الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 هيك حكى أبو سلمو!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
George Deeb
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 2091
العـمر : 69
الإقامة : Detroit
العـمل : Engineer
المزاج : Excellent
السٌّمعَة : 86
التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: هيك حكى أبو سلمو!!    الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 5:20 pm

بقلم : جمال ديراني- مجلة صدى الوطن- دترويت

أذكر أنه في حيّنا القديم، يوم كنت صغيراً، كان لأبي، رحمه الله، جلسات مع بعض الأصدقاء في صحن دارنا، أيام الصيف، حول البحرة، صاحبة النافورة، التي يصدر عن صوت قطرات الماء النازلة منها للحوض، لحن وكأنه يعزف على أوتار عود، يعطي خلفية جميلة للأحاديث التي تدور بين الذين لن يتكرر وجود أمثالهم بيننا.
كان بين الجالسين رجل، مازالت صورته عالقة في مخيلتي، فكثيرا ما كنت أراه يتمشى في الحي. لم يكن مثل بقية الرجال، لا يلبس شروالا، بل بنطلون له شيّالات مطاطية، وقميصا وجاكيت، بدل الصدرية والقمباز. كانوا ينادونه "أبو سلمو المهاجر". وأذكر أنه حكى كيف تغرّب، وماذا رأى في البلاد البعيدة. قال إنه حين رست الباخرة التي أوصلته لأميركا، صار يسأل الناس عن العنوان المكتوب معه على ورقة، وأذكر أن الحلاق "أبو عجاج" قاطعه سائلا: ليش كنت بتعرف تحكي متل الأمريكان؟
لم يجب أبو سلمو وتابع سرد الحكاية: وصلت إلى المدينة يللي فيها عرب كتير، مدينة يوم فيها مطر وتلج، ويوم شوب وصيف، وقابلت فيها ناس من يللي سبقوني، وقالولي إنه منهم رجال عاملين شغلات فظيعة وغير شكل. في واحد منهم كان راجع من سهرة بالليل، وفجأة طلع بوجهه دب كبير، حجمه قد أربع رجال وهجم على "مايك". تدخل "أبو عجاج" قائلا: إسم الرجال مايك.. يعني مو عربي، فأجابه أبو سلمو: معك حق، بس بهديك البلاد في عرب ببدلو أساميهن. المهم أنه مايك لا خاف ولا هرب وقلو للدب: إجيت والله جابك.
يتدخل "أبو عجاج" من جديد: ليش الدب بهديك البلاد بيحكي؟ أبو سلمو يتابع وكأنه ما سمع: وبلمح البصر، حط الدب تحته ونزل فيه ضرب.. ضرب.. وبعدين دبحه وسلخه وأخد جلده وعمل منه كبوّت لمرتو.
فصاح أبي والبقية.. الله أكبر.. شو هالرجال القبضاي!
يتابع أبو سلمو: وفي واحد من جماعتنا كمان، كان عم يسبح بنهر، وإذ فجأة قرب منه تمساح طوله من هون لهنيك. وأشار إلى أرض الديار. من هون لهنيك في بهو دارنا تعادل ثلاثة أمتار تقريبا. وكان التمساح فاتح تمو وهاجم على "ستيف". أبو عجاج يسأل: كمان هاد مغير اسمه؟ يتدخل أبي: بكفّي "أبو عجاج".. خليه يحكي شو صار.
وتابع أبو سلمو: لما هجم التمساح عليه، ضحك "ستيف" وقلو: إجيت والله جابك. وبلمح البصر مسكه من تمو المفتوح وشقو نصين وسلخه وعمل من جلده كندرة وجزدان لمرتو. مرة ثانية صاح الجميع وأبي معهم.. الله أكبر.. الله أكبر.. حتى أن أمي ظنت أنه حان موعد صلاة العشاء.
وتابع أبو سلمو: أما العجب العجاب فهو الذي صار مع الأخ "دوك". وتدخل "أبو عجاج" كالعادة.. وهادا كمان عربي ومغير اسمه؟
فقال أبي: اللهم اجعله خير.. شو صار مع "دوك" يا أبو سلمو؟
وأكمل أبو سلمو: حسب ما حكولي أنه في ليلة من الليالي قام "دوك" من النوم بنص الليل وصار يصرخ.. آه بطني.. دخيل الله.. في شي عم يتحرك ببطني.. واستيقظت مرتو مفزوعة وقالت له: خير يا رب.. صارلك كم يوم مو طبيعي.. ساعة بتشتهي الحصرم.. وساعة بدك مخلل، وبتضل فايت طالع عالحمام؟
لكن "دوك" ظل يصرخ متألما وصار يقول: كاك.. كاك.. كاك. وسكت فجأة وذهب في سابع نومة، فنظرت مرتو تحته فوجدت أنه باض!!
حينها صاح أبو عجاج وأبي وبقية الجماعة: سبحانك يا رب.. والله شغله بتحط العقل بالكف.. شلون باض الرجال؟ وتابع أبو سلمو وهو يقسم بأغلظ الأيمان إنه هيك صار، وأن أولاد المستر "دوك" طلعو مثله بيّاضين..
ظلت هذه الحكاية بذاكرتي كغيرها من حكايات أبو سلمو، وحين بلغت سن الرشد، كنت أضحك كلما تذكرتها، وأقول كم كان أبو سلمو يبالغ إلى أن أوصلتني الأقدار إلى نفس المدينة، وشاهدت بأم عيني أن لمستر "دوك" أحفاد تفوقوا عليه، فهو كان يبيض في البيت، أما هم فيبيضون أمام الناس وفي الأماكن العامة والخاصة!!


ونلتقي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
George Deeb
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 2091
العـمر : 69
الإقامة : Detroit
العـمل : Engineer
المزاج : Excellent
السٌّمعَة : 86
التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: هيك حكى أبو سلمو!!    الأربعاء نوفمبر 02, 2011 2:34 pm


سلمو دكتور ونص!!

بقلم : جمال ديراني- مجلة صدى الوطن- دترويت


بعد أن حل الشتاء ببرده الشديد، لم يعد ممكنا الجلوس والتسامر في مكان مكشوف كباحة دارنا، وصار السهر في ليل كل خميس في مقهى الحي، وبما أن "أبو سلمو" عنده الكثير من القصص والحكايا، عما جرى معه، أو شاهده، أو سمع به في بلاد الأميركان، وخص نص، بالمكان يللي ساكنين فيه عرب واللي بيحكو عربي، لذلك كان أصحابه، يحبون سماع هالقصص.
سأله أبو عجاج الحلاق: ليش ابنك سلمو ما إجا معك من هنيك؟ رد أبو سلمو: "ابني سلمو، الله يسلّمو ويسلّم أولادكم، ما خلّص رسالة الدكتوراه". فسأله أبو عجاج: "وقديش صارلو عم يكتبها"؟ أبو سلمو قال له: "ما عم يكتب مكتوب". أبو عجاج: "شلون يعني"؟ أبو سلمو: "عم يدرس منشان ياخد شهادة دكتور". أبو عجاج قال (بصوت عال): "ما شاء الله.. عم يدرس ليصير حكيم.. دقو على الخشب يا شباب.. الله يوفقو وينجحو ويرجع ويصير يداوي هالفقرا"..
أبو سلمو: "لأ.. لأ يا شباب عم يدرس ليصير دكتور.. بس مو حكيم للبشر".
وتتعالى أصوات الزبائن: "حكيم دواب"؟
أبو سلمو: "كمان لأ.."، فقال أبو عجاج: "والله حيرتنا دكتور شو لكان"؟
أبو سلمو مترددا: "متخصص بالشفط والنفخ".
أبو عجاج: "يعني دكتور مجاري مصطومة وبلاليع"؟
أبو سلمو: سبحان الله لوين راحت أفكاركن.. بأميركا بيقدر الواحد يدرس شو ما بدو.. وأوقات ما بيدرس شي، وبسمي حالو دكتور.. بيطبع كروت وبيحط قبل اسمو حرف "الدال" مع نقطة.
أبو عجاج: حرف "الدال" يمكن دربكاتي مع الرقّصات.
ويعلق أحد الزبائن: يمكن حرف "الدال" يكون الدلاّل.
أبو سلمو يتابع: وبعد ما يوزع الكروت على الناس بصيرو ينادولو دكتور.. دكتور.. بدون ما يشوفو شهادته "ولا بطيخو"..
كمان في دكتور بطيخ؟
أبو سلمو لا يجيب، ويكمل: ابني سلمو بدو يصير دكتور بأمور كتير مهمة.
أبو عجاج يخاطب صاحب القهوة: "يا حبيبنا.. يا ريت توطيلنا صوت هالراديو شوي.. كمّل أخي كمّل". أبو سلمو يتابع: "سلمو يا شباب وبعد طول تفكير وبعد مراقبة طويلة شاف أنو شفط الدخان من بربيش الأركيلة عند الرجال، غيرو عن النسوان".
أبو عجاج يقاطعه: شلون شلون شلون؟ أبو سلمو: متل ما عم قلكن.. وكمان نفخ الدخان من التم لبرا مختلف وغير شكل، وبدو يعمل مقارنة بين الأركيلة وبربيشها ودخانها يللي بينزل على الفشة والمعلاق وبين شي متل الأركيلة مع بربيش وبيستعمل لتنظيف البطن.
أبو عجاج: يا سلام.. يا سلام.. الله يبارك فيه.. شو هالشب الذكي هاد؟
أبو سلمو يعدل جلسته بعد المديح: و"ابني توصل أنو يخترع فرشاية عالكهربا لتنظيف البلاعيم عند الرجال يللي بأركلو". أبو عجاج: "والنسوان ما إلهم فرشاية"؟
أبو سلمو بانفعال: "شلون ما إلهن.. معقول ينسى نص المجتمع.. بعد المساواة مع الرجال؟ الستات يللي بدخنوا أراكيل بدهن عناية خاصة أكتر من الرجال". أبو عجاج: "يعني عم يدللهن". أبو سلمو: "يا أخي النسوان وضعهن غير شكل ولازم يكون إلهن عدة خاصة للتنظيف مثل بواري وبايبات الدفايات والصوبيات، لأنو أكثرهن خلال النوم، بتنفجر فيهن شغلات وبيصير يطلع منهن شحّار وغبرة سودا".
ابو عجاج: "والله ابنك عم يقول كلام جواهر والماس، هيك صار مع أم عجاج" (ويقول محدثاً نفسه: عم قول لحالي ليش عجاج طالع لونه متل فحم الأركيلة). تابع "طيب شلون بدنا نجيب ماكينات التنظيف"؟ أبو سلمو: "والله إذا فيكن تستنو لنتصل بسلمو.. أنا جاهز ولازم تكتبو ورقة، كم ماكينة للرجال وكم ماكينة للنسوان"..
ويعلو صوت الجميع: سجلو أسامينا ولا تنسو ولا إسم. أبو سلمو: وما بدكن تجيبو للنسوان يللي بأركلو؟ فيسأل أحد الحاضرين: شو رأيك أبو عجاج؟
أبو عجاج وكله ثقة بنفسه: خلي النسوان هلق يستعملو خضاضات الحمامات وبعدين بنفكر شو بدنا نعمل!!

ونلتقي..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
George Deeb
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 2091
العـمر : 69
الإقامة : Detroit
العـمل : Engineer
المزاج : Excellent
السٌّمعَة : 86
التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: هيك حكى أبو سلمو!!    الجمعة نوفمبر 04, 2011 6:41 pm


هيك شاف أبو سلمو!!
بقلم : جمال ديراني- مجلة صدى الوطن- دترويت

أبي ألله يرحمه ويرحم أمواتكم، كان صديق "أبو سلمو"، من وقت ما كانوا أولاد صغار، وكان يعرف أنه صادق قبل وبعد ما هاجر. ومنشان هيك، كان يقول لـ"أبو عجاج" الحلاّق "الله يخليك إذا كان أبو سلمو عم يحكي.. خليك ساكت ولا تقطع حديثه بسؤالاتك الكتيرة".
المهم أنه خلال تلك السهرة التي كانت تتم كل أسبوع مرة، قال "أبو سلمو" بلهجة عاطفية وناعمة: "يا إخوان، أهلنا المهاجرين ببلاد الأميركان، وتحديدا بالمدينة يللي سكنت فيها، كانو غير شكل، حبهن لبعضن غير شكل، معاملتهن لبعضن غير شكل". يتدخل "أبو عجاج": شلون يعني غير شكل؟
أبي يقول: شو اتفقنا "أبو عجاج"؟
ويتابع: أخي أبو سلمو، يا ريت توضحلنا أكتر.. شلون غير شكل؟
أبو سلمو: يا جماعة.. ألله وكيلكن ناس غير شكل.. طيب شو رأيكن أنه ما في ولا حالة طلاق بين المتجوزين. ويعلق "أبو عجاج": لأ..لأ.. هيك زودتها أبو سلمو.. معقولة ما في طلاق؟
"أبو سلمو" مصراً ومؤكداً: يا شباب.. بتصدقوا أنو المكتب يللي بيعمل أوراق الطلاق معلق لوحة على بابه، وكاتب عليها: جائزة مالية مغرية لأول طلاق. وتعلو أصوات ضيوف والدي في باحة دارنا: "سبحانك يا رب.. يا هيك ناس يا بلا.. شو هالحب العظيم بين المتجوزين".
يكمل "أبو سلمو": مو هيك وبس!!
"أبو عجاج" يضع يديه على رأسه وكأنه سينفجر قائلا: بكفّي يا "أبو سلمو"، بكفّي.. اللهم لا حسد.. ألله يبعد عنهم العيون الحاسدة. "أبو سلمو" يدخل في جو تلك المدينة في المهجر: "يا إخوان هادا المكتب وظّف ناس وطلب منهم يعملو مشاكل بين النسوان وأزواجهن.. يمكن تجي شي حالة طلاق لكن ما مشي الحال حتى أنّو من كتر السعادة بالزواج بدل ما يصير طلاق صار في رجال عم يتجوزو أكتر من مرا.. والشي الحلو أن الزوجات كانو يطلبو من أزواجهم يتجوزو مرة تانية، حتى يوزعو السعادة والحب والتدليل يللي زايدين عندهن على غيرهن من النسوان".
"أبو عجاج"، بصوت ربما يكون وصل لعند الجيران: شو هاد؟ شو هاد يا ناس؟ ألله يبارك بالبطن يللي حمل هيك حريم. لكني سمعت أمي تعلق بصوت واطي من ورا برداية الشباك المطل على ساحة دارنا: الله يبعت حمّا ومرض لكل واحد بيتجوز على مرتو.. الله لا يشبعهن شو فجعانين حريم. وحتما فإن أمي لم تكن تشمل أبي بذالك الدعاء لأن أبي "عينه مو فارغه".
"أبو سلمو" يكمل: بتعرفو يا إخوان أنه إذا صار زحمة وعجقة سير شو بيكون السبب؟ مرة أخرى أمي تحدث نفسها موجهة الكلام لـ"أبو سلمو": الله يبليك بقطع لسانك إذا بدك تقول أنو سبب العجقة عرس لواحد متجوز على مرتو.
وردا على السؤال قال "أبو عجاج": يمكن السبب أنو في جورة بالطريق. ويقول "أبو سلمو":" السبب يا رجال.. أن الشرطة قاطعة الطريق وعم تنظم المرور من كتر الناس يللي مجتمعة على باب واحد لأنّو في إشاعة أنه مريض وعم يتسابقو مين بدو ياخدو لعند الدكتور. وبما أنو "أبو عجاج" عندو نفخة دائمة وإمساك مزمن، فقد صاح: والله ما عم صدّق.. شو عالعالم.. مو معقول قديش بحبو بعضهن.. يا ريت نمرض بين هيك ناس"!
"أبو سلمو" يكمل: "مو هيك وبس، فيه أكتر من هيك بكتير. أبو عجاج يكاد يفقد الوعي: دخليك لا تكمل.. والله راسي ما عاد يحمل. ولأول مرة أبي يصيح: زودتها "أبو عجاج"، حاج تقطعلو سلسلة أفكاره.. كمّل أخي كمّل".
"أبو سلمو" يخرج من جيبه محرمة ويمسح العرق النازل من صلعته إلى وجهه ويتابع: "يا سادة يا كرام، بهديك المدينة ما حدا بيكره حدا وما حدا بيحفر جورة ليقع فيها غيرو. وفي شي إذا سمعتوه رح يخلي شعر يللي مو شايب يشيب"!
أمي من خلف الشباك وقد بدأ كره "أبو سلمو" يدخل قلبها على ما يبدو، قالت بهمس: شو هالزلمة هاد؟ شو ما بيتعب من الحكي؟ ما بفوت لسانه لحلقو؟
"أبو سلمو" لا يسمع ما تقوله أمي، ويتابع: عند جماعتنا هنيك بتشتهي تسمع أو تشوف حدا خوزق حدا. حينها عدل أبي جلسته على الكرسي وقال: "شو هالناس الأكابر.. والله والنعم.. والسبعة تنعام".
"أبو سلمو": "يا جماعة لأن الحياة هنيك هادئة وهانئة وما فيها صعوبة ولا تعقيد.. اضطروا وجهاء الجالية (من يللي فاتحين دكاكين خدمات ببلاش) أنهن يفتحو محل لبيع الخوازيق المستوردة من هون وجابو كل القياسات، ولأنو الواحد ما عم يلاقي مين يخوزقو بيشتري الخازوق يللي بناسبو".
لكن أمي نفد صبرها فوضعت كفها على فمها حتى لا يسمعها أحد وقالت بغضب، وكأن "أبو سلمو" يسمعها: يا لطيف على هالحكي يا أخي.. إذا الناس يللي شفتهن هنيك وعشت معهم هيك أخلاقهن.. شو هللي رجّعك لهون؟

ونلتقي..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8238
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: هيك حكى أبو سلمو!!    الجمعة نوفمبر 04, 2011 7:22 pm

الواحد مابيلحق ينسجم مع الموضوع بتجي كلمة نلتقي ...
على كل حال الله يعطيك ألف عافية وعالشكر نلتقي ..


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
George Deeb
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 2091
العـمر : 69
الإقامة : Detroit
العـمل : Engineer
المزاج : Excellent
السٌّمعَة : 86
التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: هيك حكى أبو سلمو!!    السبت نوفمبر 05, 2011 3:29 am

اخ عامر
أنا أعشق هذا النوع من القصص الحقيقية واحيانا خياليه ولكنها تشرح كيفية
الحياه والمعيشة للمهاجرين العرب في الولايات المتحدة الأمريكية .
كذلك احببت جدآ الطريقة التي يروي فيها الكاتب القصه باللهجه السوريه الشاميه
وهذا يذكرني عن حياة الرجال الكبار الذين كانوا يعيشون في قريتنا فيروزه في الخمسينات واللستينات.
كانوا يجتمعوا في منزل المختار أو في منتصف الضيعه ويرووا قصصا عن حياتهم في أميركا.
كان البعض من هؤلاء الختايره جاؤوا الى أمريكا في أوائل عام 1900 وهم في سن الشباب
وعملوا لمدة 10 إلى 15 سنه وعادوا الى فيروزه.
من هؤلاء الرجال كان جدي الذي اشتغل في كاهووز نيويورك في معامل صناعة النسيج من
1910 حتى 1921 وبعدها رجع الى فيروزه وولدت والدتي عام 1922 وكان هذا من حسن حظي Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
George Deeb
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 2091
العـمر : 69
الإقامة : Detroit
العـمل : Engineer
المزاج : Excellent
السٌّمعَة : 86
التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: هيك حكى أبو سلمو!!    الأحد نوفمبر 06, 2011 10:47 am

المذيع الفظيع.. واللّميع!!
بقلم : جمال ديراني- مجلة صدى الوطن- دترويت

"أبو سلمو" لم يعد شخصا عاديا، فبعد أن ذاع صيته كحكواتي، صار مشهورا، وصار يقدم حكاياته في مقهى الحي، وفي المجالس الخاصة، وازداد الطلب عليه من خارج الحي، وأصبح له معجبون من المسؤولين والسائلين. ولكن هذا الحال أصبح لا يطاق عند "أبو عجاج"، وهو الذي لا تربطه أية صلة ود أو إعجاب بـ"أبو سلمو"، ولا حكايات "أبو سلمو"، لأنه (أي أبو عجاج) هو الذي كان يؤلف حكايات بلا طعمة، ليس لها رأس أو ذنب، لذلك قرر ألا يسكت على هالحال، وقرر أنه يعمل "متله وأكتر".
قال لـ"أم عجاج": على شو شايفلي حاله هادا أبو سلمو؟
أجابته: وشو هلي مدايقك منو؟
قال لها: يعني إذا كان حافظ هالكم حكاية، بدو يعمل حكواتي؟ فيكي تقوليلي بشو أحسن مني حضرتو؟
وتجيبه أم عجاج: يا حبيبي.. يا تقبرني.. ما حدا قال أنه أحسن منك.. بس حسب حكي يللي سمعوه إنو حافظ حكايات كتيرة وقاري ميّات الكتب وفهمان وذكي وصادق.. يعني تعبان على حالو.
ويرد عليها أبو سلمو بانفعال كالمجنون: الله يقطع لسانك من شرشو، عم تمدحيه قدامي، ومانك مقدرة شعوري؟ إذا كان أبو سلمو عامل حكواتي ومحتل القهوة.. أنا بدي أعمل إذاعة بنص الحارة!
وترد أم عجاج بذهول واندهاش: ليش حضرتك مذيع؟ فيجيبها بدون تردد: شو ناقصني؟ إيد؟ رجل؟
فتقول أم عجاج: المذيع عالقليلة.. عالقليلة لازم إذا حكى الناس يفهمو شو عم يقول، ولا تزعل مني، وبلا مؤاخذة، أنا مرتك، وساكنة معك بنفس البيت وبالزور لأفهم عليك، بتّطلع نص الكلمة، وبتبلع النص التاني.
فيقول أبو عجاج وقد طاش عقله: إنشالله عمرك ما تفهمي، وإنشالله عمرو ما حدا يفهم، المهم يعرفو إني صرت مذيع، وبدي حط طاولة بنص الحارة، وراها كرسي دوار، وجيب ميكروفون، وعلبتين سردين فاضيين ابخشهن واربطهن بخيط، واعملهن سماعات، مربوطين براسي..
فترد أم عجاج: ووين بدك تدحش الفيش من شان توصل الكهربا؟ فيجاوبها أبو عجاج: وأنتي شو دخلك؟ أنا بلاقي محل ادحشو فيه.
وتسأله الزوجة: ومنين بدك تجيب حق كل هالشغلات؟ فيجيبها بلهجة الواثق: بعمل لمة من أهل الحارة، من جهة بشتري العدة ومن جهة تانية بحط الباقي بجيبتي، وبقول لكل واحد بيدفعلي إني بدي قول إسمو واشكرو. فتعلق أم عجاج بصوت مليء بالغصة والمرارة: يا عيب الشوم عليك، ما بكفيك شحادة وكذب عالناس؟ ما بكفي بهدلتنا من مدينة لمدينة، من جهة شحاد ومن جهة عم تديّن مصاري، وتهرب من وجه اللي عم يدينوك؟ وبتقول معك شهادات وأنت ما معك بطيخ.. عيب استحي على حالك.
ويقول أبو عجاج وكأن حكي مرتو عالفاضي: الله يريحني منك! فيكي تقوليلي شو بتعرفي عني قبل ما شوف هالوجه يللي بيقطع الرزق؟
فترد أم عجاج: يللي بعرفو أنو أحسن إلك وإلنا، تقيم الفكرة من راسك، بلا ما نصير مضحكة بين الناس، فيجيبها: حابب قلّك.. أنو في سر بحياتي، فتقول أم عجاج: وشو هالسر؟
يتابع: أنا ولدتني أمي وكان بإيدي ميكروفون زغير!!
فتسأل أم عجاج بكل برود: ووينو هالميكروفون؟ فيجيبها أبو عجاج بلهجة حزينة: خالتي استعملتو وقت كنت صغير، وكانت أمي مع أبي برات البيت، وكنت أنا عم أبكي كتير، وخالتي فكرت أنو عندي إمساك ومغص، وحطتلي ياه بعدما شافتو بجنب سريري.
فقالت أم عجاج وقد كادت أن تصاب بانهيار: أنا ما رح قلّك لا كذاب ولا غيرو.. بس بدي نبهك، أنو لما بتصير مذيع، لا تجيب مكروفونك معك عالبيت، وتحطو بجنب سريرك، لأنو على طول معك إمساك وبتحس بمغص..

ونلتقي!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا
avatar

علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 8238
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 313
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: هيك حكى أبو سلمو!!    الأحد نوفمبر 06, 2011 11:17 am

القصص جملية جدا أخ جورج الله يعطيك العافية على نقلها
والأسلوب هو أسلواب الحكواتي القريب من القلب ..
رحم الله كل من حمل معه أسم سوريا إلى أي بقعة من بقاع الأرض
وتبقى ذكراهم في صفحات دفاتر حياتنا ولايمن أن تزول أبدا
لأننا سنلتقيهم ثانية في ملكوت السموات ..
أجمل تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
هيك حكى أبو سلمو!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأجتماعي والثقافي والصحي }000 :: أصـدقاء الأسرة والمجتمع-
انتقل الى: