضروات والبقوليات والحبوب كاملة القشرة والشوكولاته والموز.ـ

----منقول--------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإكتئاب الشتوي وعلاجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأجتماعي والثقافي والصحي }000 :: أصـدقاء الطب والعلوم-
انتقل الى: