الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 من نوادر جحا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فادي
صديق فيروزي مساهم
صديق فيروزي مساهم


الجنس : ذكر
المشاركات : 463
العـمر : 36
الإقامة : !!!
العـمل : موظف
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 5
التسجيل : 07/05/2007

مُساهمةموضوع: من نوادر جحا   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 4:33 pm


يقول جحا كنت جالسا ذات يوم في مجلس احد الملوك , فأراد أن يسخر مني فقال لي :
هل تستطيع أن تعلم حماري القراءة والكتابة؟!
فأخذتني الحمية , وقلت :
اعلمه على أن تمهلني عشر سنين . فوافق الملك على التحدي ,وقرر صرف راتب لي في هذه المدة .
فلما خرجت من مجلس الملك , اقترب مني أحد الاصدقاء , وقال لي :
يا احمق ! كيف توافق على هذه المهمة ؟
فقلت له :
في هذه السنوات العشر : إما أن أموت انا, أو يموت الملك , أو يموت الحمار ؛ فمن منا الاحمق ايها الذكي ؟ !
............
وقال ايضا : كنت عائدا من الحقل , وقد حملت حماري بالحشائش الجافة ,
فأردت أن اجرب : هل تشتعل أم لا ؟.....
فقربت نار ؛ فوجدت اللهب قد اندلع على ظهر حماري فانطلق صوب الحقل : إلى أين أنت ذاهب أيها الغبي ,
إن كنت عاقلا لأسرعت إلى النهر
.............
وقال ايضا-
طرق جار لي بابي وطلب مني أن اعيره حماري وكنت أريد ألا أعيره أياه فقلت له :
معذرة فلقد ذهب ابني بالحمار الى السوق .وما كدت اتم كلامي حتى ملأ هذا الحمار الاحمق البيت نهيقا وجلبة !
فقال جاري :انك تكذب يا جحا ها هو الحمار يملأ البيت نهيقا وأنت تقول انه في السوق ..
فقلت له : يا جاري العزيز أتصدق الحمار ولا تصدق جارك جحا ؟ !
..............
وقال ايضا
مررت يوماً برجل غريب عن بلدتنا يأكل طعاماً فاخراً، وكان الجوع قد بلغ مني مبلغاً شديداً...
فسلَّمتُ على الرجل جلست بجواره لعله يدعوني لآكل معه...
وانتظرت طويلاً ولكنه استمر في التهام طعامه إليَّ شزراً بين الحين والحين.
ثم قال لي: من أنت؟ ومن أين أتيت.
فقلت له: أنا جحا، وقد أتيت من حيّكم الآن.
فقال: أتعرف حيّنا؟!
فقلت: نعم أعرفه.
فقال: أتعرف ابني مروان؟
فقلت: نعم، إنه يلعب في الحي ويرعى الغنم.
فقال: وكيف حال أم مروان زوجتي؟!
فقلت: بخير، وفي أحسن حال.
وأخذ يسألني وأنا أجيبه لعله يدعوني إلى الطعام، ولما وجدته
منهمكاً في الأكل متجاهلاً إياي.
قررت أن أنغص عليه طعامه، فتظاهرت بالانصراف.
وقلت له: نسيت أن أخبرك أن حيكم قد أصابه وباء، وأنتشر فيه اللصوص خاصة بعد موت كلبكم.
فقال: وما سبب موته؟
فقلت: لأنه أكل كثيراً من لحم جملكم.
فقال: أمات الجمل أيضاً؟!
فقلت: نعم، لقد تعثَّر في قبر أم مروان، فذبحه الجيران ووزَّعوا لحمه بينهم.
فقال مذعوراً: وهل ماتت أم مروان كذلك؟!
فقلت: ماتت حزنا ًعلى موت ابنك مروان.
فقال: أو مات مروان أيضاً؟!!
فقلت: نعم تهدمت عليه الدار، ومات تحت الأنقاض.
فقام الرجل يجري جزعاً تاركاً طعامه، فهجمت على الطعام، وأخذت آكل حتى شبعت بعد جوع، وقلت لنفسي:
هكذا حال اللئام... لا تأكل في أفراحهم قدر ما تأكل في مصائبهم
....................


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من نوادر جحا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ الأقسام الشبابية والترفيهية}000 :: أصـدقاء هل تعلم, حكم وأمثال-
انتقل الى: