الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 سيرة القديس يوحنا الذهبي الفم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amer-H
صديق فيروزي متميز جدا
صديق فيروزي متميز جدا


علم الدولة : Syria
الجنس : ذكر
المشاركات : 7490
الإقامة : Sweden
العـمل : IT-computer
المزاج : Good
السٌّمعَة : 310
التسجيل : 09/02/2007

مُساهمةموضوع: سيرة القديس يوحنا الذهبي الفم   السبت سبتمبر 03, 2011 5:36 pm


القديس يوحنا الذهبي الفم


أيقونة يونانية للقديس يوحنا الذهبي الفم

‏لُقب القديس ‏يوحنا‏ ‏بطريرك‏ ‏القسطنطينية‏ ‏من‏ ‏سنة‏ 398-407 م ‏بيوحنا‏ الذهبي‏ ‏الفم‏ ‏أو‏ ‏يوحنا‏ ‏فم الذهب‏ CHRYSOSTOMOS
‏وهي‏ ‏كلمة‏ ‏يونانية‏ ΧΡΥΣΟΣΤΟΜΟΣ تتألف‏ ‏من‏ ‏مقطعين‏ ‏أو‏ ‏كلمتين‏ CHRYSOS ‏أي‏ (‏الذهب‏) ‏ثم‏ STOMOS ‏الصفة‏ ‏المشتقة‏
‏من‏ STOMA ‏أي‏ (‏فم‏)، وذلك‏ ‏اعترافا‏ ‏بفصاحته‏ ‏وبلاغته‏ ‏وجمال‏ ‏أسلوبه‏ ‏وعبارته‏ ‏وقوة‏ ‏كلماته‏، ‏وتأثير‏ ‏عظاته ‏‏معنى ‏‏ومبنى.‏
كما ويوصف القديس يوحنا الذهبي الفم كاهن أنطاكية ورئيس أساقفة القسطنطينية في الخدم الليتورجية بكثير من الصفات فهو:
واعظ المسكونة الأول الذي صان عقله نقيا من الأهواء
وصار مماثلا لله بعدما امتُحن بالتجارب كالذهب في النار
وهو الآلة الملهمة من الله والعقل السماوي
وعمق الحكمة والكارز بالتوبة ونموذج المؤمنين
والملاك الأرضي والإنسان السماوي
وهو كذلك خزانة أسرار الكتب واللسان الذي بمحبة بشرية رسم لنا طرق التوبة المتنوعة
وهو أيضا أبو الأيتام والعون الكلي الحماسة للمظلومين
ومعطي البائسين ومطعم الجياع وإصلاح الخطأة وطبيب النفوس الحاذق الكلي المهارة
كل هذه الباقة من الصفات التي قلدت الكنيسة بها قديسها العظيم إنما تدل على مكانته المميزة فيها وعلى الدور الهام الذي
لعبه في حياتها.

حياته :
ولد في أنطاكية بين سنة 345 و349 (لعدم معرفة الوقت المحدد للولادة) كان والده سكوندوس قائد القوات الرومانية في سورية،
وتوفى في عنفوان شبابه اي بعد ولادة القديس يوحنا وله اخت تكبره، ووالدته القديسة أنثوسا كرست حياتها لتربية ولديها،
تربية مسيحية حقيقية.

فقال بها الفيلسوف ليبانيوس الوثني: (ما أعظم النساء عند المسيحيين).
ملامحه: كان قصيرالقامة، أصلع الرأس، نحيلا غائرالخدين والعينين، عريض الجبين أجعده وكان صوته عذبا لكنه ضئيلا.
لم تكن حياة الذهبي الفم هادئة ولا سهلة، فقد كان ناسكا وشهيدا. نسكه وأعماله البطولية لم تتحقق في الصحراء بل
في فوضى العالم على مقرأ البشر وعلى العرش الأسقفي.
استشهاده كان أبيضا بلا دماء. أنهى حياته في السلاسل وفي المنفى وتحت الحرم والظلم ومضطهدا من المسيحيين
من أجل إيمانه بالمسيح والإنجيل الذي بشر به على أنه كشف وقانون حياة.
درس يوحنا اللغة والبيان في مدرسة الفيلسوف ليبانيوس أشهر فلاسفة عصره ورئسي مدرسة أنطاكية. فأجاد القديس يوحنا
اليونانية التي ساعدته كثيراً في مواعظه وشروحاته.
وقال ليبانيوس لتلاميذه مادحاً إياه: لقد كان في ودي أن أختار يوحنا لإدارة مدرستي من بعدي ولكن المسيحيين سلبوه منا،
لقد أصبح قارئاً في الكنيسة في سنة 367 م. ونال سر العماذ في الثامنة عشر من عمره ودرس الفلسفة على يد انذورغاثيوس
في أنطاكية أيضاً.
وكان أكثر أصحابه المقربين باسيليوس الذي أصبح أسقف فيما بعد، وزين‏ ‏له‏ ‏حياة‏ ‏القداسة‏، وأقنعه‏ ‏ببطلان‏ ‏الحياة‏ ‏الدنيا‏، ‏وأبرز‏ ‏له‏
‏تفاهة‏ ‏الأرضيات‏ ‏بإزاء‏ ‏السمائيات‏، وزوال‏ ‏الزمنيات‏ ‏بإزاء‏ ‏الأبديات‏، ‏فأصغي‏ ‏إلى‏ ‏نصائح‏ ‏صديقه‏.
‏وتنبهت‏ ‏فيه‏ ‏تعاليم‏ ‏أمه‏ (‏أنثوسا‏) ‏التي‏ ‏أرضعته‏ ‏إياها‏ ‏مع‏ ‏لبن‏ ‏الرضاعة‏، فتشددت‏ ‏روحه‏، ‏واعتزم‏ ‏على‏ ‏أن‏ ‏يتبتل‏ ‏منقطعا‏ ‏لخدمة‏ ‏الله‏
‏في‏ ‏أحد‏ ‏الأديار‏، ‏فعلمت‏ ‏أمه‏ ‏بذلك‏، ‏ومع‏ ‏ابتهاجها‏ ‏بتقواه‏ ‏ومسيرته‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الكمال‏ ‏المسيحي‏، إلا‏ ‏أنه‏ ‏آلمها‏ ‏أن‏ ‏يتركها‏ ‏وحيدة‏،
‏وهي‏ ‏التي‏ ‏بذلت‏ ‏في‏ ‏سبيله‏ ‏حياتها‏، ‏فأخذت‏ ‏تبكي‏ ‏متضرعة‏ ‏إليه‏ ‏أن‏ ‏يرجئ‏ ‏أمر‏ ‏رهبنته‏ ‏حتي‏ ‏تُوفي‏ ‏أيامها‏ ‏وتنتقل‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏الآخر‏،
‏فبكي‏ ‏لبكائها‏، واقتنع ‏بكلامها‏، ‏وعدل‏ ‏مؤقتا‏ ‏عن‏ ‏مفارقتها‏، ‏وبقي‏ ‏معها‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏عابدا‏، ‏وكان‏ ‏لا‏ ‏يخرج‏ ‏إلا‏ ‏لعمله‏ ‏ثم‏ ‏يعود‏ ‏إلى ‏عكوفه‏
‏مستغرقا في الأسهار والأصوام والصلوات.
في‏ ‏هذه‏ ‏الأثناء‏ ‏رسمه‏ ‏البطريرك‏ ‏ملاتيوس‏ (360-381) ‏شماسا‏ ‏برتبة‏ (‏قارئ‏) ‏للفصول‏ ‏الكنسية‏ (‏أناغنوستيس‏) ‏وظل‏ ‏يخدم‏ ‏مع‏ ‏البطريرك‏
‏مدة‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ثم في عام 386 حصلت رسامة يوحنا الكهنوتية على يد البطريرك فلافيانوس.
‏وحدث‏ ‏أن‏ ‏توفي‏ ‏اثنان‏ ‏من‏ ‏أساقفة‏ ‏الكرسي‏ ‏الأنطاكي‏، فكان‏ ‏طبيعيا‏ ‏أن‏ ‏تتجه‏ ‏الأنظار‏ ‏إلي‏ (‏يوحنا‏) ‏وإلي‏ ‏صديقه‏ (‏باسيليوس‏) ‏الذي‏ ‏كان‏
‏قد‏ ‏انتظم‏ ‏في‏ ‏سلك‏ ‏الرهبنة‏.
‏ولما‏ ‏كان‏ ‏يوحنا‏ ‏يعرف‏ ‏ما‏ ‏اتصف‏ ‏به‏ ‏باسيليوس‏ ‏من‏ ‏فضائل‏، ‏فقد‏ ‏استدعاه‏ ‏إليه‏، ‏فلبى‏ ‏دعوته‏ ‏وترك‏ ‏صومعته‏ ‏ونزل‏ ‏إليه‏، ‏فأخذ‏ (‏يوحنا‏)
‏يلح‏ ‏على‏ ‏باسيليوس‏ ‏بقبول‏ ‏الرسامة‏، ‏فاعتذر‏ ‏باسيليوس‏ ‏بحرارة‏ ‏وشدة‏، ‏ولم‏ ‏يثنه‏ ‏عن‏ ‏رأيه‏ ‏إلا‏ ‏وعد‏ ‏من‏ ‏صديقه‏ ‏يوحنا‏ ‏بأن‏ ‏يقبل‏ ‏
هو‏ ‏أيضا‏ ‏السيامة‏ ‏الأسقفية‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يقبلها‏ ‏باسيليوس‏، ‏وهكذا‏ ‏نجح‏ ‏يوحنا‏ ‏في‏ ‏رسامة‏ ‏باسيليوس‏ ‏أسقفا‏ ‏علي‏ ‏مدينة‏ (‏رافانه‏)
‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏أنطاكية‏.‏
أما‏ ‏يوحنا‏ ‏نفسه‏ ‏فلما‏ ‏جاء‏ ‏دوره‏ ‏للسيامة‏ ‏هرب‏ ‏منها‏ واعتزل‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏الأديرة‏ ‏البعيدة‏، ‏فأرسل‏ ‏إليه‏ ‏صديقه‏ ‏باسيليوس‏ ‏يؤنبه‏ ‏على ‏تخليه‏
‏عن‏ ‏وعده‏ ‏له‏ وخيانته‏ ‏لعهده‏ ‏معه‏، فكتب‏ ‏إليه‏ (‏يوحنا‏) ‏لا‏ ‏خطابا‏ ‏بل‏ ‏كتابا‏، ‏في‏ ‏عظمة‏ ‏سر‏ ‏الكهنوت‏ ‏وجلاله‏، ‏من‏ ‏أعظم‏ ‏ما‏ ‏خلفه‏ ‏لنا‏ ‏آباء‏
‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏تراث‏ ‏أدبي‏ ‏روحاني‏ ‏لاهوتي‏.
بعد وفاة أمه عاش في رهبنة مشتركة مدة ست سنوات توّحد بعدها في إحدى المغاور ولدرجة نسكه وتقشفه مرض واضطر للقدوم
إلى أنطاكية للمعالجة التي بقي فيها بتدبير إلهي.
ولما كان النسك بالنسبة ليوحنا هو توجه روحي أكثر منه تنظيم معين للحياة اليومية وهذه الحالة يمكن تحقيقها أولا بواسطة
التخلي ونكران الذات، وعبر الحرية الداخلية والاستقلال عن الظروف الخارجية وشروط الحياة في العالم هكذا عاش ناسكا طيلة
حياته باستقلال عن مكان وجوده.لهذا لم يحث الناس على الانسحاب من العالم وترك المدن بل كان يرغب بتحويل الحياة فيها
لتتوافق مع مبادئ الإنجيل صليت كثيرا في هذه السنوات أن تختفي الحاجة إلى الأديار وهذا لأنني سأكون قادرا أن أجد حتى
في المدن صلاح
ونظام الأديرة فلا يطلب أحد ثانية الهروب إلى الصحراء.



أيقونة روسية للقديس يوحنا الذهبي الفم

محنة إنطاكية
نتيجة مرسوم إمبراطوري بفرض ضرائب إضافية اهتاج الشعب في إنطاكية وحطم كثيرا من تماثيل الأسرة الحاكمة الأمر الذي
كان يعاقب عليه بالموت. برز يوحنا في هذه المحنة كبطل محام عن الشعب ورافع لمعنوياته
إذ وقف إلى جانب المؤمنين حتى تبددت هذه السحابة الثقيلة التي كانت قد جثمت على صدورهم لأسابيع طوال.
لقد تجلت في هذه الظروف الصعبة مقدرته على الوعظ والتهدئة والإرشاد كما وأقنع البطريرك فلابيانوس بطريرك أنطاكية بأن
يسافر إلى القسطنطينية لجلب العفو عن الشعب بعد ان كان قد زوده بالكلمات التي سيقولها في حضرة الإمبراطور ليحنن
قلبه ويستعطفه.
وبقي يوحنا في انطاكية يقوي الشعب ويعزيهم ويزرع في نفوسهم الأمل حتى عاد البطريرك مع الإعفاء ولكن هذه الأزمة
أنهكت يوحنا وجعلته يلازم الفراش طويلا.

أسقفيته ونهاية حياته
بعد وفاة نكتاريوس رئيس أساقفة القسطنطينية سنة 397 سارع الكثيرون لمحاولة ملء الكرسي الشاغر لكن صيت يوحنا الذي
كان قد فاح في كل إرجاء الإمبراطورية وسبقه إلى القسطنطينية جعل العيون ترتقي إليه.
هكذا اختطف بالحيلة من إنطاكية وتمت رسامته في القسطنطينية سنة 398 م
ذاك الذي كان يكره أن يكون في موقع سلطة بات الآن في سدة السلطة الأولى.
ذاك الذي كان يكره الترف وجد نفسه محاطا بمظاهر الفخامة وسكن قصرا.
ذاك الذي كان نصير الفقراء وراعيهم وجد نفسه محاطا بالأغنياء وعلية القوم.
فماذا كان يمكن أن تكون النتيجة؟ صراع مرير وسيرة واستشهاد.
فهو ما لبث أن حمل على حياة البذخ والترف وتقوى الأغنياء المصطنعة المرائية. وقد التزم الفقر الإنجيلي وأخذ يزيل معالم الترف
من المقر الأسقفي. باع ما كان داخله وحول الأموال لبناء المستشفيات ومضافات الغرباء ومآوٍ للفقراء.
ولما‏ ‏كان‏ ‏الذهبي‏ ‏الفم‏ ‏رجل‏ ‏الله‏، ‏وخادم‏ ‏المسيح‏ ‏بالحقيقة‏، ‏وكان‏ ‏يفهم‏ ‏مهمته‏ ‏البطريركية‏ ‏جيدا‏، ‏ولم‏ ‏ينحرف‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الفهم‏ ‏متمثلا‏
‏بسميه‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏المعمدان‏ ‏الذي‏ ‏ظل‏ ‏طوال‏ ‏حياته‏ ‏أمينا‏ ‏لرسالته‏ ‏حريصا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يقنع‏ ‏لنفسه‏ ‏بدور‏ ‏صديق‏ ‏العريس‏، ‏ولم‏ ‏يطمع‏
‏في‏ ‏أن‏ ‏يختار‏ ‏العروس‏ ‏لشخصه‏، ‏لذلك‏ ‏كان‏ ‏على‏ ‏ذهبي‏ ‏الفم‏ ‏أن‏ ‏يختار‏ ‏الاختيار‏ ‏الصعب‏:
‏أن‏ ‏يكون‏ ‏كسيده‏ ‏المسيح‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏الفقير‏ ‏واليتيم‏ ‏والمظلوم‏ ‏وقد‏ ‏كلفه‏ ‏ذلك‏ ‏ثمنا‏ ‏باهظا‏.
‏فكان‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يقف‏ ‏ضد‏ ‏الملك‏ ‏والإمبراطورة‏ ‏الطاغية‏ ‏الظالمة‏ ‏المستبدة‏، ‏وكل‏ ‏أجهزة‏ ‏المملكة‏ ‏وسطوتها‏ ‏وقدرتها‏ ‏الساحقة‏...
‏وهذه المواجهة لم تتأخر ومما سرع فيها تصرفاته وعظاته التي أدت إلى تباين المواقف بشأنه وكثر الحاسدون له
والمنافقون ضده وخاصة بين صفوف الأغنياء وجماعة القصر الملكي.
هذا اثر كثيرا على علاقة يوحنا بهم وخاصة علاقته بالإمبراطورة افدوكسيا التي في أول مرة وافقت على نفيه هز المدينة زلزالا جعلها
تشعر بأن الله غاضب عليها فأقنعت زوجها الإمبراطور باستعادة يوحنا.
هذه العودة ليوحنا كانت قصيرة لأن الإمبراطورة أقامت لنفسها تمثالا فضيا على عمود من الرخام مقابل كنيسة الحكمة المقدسة.
هذا الأمر أثار حفيظة يوحنا الذي قال في عيد استشهاد القديس يوحنا المعمدان: ها هي هيروديا ترقص من جديد وتسخط من جديد،
ومن جديد تطلب رأس يوحنا. أنا عارف أنه فور انتهائي من هذه الموعظة ستطلب سالوما
(افدوكسيا) رأس يوحنا، ليس المعمدان، بل يوحنا أسقف القسطنطينية.
أما أنا فالموت لا أخافه، بعد هذه القصة عزمت الملكة على التخلص نهائيا من يوحنا الذي رغبة منه بعدم تحميل الشعب المؤمن نتائج
غضب الملكة سلم نفسه إليها فنفته إلى قرية منعزلة اسمها كوماني في بلاد البنطس حيث عندما وصل إلى مشارفها
أسلم الروح ناطقا بآخر كلماته:
"المجد لله على كل شيء".
كان ذلك في 14 أيلول من العام 407 للميلاد. تم نقل رفاته بعد 13 سنة من رقاده في 27 ك2 من العام 438 للميلاد.
‏‏مما‏ ‏يثير‏ ‏الإعجاب‏ ‏بقداسة هذا‏ ‏الرجل‏ ‏أنه‏ ‏مع‏ ‏أتعابه‏ ‏وآلامه‏، كتب‏ ‏مرة‏ ‏في‏ ‏رسالة‏ ‏بعث‏ ‏بها‏ ‏إلي‏ ‏العفيفة‏ (‏أوليمبيا‏) ‏يعزيها‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏
‏وهو‏ ‏في‏ ‏المنفي‏ يقول‏: ‏إن‏ ‏قلبي‏ ‏يذوق‏ ‏فرحا‏ ‏لا‏ ‏يوصف‏ ‏في‏ ‏الشدائد‏، ‏لأنه‏ ‏يجد‏ ‏فيها‏ ‏كنزا‏ ‏خفيا‏. ‏فيجدر‏ ‏بك‏ ‏أن‏ ‏تفرحي‏ ‏معي‏، وتباركي‏ ‏الرب‏،
‏لأنه‏ ‏منحني‏ ‏نعمة‏ ‏التألم‏ ‏من‏ ‏أجله.
كما أنه كتب إلى أحد الأساقفة معبرا عن موقفه من تهديد ونفي الإمبراطورة له قائلا: عندما أخرجوني من المدينة لم أكن قلقا بل
قلت لنفسي:
إذا كانت الإمبراطورة ترغب في نفيي فلتفعل، للرب الأرض بكمالها.
إذا كانت ترغب في تقطيعي إربا فحسبي أشعياء مثلا.
إذا كانت ترغب في رميي في المحيط فلي يونان النبي.
إذا ألقيت في النار فالفتية الثلاثة لاقوا المصير عينه.
ولو ألقيت للوحوش ذكرت دانيال.
إذا كانت ترغب في رجمي بالحجارة فاستفانوس، أول الشهداء، ماثل أمام عيني.
عريانا خرجت من بطن أمي وعريانا أترك العالم.
وبولس الرسول يذكرني: لو كنت بعد أُرضي الناس لم أكن عبدا للمسيح.
اجتمع يوماً الأمبراطور أركاديوس ورجال حاشيته لينظروا في أمر القدّيس يوحنا الذهبي الفم ودار بينهم هذا الحديث:
قال الأمبراطور: أريد أن أنتقم من هذا الأسقف، كيف؟
قال الأوّل: لننفه بعيداً إلى الصحراء.
وأجاب الثاني: بل لنصادر أمواله فيصير عاجزاً عن عمل أيّ شيء.
واقترح الثالث: بل لنحسم الأمر نهائيّاً، وندبّر مؤامرة لاغتياله.
أمّا الرابع وكان واحداً من الذين بكّتهم القدّيس على خطاياهم، فأجاب الأمبراطور بنبرة صوت لا تخلو من الحقد، وقال: لن تقدر هذه
السبل جميعها على أن تؤلم يوحنّا.
لو طردناه خارج الإمبراطوريّة لشَعَرَ بقرب الله، في الصحراء، كما هنا.
وإذا صادرنا أمواله، فنحن نأخذ أموال الفقراء، إذ ليست له أموال تخصّه.
وإذا وضعناه في السجن، وثقّلنا يديه بالسلاسل، فسوف نراه مبتهجاً يسبّح الله.
وإذا دبّرنا مؤامرة لقتله، فإنّنا بهذا نفتح له أبواب السماء.
أيّها الإمبراطور، هل حقّاً تريد أن تؤلم هذا الأسقف؟ ادفعه إلى الخطيئة. إنّني أعرفه جيّداً، هذا الإنسان لا يخشى شيئاً، في العالم،
سوى السقوط في الخطيئة.

أعمال القديس يوحنا :
للقديس مجموعة كبيرة من المؤلفات تقع في 19 مجلدا
كتابات ليتورجية ومع الابحاث
عظات في الكتاب المقدس
عظات في العقيدة والحياة
الرسائل

‏ تحتفل‏ ‏به‏ ‏الكنيسة ‏القبطية‏‏ ‏في‏ 26 ‏من‏ تشرين الثاني‏
‏ويحتفل‏ ‏به‏‏ ‏الروم‏ ‏الأرثوذكس والموارنة‏ ‏في‏ 13 ‏من‏ تشرين الثاني‏.
‏وتعيّد له الكنيسة اللاتينية في 27 كانون الثاني ‏ ‏وهو‏ ‏اليوم‏ ‏الذي‏ ‏يعيد‏ ‏فيه‏ ‏الروم‏ ‏الشرقيون‏ ‏لنقل‏ ‏جسده‏ ‏الطاهر‏ ‏إلى ‏القسطنطينية
والبعض يعيّد له في 31 أيلول‏.
هكذا لا تحتفل الكنائس بعيده في يوم رقاده حفاظا على عدم تغييب أهمية هذا القديس وخدمته الليتورجية الرائعة طالما يصادف
يوم رقاده عيد رفع الصليب الكريم المحيي.
دعاء للقديس يوحنا الذهبي الفم
يقال على عدد ساعات الليل والنهار الأربع والعشرين
1. يا ربُّ لا تعدمني خيراتك السماوَّية والأرضية.
2. يا سيِّدي نجني من العذاب الأبدي.
3. يا رب سامحني بكلِّ ما خطِئْتُ إليك إن كان بالقول أو بالفعل أو بالذهن، اغفر لي وسامحني.
4. يا ربُّ نجِّني وأنقذني من كلِّ شدةٍ وجهلٍ ونسيانٍ وضجرٍ وتغفلٍ وعدم إحساس.
5. يا ربُّ نجِّني من كلِّ تجربةٍ وتخيُّلٍ مع كلِّ إهمالٍ وهجران.
6. أنر يا جابلي قلبي الذي قد أظلمته الشهوة الشريرة.
7. يا رب أما أنا فأخطأ كإنسانٍ ولكن أنت بما أنك إلهٌ ارحمني.
8. يا خالقي أنظر إلى ضعف نفسي وأرسل نعمتك لمعونتي لكي يُمجَّد فيَّ اسمك الأقدس.
9. أيها الرب يسوع المسيح اكتب اسم عبدك في مصحف الحياة مانحاً إياي آخرةً صالحة.
10. أيها الرب إلهي لم أصنع خيراً أو صلاحاً البتة ولكن فليترأف وقتاً ما عليَّ تحننك.
11. يا رب أمطر في قلبي ندى نعمتك.
12. يا إله السماء والأرض اذكرني أنا الخاطئ القبيح والشرير الدنس بحسب رحمتك العظمى حين تأتي في ملكوتك.
13. اقبلني يا رب بالتوبة والرجوع ولا تهملني مخزياً إياي.
14. لا تدخلني يا إلهي في تجربة.
15. يا مخلصي امنحني ذهناً صالحاً وأفكاراً حسنة.
16. أعطني يا رب دموعاً حارَّة وهبني تذكراً بالموت وتخشعاً.
17. أعطني يا رب عتقاً لأفكاري وتصوراتي.
18. أعطني يا رب تواضعاً وانقطاع الإرادة وهبني طاعة.
19. أعطني يا رب صبراً وتمهلاً ووداعة.
20. اغرس فيَّ يا رب أصل الصالحات بخوفك.
21. أهلني يا إلهي أن أحبَّك من كلِّ نفسي ومن كلِّ فطنتي وقلبي وقدرتي وأن أحفظ مشيئتك في الجميع.
22. استرني يا عاضدي من الناس الأشرار ومن الأبالسة ومن الآلام ومن كل شيء غير لائق وواجب.
23. كما تأمر كما تَعلم يا إلهي كما تريد يا منقذي فلتكن مشيئتك بي.
24. فلتكن يا رب مشيئتك لا إرادتي بشفاعات وتوسُّل والدتك الكلية القداسة وسائر قديسيك لأنك مبارك أنت إلى جميع الدهور.



تابوت القديس يوحنا الذهبي الفم في Komani, Georgia
جمجمة القديس يوحنا الذهبي الفم ويده اليمنى محفوظة في دير الفاتوبيذي
جمجمة القديس يوحنا الذهبي الفم ويده اليمنى محفوظة في دير الفاتوبيذي Βατοπαίδι في الجبل المقدس آثوس في اليونان،
ككنزٍ مفيضٍ نعماً وبركات.في جمجمة القديس،
لا تزال أذنه باقية غير منحلّة رغم مرور القرون الستة عشر على رقاده. يروى أنها الأذن التي بها سمع القديس الكلمات الإلهية،
كما شهد تلميذه بروكلوس الذي رأى بولس الرسول يلقنه فيها تفسير تعاليمه ورسائله.
يد القديس اليمنى حُفظت بنعمة الله غير منحلّة، هذه اليد التي طالما بارك بها القديس رعيته وأغنامه الناطقة، ولكن أيضاً
مضطهديه في طريقه إلى المنفى: "أيها الآب القدوس اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون"
في حياته كان القديس يعي قدسيّة يد الكاهن التي تتمم الأسرار الإلهية فيقول في مقالته "الكاهن والكهنوت":
"الآب والابن والروح القدس يتممّون تجميع الأسرار في الكنيسة، أما الكاهن فيعير يده الله لاتمام هذه الأسرار





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
فيروز



الجنس : انثى
المشاركات : 6
العـمر : 30
الإقامة : USA
العـمل : yes
المزاج : Good
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: من اقوال القديس يوحنا ذهبي الفم   الثلاثاء يناير 08, 2013 2:30 pm

من اقوال القديس يوحنا ذهبي الفم

+ الصلاة هي مصدر وأساس لبركات لا تحصى هي قوية للغاية.

+ الصلاة مقدمة لجلب السرور.

+على الإنسان أن يردد على الدوام صلاة "ياربي يسوع المسيح ابن الله ارحمني أنا الخاطئ .

+ ليكن أصحابك بالآلاف وكاتم أسرارك من الألـف واحد.

+ الكنيسه مستشفى فيها المرضى يخدمون المرضى.

+ ليتنا ننتفع بضرورة الصلاة وندرك أن في تركها فقدان حياة النفس إذ هما شيء واحد لا ينفصل .

+ السكون قرين النسك ، السكون يعطى القلب عزلة دائمة.

+ من لا يصلى لا يوجد فى حياته شئ صالح بالمرة.

+أنتم تشتاقون أن تروا ثيابه أما هو فيهبكم ذاته لا أن تروه فحسب بل وتلمسوه وتأكلوه وتقبلوه فى داخلكم.

+ مع الصلاة ارشم نفسك بالصليب على جبهتك وحينئذٍ لا تقربك الشياطين لأنك تكون متسلحا ضدهم.

+ الاتضاع هو المذبح الذهبى وموضع الذبيحة الروحى لأن الروح المنسحق ذبيحة الله الاتضاع هو والد الحكمة
ان كان لانسان هذه الفضيلة تكون له بقية الفضائل.

+ الصلاة سلاح عظيم وكنز لا يفنى.

+ إن اردت ألا يأتى لك حزن فلا تحزن إنسانا ما.

+الحب هو جواز السفر الذى به يعبر الإنسان كل أبواب السماء دون عائق.

+ الصلاة سلاح عظيم ، و كنز لا يفرغ ، و غنى لا يسقط ابدا ، ميناء هادىء و سكون ليس فيه اضطراب.

+ الشخص الرحوم هو الإنسان العظيم والرجل الكريم ، الفاعل الخير ببشاشة واشتياق من غير تقطيب
ولا حزن الرحمة تصعد الإنسان إلى علو شامخ.

+ باستطاعتنا إن أردنا ألا نكون في الجسد ولا على الأرض بل في الروح في السماء.

+ من يقرأ الكتاب المقدس كمن يجد كنزا.

+ عندما يشرق نور الشمس تهرب الوحوش الضاربة و تختبىء فى اوجرتها و هكذا حينما نبتدىء فى الصلاة
فهى شعاع يشرق علينا فيستضىء العقل بنورها وحينئذ تهرب كل الشهوات الوحشية الجاهلة.

+ الصلاة تحول القلوب اللحمية الى قلوب روحانية,والقلوب الفاترة الى قلوب غيورة,والقلوب البشرية الى قلوب سماوية.

+ ان كان ابن الله قد صار ابنا للعذراء فلا تشك يا ابن ادم انك تصير ابنا لله.

+ ولد بالجسد لكى تولد انت ثانية حسب الروح ولد من امرأة لكى تصير انت ابنا لله.

+قد حوت العذراء عوض الشمس شمس العدل الغير مرسوم ولا تسل هنا كيف صار هذا وكيف أمكن أن يصير الآن
حيث يريد الله فهناك لا يراعى ترتيب الطبيعة . اراد . استطاع . نزل . خلص. جميع الاشياء تطيع له . اليوم الكائن يولد.
لانه اذ هو اله يصير انساناّ ومع ذلك لا يسقط من اللاهوت الذى كان له ولا صار انسانا بفقده اللاهوت ولا من انسان
صار الها ينمو متتابع بل الكلمة الكائن صار لحما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ramona-k
صديقة فيروزية نشيطة
صديقة فيروزية نشيطة


الجنس : انثى
المشاركات : 489
العـمر : 50
الإقامة : البيت
العـمل : بيت الله
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 11
التسجيل : 19/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: سيرة القديس يوحنا الذهبي الفم   السبت يناير 12, 2013 6:45 pm

من مديح يوحنا الذهبي الفم لبولس الرسول ......
من لي بأن أنطرح على ضريح بولس وألاصق جسده وأشاهد رفات هذا الجسد الذي حمل جروح المسيح
وأعاين رميم ذلك الفم الذي كان المسيج يتكلم منه ! ألا أية مبرة لم ينطق بها ذلك الفم ؟
فقد كان يهزم الشياطين ويجذب العصاة الى الطاعة
يا له من فم أبكم الفلاسفة وجلب المسكونة كلها الى الله وأقنع المتوحشين باقتناء الحكمة
ألا ما أرحب ذلك القلب الذي كان يضم مدناً كاملة ومعهما جماعير الامم الى قلب سيده السيد المسيح
ذلك القلب الذي كان يفيض أنهاراً بل كانت ينابيع الدموع تفيض منه ليلاً ونهاراً
كنت أتمنى أن أبصر رميم اليدين اللتين كبلتا بالاصفاد واللتين بهما كانت تمنح مواهب الروح القدس وتكتب الرسائل
كنت أتمنى أن أعاين رميم المقلتين اللتين حسنا عميتا ثم تفتحتا لأنقاذ المسكونة
وليتني ابصرت رميم القدمين اللتين طافتا المسكونة دون ان ينال منهما التعب منالا بعد ان اجتازتا الاقطار والبوادي والقفار
بولس هذا معلم المسكونة فم الكنيسة اناء الروح القدس الكثير النشاط الوافر الاجتهاد الشهم الشجاع الاسد الضرغام
القيثار الملحن المنذر بالرب .
البلبل الصداح نموذج الايمان الالهي بوق الكلمة الانجيلية خطيب العبادة الحسنة احبولة الامم قناص البشر
بولس البلبل الروحي الاناء المصطفى المينا الهادي الحصن الوطيد غير المتزعزع المجاهد الذي اخترق المسكونه
باجتهاد كانه يطير باجنحة النور .
بولس فقيه السيد المسيح الذي نقل الى الفردوس وهو حي ومن هناك تعلم أسرار ملكوت الله
بولس عمود الكنيسة الملاك الارضي والانسان السماوي
بولس الذي بالصلاة زلزل اسس السجن في مقدونية وحطم الاصفاد والاغلال كاضرغام الزائر واقتنص السجان من بحر
الجهل والضلال . هذا الحصن الحصين الذي لا ينثلم الذي لم تنل منه المجن ولم تقهره التجارب ولم تصرعه النكبات
فلله دره ما اجرأه يا لصفاء مودته وصدق محبته وسمو شجاعته هذه التي بلغت السماوات علوا فأنه عندما كان معتقلاً
مسجونا كان يوجه رسائله من روما الى أهل فيليبي في مقدونية على ما بينهما من بعد الشقة كما كان يبعث برسائله
أيضاً بلا انقطاع الى كنائس المسيح في كل صقع .
لقد ارتفع بولس وتعلى حتى بلغ من الفضائل المستحبة أعلى فضيلة.
أمين يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الروح



الجنس : انثى
المشاركات : 622
العـمر : 26
الإقامة : لبنان موقتا
العـمل : علم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 10
التسجيل : 05/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: سيرة القديس يوحنا الذهبي الفم   الأحد يناير 13, 2013 4:34 pm


اﺟﺘﻤﻊ، ﻳﻮﻣﺎ، اﻷﻣﺒﺮاﻃﻮر أركادﻳﻮس ورﺟﺎل ﺣﺎﺷﻴﺘﻪ ﻟﻴﻨﻈﺮوا ﻓﻲ أﻣﺮ اﻟﻘﺪّﻳﺲ ﻳﻮﺣﻨﺎ اﻟذهبي اﻟﻔﻢ، ودار ﺑﻴﻨﻬﻢ هذا اﻟﺤﺪﻳﺚ:
-ﻗﺎل اﻷﻣﺒﺮاﻃﻮر: أرﻳﺪ أن أﻧﺘﻘﻢ ﻣﻦ هذا اﻷﺳﻘﻒ،كيف ؟
-ﻗﺎل اﻷوّل: ﻟﻨﻨﻔﻪ ﺑﻌﻴﺪًا إﻟﻰ اﻟﺼﺤﺮاء.
-وأﺟﺎب اﻟﺜﺎﻧﻲ: ﺑﻞ ﻟﻨﺼﺎدر أﻣﻮاﻟﻪ ﻓﻴﺼﻴﺮ ﻋﺎﺟﺰًا ﻋﻦ ﻋﻤﻞ أ يّ ﺷﻲء.
واﻗﺘﺮح اﻟﺜﺎﻟﺚ: ﺑﻞ ﻟﻨﺤﺴﻢ اﻷﻣﺮ ﻧﻬﺎﺋياً وﻧﺪﺑﺮ ﻣﺆاﻣﺮة ﻻﻏﺘﻴﺎﻟﻪ.
-أﻣﺎ اﻟﺮاﺑﻊ، وكان واﺣﺪًا ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺑﻜﺘﻬﻢ اﻟﻘﺪّﻳﺲ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﺎﻳﺎهم ، ﻓﺄﺟﺎب اﻷﻣﺒﺮاﻃﻮر ﺑﻨﺒﺮة ﺻﻮت ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﺪ،
وﻗﺎل: ﻟﻦﺗﻘﺪر هذه اﻟﺴﺒﻞ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ أن ﺗﺆﻟﻢ ﻳﻮﺣﻨﺎ. ﻟﻮ ﻃﺮدﻧﺎﻩ ﺧﺎرج اﻹﻣﺒﺮاﻃﻮرﻳّﺔ ﻟﺸﻌﺮَ ﺑﻘﺮب اﷲ، ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺮاء، كما هنا.
وإذا ﺻﺎدرﻧﺎ أﻣﻮاﻟﻪ، ﻓﻨﺤﻦ ﻧﺄﺧﺬ أﻣﻮال اﻟﻔﻘﺮاء، إذ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻪ أﻣﻮال ﺗﺨﺼﻪ.
وإذا وﺿﻌﻨﺎﻩ ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻦ، وﺛﻘﻠﻨﺎ ﻳﺪﻳﻪ ﺑﺎﻟﺴﻼﺳﻞ، ﻓﺴﻮف ﻧﺮاﻩ ﻣﺒﺘﻬﺠﺎ ﻳﺴﺒﺢ اﷲ.
وإذا دﺑﺮﻧﺎ ﻣﺆاﻣﺮة ﻟﻘﺘﻠﻪ، ﻓﺈﻧﻨﺎ ﺑﻬﺬا ﻧﻔﺘﺢ ﻟﻪ أﺑﻮاب اﻟﺴﻤﺎء
. أﻳﻬﺎ اﻹﻣﺒﺮاﻃﻮر، هﻞ ﺣقاً تريد ان تؤلم هذا الاسقف ؟
ادﻓﻌﻪ إﻟﻰ اﻟﺨﻄﻴﺌﺔ. إﻧﻨﻲ أﻋﺮﻓﻪ ﺟﻴﺪًا، هذا اﻹﻧﺴﺎن ﻻ ﻳﺨﺸﻰ ﺷﻴﺌﺎ، ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ، ﺳﻮى اﻟﺴﻘﻮط ﻓﻲ اﻟﺨﻄﻴﺌﺔة ة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
نور المحبة



الجنس : انثى
المشاركات : 169
العـمر : 36
الإقامة : Denmark
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 08/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: سيرة القديس يوحنا الذهبي الفم   الإثنين أبريل 08, 2013 5:56 pm

لمحة عن حياة القديس يوحنا ذهبى الفم



فيلم قصة حياة القديس يوحنا ذهبى الفم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mariam Tanous



الجنس : ذكر
المشاركات : 390
العـمر : 32
الإقامة : لبنان -الكورة
العـمل : موظفة
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: سيرة القديس يوحنا الذهبي الفم   الإثنين أبريل 29, 2013 4:19 pm

القديس يوحنا الذهبي الفم

ليس شيئٌ أقوى من الصلاة، لاشيئ يعادلها. ملك مزين بالارجوان ليس بهياً كرجلٍ يصلي متزيناً بحديثه مع الله.
أشبّه ذلك بإنسان دخل ليحدّث الملك بحديث خاص معه في حضرة كافة أفراد الجيش من ضباط وقواد وذوي الرتب
الرسمية المختلفة فالجميع سيرمقونه بنظرة إكبار وإجلال. هكذا الذين يصلّون.
تصوّر انساناً يدخل بشجاعة وإقدام ويتقدم في حضرة الملائكة والسيرافيم والشيروبيم وكل القوات غير المتجسدة
ويقترب من ملك هذه القوات ويتحدث معه، أي شرفٍ هذا !!!.
لاشيئ يجعلنا ننمو في الفضيلة مثل المداومة على الصلاة بكثرة فهي تهيئ لنا حياة العِشرة مع الله.
بالصلاة يكتسب القلب الشرف والأمانة ويترفع عن أمور الدنيا ليتحد مع الله بالتدريج فيصير روحانيا مقدساً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
 
سيرة القديس يوحنا الذهبي الفم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الديني }000 :: أصــدقاء الصور الدينية-
انتقل الى: